جائزة سركون بولص للشعر وترجمته إلى مبارك وساط

الأربعاء, October 24, 2018
كاتب المقالة: 

منحت «جائزة سركون بولص للشعر وترجمته» في دورتها الأولى 2018 إلى الشاعر والمترجم المغربي مبارك وساط، واختارته لجنة التحكيم لكونه شاعرًا مبدعًا كما جاء في بيانها «امتاز بشحن قصيدته بطاقة تخيلية وبلاغية لافتة من عناصر مختبئة في مشهد واقعي تبدو مكتملة في ظاهرها اليومي، لكنها عصية على الاكتمال في جوهرها الغائب، وبسعيه إلى إدماج العالم الواقعي بعالم المخيلة. بخاصة في ديوانه «عيون طالما سافرت» إذ يدأب على تحويل الحياة اليومية بوصفها نثراً إلى شعر ينتمي للزمن من دون أن يسقط في النثرية، ويصل إلى الإمساك بفكرة قصيدته من دون أن يسقط في الذهنية، كما أن البناء في نصوصه خيط غير مرئي يحيل النثر إلى قصيدة عبر تماسك اللغة وطيفية الصورة وصفاء الفكرة ونموها. كما اعتمد في كتابته الشعرية قاموساً معاصراً، يمتح في بعض الأحايين من التراث من جهة أولى، ومن منجزات الحداثة الشعرية الغربية من جهة ثانية، من دون أن يتعارضا أو ينقض أحدهما الآخر، كل هذا جاء برفقة ترجمات لأعمال شعرية ونثرية اتسمت بالأصالة في الاختبار والسلاسة في اللغة، وذلك في أجمل «خيانة» ممكنة للأصل».

 «جائزة سركون بولص للشعر وترجمته» جائزة تقديرية تمنحها منشورات الجمل ويعلن اسم الفائز بها في 22 تشرين الأول (أكتوبر) من كل عام، وتسلم هذا العام إلى الفائز بها خلال معرض الدار البيضاء للكتاب 2019 في المغرب.

مبارك وساط، السيرة والأعمال:

شاعر ومترجم مغربيّ، وُلِد ببلدة مزيندة (إقليم آسفي، المغرب)، في 16-10-1955. درس الرياضيات والفيزياء لسنتين في كلية العلوم بالرباط (1972-1974)، ثمّ انتسب إلى شعبة الفلسفة بكلية الآداب (بالرباط، أيضاً)، وحصل على الإجازة في الفلسفة سنة 1980، وقد اشتغل بتدريس هذه المادّة حتّى 2005.

- مجموعاته الشّعريّة: على دَرَج المياه العميقة (دار توبقال، الدّار البيضاء، 1990)؛ محفوفاً بأرخبيلات... (منشورات عكاظ، الرّباط، 2001)؛ راية الهواء (منشورات عكاظ، الرّباط، 2001)؛ فراشة من هيدروجين (دار النّهضة العربيّة، بيروت، 2008)؛ رجل يبتسم للعصافير (منشورات الجمل، بيروت، 2010). مختارات بالفرنسيّة والعربيّة، بعنوان: Un éclair dans une forêt (منشورات المنار، باريس، 2010)؛ «عيون طالما سافرتْ» (منشورات بيت الشّعر بالمغرب، 2017). تُرجِمتْ له قصائد إلى عدد من اللغات الأجنبيّة. تَرْجم إلى العربية نصوصاً شعريّة ونثرية عديدة، ومن ترجماته الصادرة في كتب: نادجا لأندري بريتون (منشورات الجمل، بيروت، 2010)، والتّحوّل، لفرانتس كافكا (منشورات الجمل، 2012).

جائزة سركون بولص

أطلقت دار منشورات الجمل، جائزة أدبية سنوية تحمل اسم الشاعر العراقي الراحل سركون بولص (1944-2007) بهدف تكريم الأعمال الشعرية وإبرازها، ودعم الجهود المميزة في ترجمة الشعر إلى اللغة العربية من اللغات الأخرى.

وتتكون لجنة أعمال الجائزة من لجنة استشارية ولجنة تحكيم، تتولى لجنة تحكيم مكونة من مختصين اختيار الأسماء والأعمال المرشحة، والفائزين فيما بعد، ويجب أن تكون الأعمال منشورة في كتاب ورقي.

والترشيحات الأولية إلى الجائزة لا يجري تقديمها من الشاعر أو المترجم مباشرة، ولا عن طريق مؤسسات أو دور نشر، ذلك أن اللجنة الاستشارية ولجنة التحكيم هما من يتولى اختيار الأسماء المرشحة، وكذلك اختيار الأعمال الفائزة.

موعد إعلان الفائزين بجائزة سركون بولص

ويتم الإعلان سنويًا عن الفائزة بالجائزة في 22 أكتوبر من كل عام، بالتزامن مع ذكرى رحيل الشاعر سركون بولص، ويقام حفل خاص لتسليم الجائزة للفائز في معرض بيروت للكتاب في السنة نفسها، وفى حال تعذر ذلك، لأي سبب، يجري اختيار مكان آخر فى أقرب موعد ممكن لمعارض الكتب.

شروط جائزة سركون بولص للشعر

وتتولى دار منشورات الجمل كل الترتيبات المتعلقة بجائزة سركون بولص، من التغطية الإعلامية لحفل تسليم الجائزة سواء بتمويلها أو بمساهمة آخرين فى 22 أكتوبر 2018 سيعلن عن الفائزة الأول٬ حددت قيمة الجائزة حاليا بمبلغ نقدي قيمته 3000 دولار أمريكي.

وتمنح الجائزة إلى عمل شعري منشور، أو إلى مجمل أعمال شاعر يكتب باللغة العربية، أو إلى ترجمة شعرية من لغةٍ أولى إلى العربية.

سركون بولص شاعر عراقي ولد عام 1944 في بلدة الحبانية، وشكل مع الشعراء فاضل العزاوي ومؤيد الراوي وجان دمو وصلاح فائق "جماعة كركوك". في بيروت التي سار إليها على قدمه عابرا الصحراء، بحسب سيرته المنشورة بالمكتبة الوطنية الفرنسية.

عكف سركون بولص على الترجمة، ومنها إلى الولايات المتحدة والتي قدم منها ترجمات مهمة للشعراء نشرت بمجلات الكرمل والمواقف وغيرها، وتنقل بين عواصم أوروبا بعدها وحتى رحيله، ومن أعماله: "حامل الفانوس في ليل الذئاب"، "إذا كنت نائما في مركب نوح" وهما منشوران عن دار الجمل، إلى جانب مختارات شعرية مترجمة للألمانية باسم "رقائم لروح الكون" وسيرته "شهود على الضفاف"، كما قدم الشاعر أدونيس لديوانه بالإنجليزية "شاحذ السكاكين".

المصدر: 
جريدة ( الحياة ) بتصرف
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.