"عند باب الكعبة " .. حدث في رمضان

الثلاثاء, June 12, 2018
كاتب المقالة: 

وقف النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان من السنة الثامنة للهجرة عند باب الكعبة، وطلب من عثمان بن طلحة سادنها أن يُحضر مفتاحها فلما فتحت له دخلها، وصلى فيها ما شاء الله تعالى أن يصلي، والمكييون ينتظرون خروجه لا يدرون ما سيقول لهم بعد ذلك النصر المؤزر، فلما خرج خطب فيهم، وبين أساسيات الدين ثم قال لهم: ما تطنون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيراً. أخ كريم وابن أخ كريم، فقال: اذهبوا فأنتم الطلقاء.. غفر كل ذنب وأذية وحرب ومكر صنعوه بكلمة واحدة.

ثم أعاد المفتاح إلى عثمان وكان هذا خشي أن يصرفه إلى غيره، وبه نزل قول الله تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَماناتِ إِلَى أَهْلِها) فلما أراد عثمان الانصراف ناداه عليه الصلاة والسلام فذكّره بيوم فائت قديم في الجاهلية حين منعه عثمان دخول الكعبة، فاستخزى عثمان وقال أشهد إنك لرسول الله. هذه أخلاق النبوة، المطلوب الهداية لا الانتقام.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

8 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.