كيف تتصالح مع جسدك في رمضان - نصائح لبعض المرضى

السبت, May 26, 2018

على مريض الكلى أن يفحص الثقل النوعي في البول او ما يعرف بـ Specific gravity والذي نسبته الطبيعية في البول يجب ألا تتجاوز 1030 مغ/مل وإلا فان المريض لن يتحمل جسمه العطش.

·   أما بخصوص مرضى الحصى الكلوية فإنهم يُنصحون بتناول كمية وافرة من الماء والسوائل الأخرى ما بين الإفطار والسحور مع تجنب تعرضهم للمجهود الشديد أثناء النهار أو للحر الشديد.

·   أما عن نصائح لمرضى ارتفاع ضغط الد،م فينصح مريض ارتفاع ضغط الدم بتناول الماء و السوائل بشكل وفير في فتره الإفطار وحتى فتره السحور, إذا كان لا يعاني من مشاكل صحية في القلب، مع أهمية تجنب الأطعمة الدسمه والمقلية والمالحة كالمخللات والمكسرات وعدم الإكثار من القهوة والمشروبات الغازية مع أهمية تجنب شراب السوس، وحيث أن أغلب أدويه ضغط الدم تؤخذ مرة أو مرتين في اليوم فيجب على المريض الذي يتناول أكثر من جرعتين يومياً أو الأدوية المدره للبول مراجعه الطبيب قبل بدء الصيام مع العلم أن العلاجات المدره للبول يفضل أخذها بعد الإفطار وليس بعد السحور لتجنب حدوث الجفاف والعطش.

·   اما عن مريض السكري الذي يعاني من السكر من النوع الأول المعتمد علي الانسولين، فعليه ألا يصوم لاحتمال تعرضه لنوبة من انخفاض السكر حوالي الرابعة عصرا
وفي حاله الشعور بانخفاض السكر بالدم (والذي من أعراضه انخفاض السكر بالدم، زغللة العينين والتعرق البارد والشحوب والرجفة والصداع وتنميل الشفتين وتسارع نبضات القلب وقلة التركيز والجوع الشديد والتوتر والعصبية وتغيرات في المزاج) يجب الإفطار فورا.

ملحوظة : يعتقد العامة ان ارتفاع السكر اخطر من انخفاضه وهذا خطأ كبير، فكلاهما خطير ولكن ارتفاعه يعطيك الفرصة الكافية لتصحيحة اما انخفاضه فهو خطير جدا لأنه من الممكن أن يضيع المريض بين يديك في ثواني، لان الدماغ البشر يعتمد علي الجلكوز فقط كغذاء رئيسي وبدونه تموت خلايا المخ.

·   أما فيما يتعلق بمرضى السكري من النمط الثاني، فإنهم معرضون في شهر رمضان وفقاً لدراسة EPIDIAR لزيادة في نسبة الإصابة بارتفاع الغلوكوز الشديد التي تستدعي قبولاً في المستشفى تقدر بخمسة أضعاف مقارنة بغير الصائمين. وقد يعود هذا الأمر للمبالغة في خفض جرعة الأدوية الخافضة للسكر وللمبالغة في تناول السكريات والنشويات أثناء فترة الإفطار. كما أنهم أكثر عرضة للمعاناة من التجفاف في حال ارتفاع الغلوكوز الذي يسبب زيادة في التبول وخسارة للماء والشوارد.

إن التزام بنظام غذائي صحي ومتوازن يقوم على تناول وجبتين رئيسيتين (إفطار وسحور) ووجبة أو وجبتين إضافيتين فيما بينهما يساعد مريض السكر في السيطرة على مرضه. فلقد اعتاد الناس على تناول وجبة ثقيلة غنية بالسكريات والدسم عند الإفطار، وهذه ممارسة خاطئة يجب الابتعاد عنها. ويجب الاهتمام بتناول السوائل الخالية من السعرات الحرارية وبالتالي من السكريات، بين الوجبات، وتأخير وجبة السحور قدر الإمكان.

على الصائمين الاستفادة من شهر رمضان الكريم ليقللوا من الطعام والشراب والتحكم بأهوائهم، فالصوم جُنة أي وقاية وهو من أدوية الروح والقلب والبدن، وهو مفيد جداً للحفاظ على الصحة والتخلص من الفضلات، ومنع النفس عن تناول ما يضرها، وفيه إراحة أعضاء الجسم واستعادتها لنشاطها.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.