دار الفكر - آفاق معرفة متجددة

آفاق معرفة متجددة

محطات في جوائز أدب الطفل العربي "شاعر الطفولة الأستاذ محمد جمال عمرو - الأردن

الأحد, July 4, 2021
كاتب المقالة: 

تحتل جوائز أدب الطفل العربي حيزا كبيرا من اهتمام الناشرين والأدباء العرب على حدّ سواء، ذلك أن منها ما يمنح للأديب الذي يبدع أدبه للطفل، ومنها ما يمنح لناشر هذا الأدب، فكان لزاما على طرفي المعادلة تجويد إنتاجهما شكلا ومضمونا أملا في صيد إحدى الجوائز العربية المخصصة لأدب الطفل، والتي تتفاوت قيمتها من جائزة لأخرى.

بنظرة بانورامية نرى أن الباحث لن يستطيع أن يفي موضوع جوائز أدب الطفل العربي حقه في عجالة وفي عدد من الكلمات التي نحن بصددها الآن، لكن نظرة بانورامية في خريطة جوائز أدب الطفل العربي تكفي لرسم ملامح المسألة، وأهمية التعمق في حيثياتها من قبل المؤسسات الثقافية والمعنيين بهذا الحافز، الذي دفع عددا كبيرا من الناشرين إلى التخصص الحصري في إنتاج كتب أدب الطفل في عالمنا العربي، ودفع آخرين إلى إصدار كتب الأطفال إلى جانب كتب الكبار التي يتخصصون بإنتاجها.

وتشير جغرافية جوائز أدب الطفل العربي إلى أن تلك الجوائز تتوزع على خريطة الوطن العربي الكبير من مشرقه إلى المغرب، وتتفاوت من حيث عددها وقيمتها المادية والمعنوية من بلد إلى آخر، يحمل بعضها الأرقام المليونية كجائزة اتصالات لكتاب الطفل، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة اتصالات بقيمة مليون ومائتي ألف درهم إماراتي، ويهبط البعض إلى المئات ولن نذكر عليها مثلا منعا لتسبب بالإحراج لأصحابها. ومن الجوائز ما يصدر عن الحكومات ووزارات الثقافة العربية، ومنها ما يصدر عن مؤسسات ثقافية وإعلامية كجائزة عبدالحميد شومان لأدب الأطفال في الأردن، وتعد المؤسسة ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وكذلك جائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل التي تنظم بالشراكة بين منتدى أدب الطفل والبنك العربي لتونس، والجائزتان – شومان وعزوز- تطبعان الأعمال الفائزة إلى جانب الجائزة المالية للفائزين، وتصدر أخرى عن مؤسسات خاصة باسم شخصيات ذات مكانة ثقافية وتخليدا لاسم تلك الشخصيات، كجوائز ناجي نعمان الأدبية في لبنان، التي لاتمنح الفائز قيمة مادية وإنما تطبع دار نعمان للثقافة إنتاجه ضمن مشروع "الثقافة بالمجان"، ومن الجوائز كذلك ما يكون فرعا ضمن منظومة أشمل كما في جائزة الشيخ زايد للكتاب/ فرع أدب الطفل، وجوائز الدولة التقديرية والتشجيعية في بعض الدول العربية، كمصر والأردن وسورية،.. والتي قد يكون أدب الطفل واحدا من فروعها، كذلك من الجوائز التي يتنافس عليها أدباء الأطفال في مصر جائزة المركز القومي لثقافة الطفل وجائزة مصر لأدب الأطفال التي كانت تعرف بجائزة سوزان مبارك لأدب الأطفال.

عند الحديث عن دورية جوائز أدب الطفل العربي نجدها سنوية في الغالب، عدا بعض الجوائز كمسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص الأطفال التي تطرحها الأمانة العامة للأوقاف الكويتية مرة كل عامين، وتخصص موضوعها للوقف والعمل الخيري والتطوعي، وتقدم للفائزين الثلاثة ما مجموعه 30 ألف دولار إلى جانب طباعة أعمالهم الفائزة، وتختل دورية بعض الجوائز العربية نظرا لتعثرها وعدم انتظام طرحها.

وفي النظر إلى الفئات المستهدفة بالجوائز نرى منها ما هو موجه لأدباء الطفل خاصة، ومنها ما يُشرك رسام كتب الأطفال مع الكاتب، وصنف ثالث يضيف ناشر الكتاب إلى الفريق الفائز، ولعل من الجوائز التي تفردت بالفئة المستهدفة هي جائزة الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي في إمارة الشارقة سنة 2008، وأخذ على عاتقة مهمة الارتقاء بمهنة النشر، ورعاية شؤون ناشري كتب الأطفال، وصولا بكتاب الطفل العربي إلى المستوى المأمول شكلا ومضمونا، لذلك جاءت الجائزة تحفيزا لأعضائها على التنافس في إنتاج الكتاب الأفضل للطفل العربي.

ويعد تحكيم جوائز أدب الطفل العربي ولجانه ومعاييره مسألة جدلية بين أطرافها تبدا ولا تنتهي، وتتراوح بين التشكيك بالخلل في المعايير، وبين الطعن بقدرات لجان التحكيم وتخصصاتهم وخبراتهم، ومدى تدخل إدارات الجوائز بقرارات اللجان، وتحكم السياسة في الثقافة أحيانا، وما إلى ذلك مما يستدعي ضرورة عقد ورشات عمل وندوات وحوارات جادة بين المعنيين لتحرير مسألة الخلاف والخروج بأطر تحفظ للجوائز هيبتها وسمعتها، وتحفز المستهدفين بها للمشاركة الفاعلة ودخول ميدان التنافس باطمئنان، وصولا بجوائزنا العربية إلى مصاف الجوائز الدولية كجائزة هانزكريستيان أندرسن الدنمركية العالمية، وجائزة معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال في إيطاليا، وجائزة أستريد ليندجرين للآداب في السويد، وغيرها.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

13 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.