معرض بورتريهات لروائيين حازوا جائزة المغرب للكتاب احتفاء بمرور 50 سنة على إطلاقها

الاثنين, July 30, 2018
كاتب المقالة: 

احتفاء بمرور 50 سنة على إحداث جائزة المغرب للكتاب، تقترح الدورة الخامسة للمكتبة الشاطئية بالجديدة، المنظمة تحت شعار: «جائزة المغرب للكتاب: خمسون سنة من تتويج الرواية المغربية»، إلى غاية العاشر من الشهر المقبل، معرضاً لبورتريهات الروائيين المغاربة الذين حازوا الجائزة، ما بين 1968 و2017.
والمعرض، الذي يركز على الفائزين بجائزة المغرب للكتاب في صنف الرواية، تماشيا مع موضوع دورة هذه السنة من تظاهرة المكتبة الشاطئية، هو من فكرة وتنسيق عبد الله سليماني، فيما أنجز البورتريهات الفنان التشكيلي محمد السالمي، وتكلف بالبيبليوغرافيا الناقد والروائي إبراهيم الحجري، وذلك بتعاون مع مديرية الكتاب بوزارة الثقافة والاتصال.
وتتجاور في المعرض بورتريهات عدد من رموز الإبداع المغربي المعاصر، حيث نكون مع بورتريهات كاتبتين و19 كاتباً، من أجيال مختلفة، تؤرخ لسيرورة إبداعية انطلقت منذ خمسينات القرن الماضي، بينها أسماء أبدعت ورحلت تاركة حضورها عبر أعمال أسست للإبداع الروائي المغربي، من قبيل عبد المجيد بنجلون وعبد الكريم غلاب، أو أخرى أكدت ريادتها، فيما تواصل الحضور والإبداع من قبيل خناتة بنونة وعبد الله العروي والميلودي شغموم وأحمد التوفيق ومحمد عز الدين التازي ومبارك ربيع وعبد القادر الشاوي ويوسف فاضل، وصولاً إلى جيل لاحق أكد تميزه، مغربياً وعربياً، من قبيل طارق بكاري ومحمود عبد الغني وعبد الكريم جويطي.
وبقدر ما يتفرس المتتبع في ملامح بورتريهات هؤلاء الأدباء، يستحضر الأعمال التي فتحت أمامهم باب التتويج بجائزة المغرب للكتاب ما بين 1968 و2017، من قبيل «دفنا الماضي» لعبد الكريم غلاب (1968)، و«النار والاختيار» لخناتة بنونة (1971)، و«أوراق» لعبد الله العروي (1989)، و«برج السعود» لمبارك ربيع (1990)، و«شجيرة حناء» لأحمد التوفيق (1998)، و«الساحة الشرفية» لعبد القادر الشاوي (1999)، و«نساء آل الرندي» للميلودي شغموم (2000)، و«خطبة الوداع» لعبد الحي المودن (2003)، و«الطفولة الستون» لمحمد الصباغ (2005)، و«طائر أزرق يحلق معي» ليوسف فاضل (2014)، و«بعيداً عن الضوضاء قريباً من السكات» لمحمد برادة (2015)، و«نوميديا» لطارق بكاري (2016)، و«المغاربة» لعبد الكريم جويطي (2017).
وتعتبر جائزة المغرب للكتاب، التي تتمحور حول ثمانية أصناف تشمل العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية والدراسات الأدبية واللغوية والفنية والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية والسرد والإبداع الأدبي الأمازيغي والكتاب الموجه للطفل والشباب والشعر والترجمة، أرفع الجوائز التي تمنحها وزارة الثقافة المغربية للإنتاجات الأدبية والفكرية والإبداعية؛ ويرى فيها المسؤولون المغاربة «مناسبة لتكريم النبوغ المغربي وفرصة لإشراك عموم القراء والمهتمين في اختيارات لجن التحكيم والقراءة».
وقطعت جائزة المغرب للكتاب، منذ إحداثها، قبل نصف قرن، كما تحدث عنها محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال «أشواطاً زمنية مليئة بالتراكمات المهمة» على مستوى الاحتفاء بالإنتاج الثقافي المغربي شعراً وسرداً ونقداً وترجمة وبحثاً في مختلف الأصناف المعرفية. كما شهدت هذه المكافأة الوطنية على امتداد العقود الخمسة الماضية تطويرات أساسية حرصت وزارة الثقافة، من خلالها، على الرفع من قيمتها المادية والاعتبارية، وعلى مسايرة التغيرات والإضافات المجددة التي عرفها الحقل الثقافي في المغرب».
وعن فكرة وسياق إعداد المعرض، قال لنا الفنان محمد السالمي: «كانت لي تجارب سابقة متفرقة مع مبدعين مغاربة، على مستوى رسم بروتريهات خاصة بهم، من قبيل الشاعرين محمد بنطلحة وعبد الرفيع الجواهري. وقد فاتحني عبد الله سليماني في موضوع البورتريهات التي أُنجزُها، وطرح علي فكرة الاشتغال حول الموضوع. كان ذلك قبل أكثر من سنة، حين اقترح علي الاشتغال على الروائيين الذين سبق لهم أن فازوا بجائزة المغرب للكتاب. وكذلك كان، حيث أنجزنا المعرض، باعتباره فقرة رئيسية من دورة هذه السنة من تظاهرة المكتبة الشاطئية التي تشهد، على الخصوص تكريم الأديبة خناتة بنونة ومشاركة كتاب لهم حضورهم، وطنياً وعربياً، ضمن فقرات متنوعة من برنامج الدورة».
وتابع السالمي: «اشتغلنا على البورتريهات، وعددها 21، دون تنسيق مسبق مع المحتفى بهم، حتى تكون المبادرة مفاجئة ومفاجأة». وأضاف أن المعرض سيتنقل، في أوقات لاحقة، لتتم برمجتهن في مدن أخرى، احتفاء بالمنجز الإبداعي المغربي وتكريماً لجزء كبير من المبدعين المغاربة، في انتظار أن تتوسع المبادرة لتشمل أجناساً وأصنافاً إبداعية أخرى، وبالتالي مبدعين آخرين».
وبخصوص طريقة تعاطيه وتفاعله مع البورتريهات، قال السالمي إن «العمل الفني يخضع للعملية الإبداعية، الشيء الذي يجعل الفنان يعيش درجة النشوة والعشق لحظة الإبداع والإنجاز، بشكل يثير في المتلقي قابلية التفاعل مع البورتريه. لا نرسم البورتريه بحثاً عن أوجه الشبه مع الصورة أو الوجه الذي نحن بصدد التعامل معه كما لو أن الأمر يتعلق بصورة فوتوغرافية خالصة. المهم هو كيفية ترجمة أحاسيس وإنسانية وذاتية الشخص الذي نرسم له البورتريه».
وشدد السالمي على أن «البورتريه يبدأ عندما ننتهي من رسم الملامح، حيث تبدأ الصنعة وعملية ترجمة اللا مرئي والأشياء الداخلية التي تعكسها الملامح. ليس الملامح بشكل مباشر، بل الأشياء التي تحملها هذه الملامح، والتي توجد وراءها، إذ إن لكل وجه ملامح خاصة به، بل إن لنفس الشخص مزاجا قد يختلف، حسب الظروف، وبالتالي يصعب القبض على ملامحه في لحظة معينة. لذلك يمكن لراسم البورتريه أن يترجم انطباعاته بصدد الإنسان لا أن يحاكي ما هو مرئي كما هو حال التصوير الفوتوغرافي».

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

5 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.