معرض الشارقة للكتاب يسدل الستار على موسم ثقافي باذخ

الأربعاء, November 14, 2018
كاتب المقالة: 

أُسدل الستار السبت الماضي على معرض الشارقة الدولي للكتاب، في دورته الـ37. المعرض الذي سجل حضوراً بارزاً ليس في سوق الكتاب العربي فحسب، بل كموسم ثقافي وتبادل معرفي ومنصة لحوارات فكرية وأدبية وثقافية... هذا العام، كان حافلاً بالحضور من وجوه الثقافة كما حفل بالفعاليات المتميزة، مع زوار فاق عددهم 2.2 مليون زائر.
حمل المعرض هذا العام شعار (قصة حروف) وحفل بالكثير من الأمسيات والفعاليات الثقافية التي جمعت المبدعين العرب بنظرائهم العالميين. من بين الفعاليات كانت ندوة بعنوان (إبداعات سردية) التي جمعت الأديب الفلسطيني إبراهيم نصر الله الحائز عل جائزة البوكر لعام 2018 والأديب الروائي الكويتي طالب الرفاعي. وكان محور الندوة هو المبادئ الأساسية في مناهج الكتابة الإبداعية ومساهمتها في خلق كاتب مبدع؟
استهل طالب الرفاعي حديثه قائلا: «إن الثقافة الآن هي ما تجمع العرب بعد أن قطعت السياسة أوصالهم الجغرافية». وقال ردا على سؤال هل تخلق مناهج الكتابة الإبداعية عملا أدبيا يرقى لمستوى الإبداع: «معظم الكتاب العرب أتوا إلى الكتابة من القراءة، أما في الغرب فإنهم يعلمون الإبداع بوصفه علما، فعلى الكاتب بالضرورة معرفة أساسيات الكتابة الإبداعية وهذا ما يفعلونه في ورش الكتابة الإبداعية، فالمدرس يقوم بقراءة نصوص الطلبة وتصويبها حسب الأساسيات».
وأضاف: «نحن في الجامعات العربية لا زلنا ندرس القصة القصيرة بشكلها الكلاسيكي، فعلى سبيل المثال أن استحضار الذكرى عملية سهلة الحدوث في الدماغ البشرية قد تسببها المؤثرات الحسية كالعطر أو رؤية منظر ما أو سماع صوت معين، لكن كيف يمكن للكاتب الخروج من زمن الذكرى إلى الزمن الراهن وتدوين اللحظة ككتابة إبداعية؟ هذا هو السؤال الذي لا تستطيع مناهج الكتابة الإبداعية الجواب عليه».
أما الروائي إبراهيم نصر الله فقد رد على سؤال هل أنت مع تدريس مناهج الكتابة الإبداعية في الجامعات العربية: «إن المسألة لا تتعلق بتدريس المبادئ الأساسية للكتابة بقدر تعلقها بعدم وجود مبادئ أساسية للإبداع، فأحيانا تكتمل كل العناصر الأساسية في العمل الإبداعي لكنه لا يكون إبداعيا».
ثم تحدث عن تجربته قائلاً: «أنا مثلا نشأتُ في بيئة لا تحبذ القراءة لأنها تنمي الوعي بوجود احتلال وظلم واقع على شعب بأكمله، وقد كتبت جملة في إحدى رواياتي هي (لا شيء يخيف أكثر من الأوراق حين يأتي الجنود). أنا فعلا لا أعرف ما هي المبادئ الأساسية للكتابة الروائية، فبالقدر الذي نمدح فيه مناهج الكتابة الإبداعية بقدر ما نهجوها. حتى بالنسبة لنا -نحن روائيي الصف الأول في العالم العربي- هناك تباين وتفاوت بين أعمالنا الأدبية بالنسبة لنفس الكاتب».
عقّب بعد ذلك الدكتور طالب الرفاعي قائلاً: «بأن مناهج الكتابة الإبداعية لا تُخرّج كاتبا أنها تعّلم إدراك أساسيات الكتابة فقط لكن لحظة الإبداع تتطلب إدراكين، هما: إدراك أساسيات الكتابة، ووعي بالتجارب والمواقف من الحياة وكيف يمزج الكاتب بمهارة وببصمته الخاصة هذين العاملين للخروج بعمل إبداعي».
أضاف: «إن الكتابة عملية تقترب من الجنون، أنا مثلا أدرك وأعرف متطلبات بناء بيت، لكني أجهل كيف تُكتب الرواية، لأن الكتابة بلا روح وبلا بصمة شخصية تصبح عبثا. والكتابة عموما هي كشف لما هو موجود بالواقع لكن الكاتب يضع إصبعه ويشير إليه».
وقال إبراهيم نصر الله ردا على سؤال عن تنوع أساليب الكتابة لديه من شعر ورواية: «إن الكتابة هي المعرفة القصوى، فحينما أكتب فصلا في رواية فإني أبذل الكثير من الجهد الفكري في نمو الأحداث وتصاعدها الذي يقود إلى خاتمة تسحب القارئ بلهفة إلى الفصل الذي يليه. وحينما بدأتُ الكتابة لم أكن أفكر ماذا أكتب، بدأت الكتابة في دفاتر مؤسسات الغوث التابعة للأمم المتحدة، كتبتُ كي أعبر عن نفسي ومأزقي، بدأت في كتابة روايتي الأولى بالوقت ذاته الذي كنت أكتب ديواني الأول، وأعتقد أن رواياتي مدتْ يد العون لنصوصي الشعرية كما أن حبي للسينما أثّر في كتابتي الروائية والشعرية على حد سواء».
وأضاف: «في النهاية أنا أدخل إلى لحظة الكتابة بلا قرار. فعلى سبيل المثال بدأ خوسيه ساراماغو حياته الأدبية بإصدار ديوان شعر وتوقف 25 سنة ثم عاد روائيا، كما أن لويس أراغون لديه ثمان روايات. فأحيانا يخدم الشعر الكتابة الروائية».
بدروه أضاف الروائي طالب الرفاعي لهذا النقاش تعليقاً عن علاقة الفنون الإبداعية ببعضها، قائلاً: «إن الفنون الإبداعية تؤدي إلى بعضها البعض وتخدم بعضها أيضا، فللسينما قدرة هائلة على التلاعب بالزمن والأحداث إضافة إلى الجرأة في الطرح واستخدام الصورة البصرية الذي يكون أسرع في التـأثير على الدماغ البشرية».
أضاف: «شخصيا أتنقل بين القصة القصيرة والرواية بلا تخطيط مسبق، فأنا أذهب إلى القصة كما يذهب الرجل إلى عشيقته، القصة القصيرة هي اقتطاع جزء من الزمن وتحنيطه ليبقى طازجا على مرّ الوقت، تكنيك القصة أفادني كثيرا في تقطيع الرواية التي أعود إليها كما يعود الزوج إلى زوجته».
وختم قائلاً: «نحن نعيش ثورة كتابة شبابية في العالم العربي، وهناك أيضا ثورة نمو في دور النشر، الكاتب الشاب يجب أن يعرف ويركز على مصادره وموروثاته المحلية ثم ينتقل إلى محيطه العربي ثم المصادر العالمية. الكتابة ليست عملية سهلة لكي يطرق بابها كل من يريد الكتابة، عليه أولا أن يتسلح بشتى الوسائل المعرفية وأن لا يتوقف من تجديد نفسه هذا يصح علينا نحن أيضا».

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

5 + 11 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.