التعريف بالدار

 

تعريف دار الفكر- دمشق

آفاق معرفة متجددة

التعريف والبنية- التقنيات الثقافية- النشر –التسويق

1957ـــ 2018م

 

دليل تعريفي

تصدره دائرة الإعلام والثقافة

دار الفكر

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

                                      المحتوى

مقدمة

5

(1)     التعريف والبنية

6

إسهاماتها: Contributions

7

رسالتها  MISSION

7

رؤيتها VISION

8

أهدافها GOLES

9

منهاجها METHOD

9

الإدارة

10

(2) التقنيات الثقافية

12

1-الشعارات

12

2-المعايير

14

3-التخطيط

16

4-الفعاليات الثقافية

17

            أولاً: المحاضرات والندوات وحفلات التوقيع

17

            ثانياً: اليوم العالمي للكتاب: 23 نيسان (أبريل)

17

            ثالثاً: مسابقة القارئ والكاتب الصغير والناشئ المبدع

19

           رابعاً: الأسابيع الثقافية

20

           خامساً: المشاركة في معارض الكتاب -معرض فرانكفورت للكتاب 2004 نموذجاً

22-23

           سادساً: تكريم المؤلفين

26

           سابعاً: جائزة الرواية

28

5-برامج القراءة

29

               1-القراءة أولاً

29

              2-بنك القارئ النهم

30

          3-برنامج الكتاب أفضل هدية

31

          4-برنامج الإعارة المجانية

31

          5-برنامج مكتبة الاستبدال

32

          6-برنامج عيادة القراءة، وجواز سفر القراءة

32

          7-كتب مجانية على الموقع

33

          8-مهرجانات القراءة للأطفال

33

          9-مشروع دمشق كلها تقرأ

34

6-تنمية الحوار الفكري

36

حوار الأفكار

36

            حوارات لقرن جديد

37

             حوار مع الغرب

38

7-مسؤولية الكلمة

40

 

 

(3) النشر

43

1-تعريفه

43

 

 

2-تحضير الكتاب للنشر

47

3-المؤلف وحقوقه

47

4-برمجة النشر ومراحله

49

5-الإصدارات: عددها وموضوعاتها

49

6-السلاسل والموسوعات

50

7-كتب الأطفال

54

8-الترجمة

55

9-النشر الإلكتروني والبرمجيات

55

(4) التسويق

57

دار الفكر في السوق

58

آ-التسويق غير المباشر

58

ب-التسويق المباشر

58

1-معارض الكتاب

59

2- التواصل مع مستهلكي الكتاب

60

3-برنامج تسويق الكتاب ذي الخصوصية

61

4-توصيل الكتاب للمنازل

61

5-برنامج كلنا مسوقون

62

6-برنامج الكتاب في المناسبات العامة والخاصة

62

7-(فرات) للبيع على الإنترنت

62

8-برامج مختلفة

63

(5) رجع الصدى (دار الفكر في عيون الآخرين )

65

1-في عين قارئ

65

2-في عين مفكر

65

3-في عين مؤلف

66

4-في عين ناشر

66

5- في دراسة علمية  قام بها محمد كامل الخطيب، أصدرها في كتاب بعنوان: (صناعة الكتاب في سورية)، صدر عام 2008

70

                     

 

 

 

 

مقدمة

ستون عاماً في خدمة الثقافة والفكر والكتاب؛ عمر دار الفكر منذ تأسيسها في دمشق عام 1957.

ليس للعمر معنى؛ إن لم يكن لصاحبه هدف يصبو إليه، ورسالة يؤديها، وبصمة عين تميزه، ورؤية توضح طريقه، وقدرة على التجدد تمنحه شباباً دائماً؛ عصياً على التآكل والشيخوخة والاضمحلال، ومعايير دقيقة يقيس بها نجاحه، وجرس للإنذار ينبهه كلما أوشك أن يحيد عن الطريق..

بهذا الإدراك للزمن ولعوامل النمو؛ وضعت دار الفكر خطتها الاستراتيجية بعيدة المدى، لتكون صوىً على الطريق، ثم راحت تطور خططها القصيرة على ضوئها، محسوبة بالعقود، فكان لها في بداية كل عقد؛ عمر جديد، ضمن عمرها المديد.

وها هي ذي دار الفكر في أواسط العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين؛ تكاد تكون من أول من نبه، في وقت مبكر، إلى خطورة المنعطف الذي تجتازه البشرية، بين ألفيتين، وبسرعة مذهلة؛ من عصر الصناعة وأدواته المادية، إلى عصر المعرفة وأدواته الفكرية، وبكل ما ينطوي عليه هذا التحول من متغيرات جذرية في القيم والعادات والرؤى؛ سوف تجعل صناعة النشر في عداد المهن المنقرضة، ما لم يدرك الناشرون هذه المتغيرات، ويمتلكوا ناصيتها، ليحجزوا لهم مكاناً؛ هم الأجدر به في عصر المعرفة الجديد.

لماذا ننشر؟! وماذا؟! ولمن؟! وكيف؟! وأين؟! أسئلة كبرى تظل نصب أعيننا في دار الفكر؛ علينا أن نجيب عنها؛ كلما أزمعنا التقدم خطوة إلى أمام..

 

       
    صورة دار الفكر<br />
 
  1- التعريف والبنية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شيء من التاريخ - الإسهامات - الرسالة - الرؤية - الأهداف - المنهاج -الإدارة

التعريف والبنية

شيء من التاريخ

 مطلع عام 1957 كان عام التأسيس، لشركة تضامنية لخدمة الثقافة والمعرفة؛ حملت اسم (دار الفكر للطباعة والتوزيع والنشر- دمشق/سورية) (1).

وتفرع عنها:

 - دار الفكر المعاصر : بيروت– لبنان.

- دار الفكر المعاصر: دبي- الإمارات العربية المتحدة

رأس مالها: 4.255.319$ أربعة ملايين ومئتان وخمسة وخمسون ألفاً وثلاث مئة وتسعة عشر دولاراً أميركياً [ميزانية 2016-مستند رقم  4]

-تملك دار الفكر:

مطبعتها في منطقة (سبينة) بريف دمشق.

ومكتبتها ومكاتبها للنشر والتوزيع، في مبنى دار الفكر بدمشق- برامكة.

 

• إسهاماتها: Contributions

صورة اجتماع مجلس الإدارة اتحاد الناشرين العربأسهمت في تأسيس :

-اتحاد الناشرين العرب 1995م.

-اتحاد الناشرين السوريين2005م.

-الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال 2008م .

-الجمعية السورية لحقوق الملكية الفكرية 2008م .

 وتشرفت بعضويتها جميعاً.

وشاركت في إنشاء :

- الدار السودانية للكتب- الخرطوم 1967م.

-دار الحكمة في صنعاء 1986م.  

-شركة أفكار ميديا للإنتاج الإلكتروني 2002م.

رسالتها  MISSION

تعزيز التفاعل الثقافي بين الأطراف المعنية بالكتاب؛ تأليفاً، ونشراً، وقراءة..

 حتى يكون الكتاب ثمرة لهذا التفاعل؛ يسهم الجميع في إنتاجه.

 

 
  " تؤمن دار الفكر أن أكبر مصدر للطاقة؛ لا يقدم من القوة ما يقدمه كتاب صغير" </p>
<p>

 

 

 

 

وانطلاقاً من هذه الرسالة:

تبنت دار الفكر إصدار أعمال مالك بن نبي (الجزائري)، وتوجهت بها إلى المشرق العربي وكل العالم، وأثارت حولها الكثير من الدراسات والأبحاث.

أصدرت سلسلتها (حوارات لقرن جديد)، لإيجاد صيغة تفاعلية بين مفكريْن من اتجاهيْن مختلفيْن، ولاستيلاد فكر ثالث منهما ينتجه القارئ.

أصدرت سلسلتها (حوار مع الغرب): لمد جسور مع الفكر الغربي، تعزز التعارف بين الحضارات، وتتيح التفاعل الإيجابي معها.

أصبحت أنشطتها الثقافية السنوية إبان اليوم العالمي للكتاب 23/4، معلماً بارزاً من معالم التفاعل الثقافي بين الناشر وجمهوره.

• الناشر في نظر دار الفكر حجر الزاوية في العملية الثقافية؛ يدير دفتها، ويحقق التفاعل الخلاق بين أطرافها. </p>
<p>تحاور الدار مؤلفيها فيما يقدمونه إليها، لتلبية متطلبات الجودة واحتياجات القراء، وتستكتبهم بنسبة  20% من إصداراتها حول موضوعات معينة لتغطية برنامجها للنشر.

 

 

 

رؤيتها VISION

1- الآخر ضرورة لتنمية الأفكار وتقويمها واستيلادها.

2-الملكية الفكرية حق مقدس من حقوق الإنسان يجب احترامه. والعمالة الفكرية في عصر المعرفة أولى بالحماية من العمالة اليدوية.

3-اللغة العربية الفصحى هوية الأمة ومستقبلها، لا بد أن تصان من العبث والإهمال.

4-الكتاب مسؤولية يجب أن يضطلع الناشر بها شكلاً ومضموناً.

5- القراءة حاجة عليا للإنسان، وهي مفتاح تقدمه وارتقائه.

6-حرية التفكير والتعبير مع الالتزام، هما المناخ الملائم لازدهار القراءة.

7-المعرفة الإنسانية تراكم تغنيه الأجيال المتعاقبة، والجيل الذي لا يضيف جديداً إليها يهمله التاريخ.

 

 
  تحترم الدار حقوق الملكية الفكرية، وتسعى إلى تدعيم مفهومها في المجتمع. وترى أن العمالة الفكرية أصبحت القوة المحركة في عصر المعرفة، ومن الواجب صيانة حقوقها.

 

 

 

 

 

مشاركة الدار في الوايبو

أهدافها GOLES

1-كسر احتكارات المعرفة، وترسيخ ثقافة الحوار و التعدد.

2-تغذية شعلة الفكر بوقود التجديد المستمر، والتشجيع على الإبداع.

3-تنمية روح الفعالية في المجتمع؛ لتستعيد الكلمة قوتها وتأثيرها.

4-مد الجسور المباشرة  مع القارئ؛ لتحقيق التفاعل الثقافي في المجتمع.

5-إطلاق طاقات الطفولة؛ سبيلاً للارتقاء، واطراد التقدم الإنساني.

منهاجها METHOD

 

 
  تنطلق من التراث جذوراً؛ تؤسس عليها وتبني فوقها، دون أن تقف عندها وتطوف حولها.</p>
<p>

 

 

 

 

1-تختار منشوراتها بمعايير الإبداع والعلم، والحاجة، والمستقبل، وتنبذ التقليد والتكرار وما فات أوانه.

2-تعتني بثقافة الكبار، كما تعتني بثقافة الأطفال.

3-تُخضع جميع أعمالها لتنقيح علمي وتربوي ولغوي، وفق دليل ومنهج خاص بها.

4-تعدُّ خططها للنشر، وتعلن عنها دورياً.

5-تستعين بنخبة من المفكرين وتتحاور معهم.

6-تطوِّر أجهزتها الخاصة للتحرير، والدراسات والترجمة والنشر والتوزيع.

الإدارة

مجلس الإدارة يترأسه المدير العام [سيرة ذاتية مستند رقم 5 ] ويتألف من خمسة مدراء للمديريات الآتية:

-مديرية الجودة.

-مديرية التخطيط.

-المديرية التنفيذية.

-المديرية الإدارية.

-المديرية المالية.

يجتمع مجلس الإدارة مرة في الشهر ويمارس المهام الآتية:

-إقرار الخطة الاستراتيجية لعشر سنوات، ومتابعة تنفيذها.

-إقرار الخطة السنوية.

-إقرار الميزانية والموازنة السنوية.

-متابعة الأعمال الواردة في خطة كل مديرية بشكل دوري.

-تشكيل اللجان لإنجاز أعمال تتعلق بعدة مديريات.

-إقرار الترفيعات للموظفين وفق النظام الداخلي للدار الذي يحدد المهام والعلاقات بين الموظفين البالغ عددهم في الدار حالياً45 موظفاً [كتيب مرافق رقم1 ]

-إقرار الترشيحات للمهام الخارجية.

-إقرار متطلبات الموارد البشرية من توظيف وتدريب.

-إقرار عقود النشر والتوزيع، وبيع وشراء حقوق النشر والترجمة.

 

 

 

 
  2-التقنيات الثقافية

 

 

 

1-الشعارات                                  5-برامج القراءة

2-المعايير                                       6-تنمية الحوار الفكري

3-التخطيط                                       7-مسؤولية الكلمة

4-الفعاليات الثقافية                             8- أول موقع بالعربية لناشر عربي على الإنترنت

 

 

1-	الشعارات

 

 

 

((آفاق معرفة متجددة) الشعار الرئيسي لدار الفكر، الذي أصبح جزءاً من عنوانها؛ تضيف إليه شعاراً سنوياً، تستوحيه من الاحتياجات الثقافية الراهنة في كل عام وتوجه إليه إصداراتها لهذا العام ، غير أنها منذ العام 2016 ، لم تعد تكتفي بالتوجيه النظري للشعار ، بل أخذت على عاتقها مهمة تنفيذه في المجتمع، وعلى المستوى العالمي، فكان شعارها لعام 1016 ؛عالم بلا تدخين ، طبعت له 40000 قصاصة ؛ تدس في يد كل مدخن؛ على المستوى المحلي، كما أعدت مليون علامة توقف لتصحب كل كتاب تطبعه أو تعيد طباعته من إصداراتها ( علامة توقف) ووجهت استبيانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكل من المدخن وغير المدخن ( المدخن السلبي )، لتوظيفها في دراسات تستهدف اجتثاث عادة التدخين من جذورها، وجعلها رمزا للتخلف ، وجزءا من الماضي ( مستند رقم 6) .

وفي هذا العام 2017 كان شعارها ( عالم بلا فيتو ): وسوف تروِّج له بكل طريقة ممكنة، وتطلق له حملة مليونية عالمية ؛ تحقق له حضوراً عالمياً في أذهان الناس، وتجعله مطلباً شعبياً عالمياً؛ يدعو إلى إقامة منظمة عالمية جديدة؛ تتعامل مع كل الدول والشعوب على قدم المساواة، وتبت بقضاياها وفقاً لمعايير العدالة المطلقة؛ من دون تمييز، ولا ( حق فيتو ) يمنح لأحد، ويمكنه به من تعطيل العدالة !!

 

 وكان لها منذ عام 1996م شعاراتها الآتية:

 

شعارات

 

 

2010 -2011-2012-2013-2014-2015ـ 2016 ـ 2017

 

 

 

 

2-	المعايير

 

1-معايير الناشر [مستند رقم 7]: 

وهو معيار وضعته الدار، وتطوره باستمرار لتقيس به أهليتها كناشر؛ وذلك في الأسبوع الأخير من كل عام، حيث تحدد نقاط القوة في نشاطها وكيفية تعزيزها والمحافظة عليها، أما نقاط الضعف وخاصة التي ذكرت في التقرير السابق ولم تستدرك، فتتم مناقشة الأسباب والمعوقات، وتعتمد الحلول المقترحة في التقرير بعد إجراء التعديلات والإضافات.  

2-معايير أداء الموظف [مستند رقم 8]:

 تقوم لجنة معينة من قبل مجلس الإدارة بإجراء تقويم سنوي للعاملين في الدار، يستند إليه في إجراء الترفيعات، وتقديم الحوافز.

3- معايير النشر والتسويق:

يقبل الكتاب في الدار، عن طريق لجنتي النشر والتسويق.

 يرأس لجنة النشر رئيس دائرة النشر، وتتألف من رئيس دائرة الدراسات والبحوث، ورئيس دائرة الثقافة والإعلام. أما لجنة التسويق فيرأسها المدير التنفيذي؛ وتتألف من مدير التسويق والمدير المالي.

حيث يخضع أي كتاب قبل الموافقة على نشره إلى تقويم وفق معايير الدار للنشر [مستند رقم 9]، وينال علامة من 50 من لجنة النشر، ثم يحول التقرير مع النتيجة إلى لجنة التسويق وتمنحه علامة من 50  لتكون العلامة الإجمالية للكتاب من 100، ويكون الحد الأدنى لعلامة القبول هي 70%.

تعقد كل من اللجنتين اجتماعاتها شهرياً وكلما لزم الأمر، وتستعين بمحكمين للنظر في بعض الكتب الواردة إليها.. ثم تتخذ قرارها لقبول نشر الكتاب وفق المعايير التي اعتمدتها الدار:

 

 
  والدار غالباً ما تناقش المؤلفين فيما يكتبون إذا كان لها رأي ما</p>
<p>

 

 

 

 

 

 

 

4-معايير التدقيق اللغوي

دار الفكر من أوائل الدور في العالم العربي، التي لديها منهجية في أعمال التدقيق اللغوي، والفهرسة، والإخراج؛ ضمنتها كتابها الذي صدر مؤخراً بعنوان: فن النشر وصناعة الكتاب (مرجع أساسي للناشرين والكُتّاب والمحررين والمصححين والمفهرسين والمخرجين). [كتاب مرافق2]

 

كان لدار الفكر منذ العام 1984؛ دليلها [ التدقيق اللغوي- مستند رقم10] الذي استنفرت لإعداده كبار علماء اللغة من الأكاديميين والمتخصصين، وخاضت معهم مناقشات حادة من أجل إقرار منهجها اللغوي القائم على قاعدتين أساسيتين؛ أولاهما: الاقتراب من القواعد اللغوية والإملائية الثابتة واجتناب الشذوذ عنها ما أمكن. وثانيتهما: التخفف من الزيادات والحذوف للاقتراب من الملفوظ ما أمكن (1)

ثم إنها عمدت إلى اختيار طاقم مؤهل للتدقيق اللغوي، اختبرته ودربته على استخدام دليلها، فهو الآن يتداول تحرير الكتاب بدءاً من استلام المخطوط حتى وصوله إلى يد القارئ؛ تنقيحاً، وتصحيحاً، وتدقيقاً، ومراجعة.

ولا يقدم أي كتاب إلى دائرة الإنتاج في الدار؛ قبل أن يجري عليه قلم التدقيق اللغوي الذي يتولاه موظفون أكفاء

من خريجي قسم اللغة العربية بالجامعة؛ اختبرتهم الدار ودربتهم على منهجها؛ فلا يصل الكتاب إلى يد القارئ إلا نقياً تتجلى فيه جهود الدار، ومعالجاتها المعقدة للنص، بين تنقيح وتصحيح ومراجعة وتدقيق، أشبه ما تكون بسلسلة من الغرابيل؛ تبدأ بالأخشن الذي قد يمرر بعض الهفوات بنسبة  لا تزيد عن 20%، يلتقط الغربال الأدق فالأدق معظمها؛ مبقياً على مالا يجوز أن تتجاوز نسبته الواحد بالألف، ليدل على عجز البشر عن الكمال، فإذا ما وقعت عين الإدارة، قبل إحالة الكتاب للمطبعة على ما يزيد عن هذه النسبة، أو على خطأ جسيم، ولو كان ضمن هذه النسبة، أعادت الكتاب إلى مدقق آخر ذي عين لاقطة ليقرأه من جديد.

ثم إن الإدارة، تحرياً لمزيد من الدقة، تَعُدُّ الطبعة الأولى من الكتاب طبعة تجريبية، فلا تزيدها عن الألف نسخة، وتخضع النسخة المطبوعة لقراءة جديدة، بحثاً عن هفوة. كما تفتح للكتاب ملفاً تودع فيه ما قد يردها من ملاحظات القراء، لتتلافاها في طبعة قادمة.. لا تملُّ من التصحيح مهما كبدها من نفقات.

وجدير بالذكر أن الدار لا تعتمد على تصحيح المؤلف لكتابه، فقد علمتها التجربة أن المؤلف يقرأ ما في ذهنه، وليس ما طبع على الورق..

5-معايير الإخراج؛ وتتضمن شكلاً محدداً اعتمدته الدار وتفردت به، لإخراج الكتب، هو: المحتوى، الفهرسة، صفحة المعلومات، المقدمة، فمتن الكتاب والمستخلص، وكلمة الغلاف.

6-معايير للإنتاج، في كل مراحله: من الطباعة، التجليد، والتعليب، والتخزين. ضمنتها كتابها فن النشر وصناعة الكتاب ( مرجع سابق).

3-	التخطيط

 

في ضوء الرسالة والرؤية والأهداف التي التـزمت الدار بها؛ وضعت خطتها الاستراتيجية العشرية للأعوام 2011-2020، المتضمنة لمشاريعها وتطلعاتها:

صورة القرية 1-مشروع القرية الثقافية cultural village [مستند رقم 11] 

صورة السوق 2-مشروع السوق الثقافي cultural mall [مستند رقم 12]

3-مواكبة التطور والتحول التدريجي إلى النشر الإلكتروني جنباً إلى جنب مع الورقي. 

4-تأمين الميزانية اللازمة لاستكمال مشروع القرية الثقافية.

5-الإعلان عن رغبة الدار في المشاركة في إنشاء واستثمار مشروع السوق الثقافي من قبل مستثمرين يكونون شركاء للدار.

6-اعتماد خطة السلاسل، بافتتاح فروع لدار الفكر في المدينة والمحافظات.

7-تكثيف الحضور في (المولات) الرئيسية في العاصمة والمحافظات.

8-تنمية التسويق المباشر، إلى جانب التسويق الإلكتروني.

9-البحث عن مصادر رخيصة وآمنة للتمويل.

10-توسيع المطبعة، وتحقيق التكامل التدريجي فيها.

11- تطبيق نظام اللامركزية في الإدارة، ونظام إدارة المشاريع.

4-	الفعاليات الثقافية

 

ليست دار الفكر مؤسسة لنشر المعرفة فحسب، وإنما هي كذلك منبر لتنمية الفكر والوعي الثقافي .. ومن هنا جاء اسمها. وهذه هي فعالياتها:

أولاً: المحاضرات والندوات وحفلات التوقيع

لا توفر الدار فرصة للاتصال المباشر بالقراء إلا وتغتنمها، فتقيم المحاضرات والندوات وحفلات توقيع المؤلفين في أي عاصمة عربية متاحة، وخصوصاً على هامش معارض الكتاب، [مستند رقم 13] وخلال المناسبات الوطنية والاجتماعية؛ مما يساعد على نشر الوعي والثقافة بين الناس عموماً والشباب خصوصاً.. تدعوهم إلى القراءة وتعرفهم بمنشوراتها.

شارك في المحاضرات على مدى عمر الدار شخصيات عربية ومحلية ودولية معروفة في ميادين الثقافة والفكر؛ تناولت موضوعات هامة: كالحوار، والتغيير، والتعايش، والتقارب، والهوية، والعولمة، والثقافة، والمرأة، وسوى ذلك من الموضوعات المعاصرة. وكان لها صداها الإيجابي، وحركت جمهوراً واسعاً في المجتمع.

ثانياً: اليوم العالمي للكتاب 23 نيسـان (أبريل)

اليوم الذي أعلنتـه المنظمة العالمية للتـربية والعلوم والثقافة unesco يوماً عالمياً للكتاب؛ تقديراً لدوره في نشر المعرفة، وتنوير المجتمعات البشرية، وإغناء مخزونها الثقافي الإنساني.

 

 
  تبنت دار الفكر منذ عام 1998؛ مهمة التعريف بهذا اليوم، لجعله مهرجاناً ثقافياً، وتظاهرة يشارك فيها كل الشرائح العمرية، في جميع المواقع الاجتماعية، والتنظيمات المهنية، والمؤسسات الأهلية والرسمية.. في البيوت والشوارع.. في المدارس والمعاهد. في  أماكن العمل والراحة والترفيه.. في الحدائق والمنتزهات.. في وسائط النقل وأماكن الانتظار..

 

 

 

 

 

 

 

وكان لدار الفكر- وما يزال- شرف التذكير به، مطلع كل عام؛ توجه رسائلها حوله إلى كل الجهات المعنية، مذكرةً كلاً منها بما يمكنها أن تفعله لأجل الكتاب.

رحبت كل هذه الجهات بالفكرة للوهلة الأولى، وأنجز بعضها ما وعد مرة أو أكثر، وتجاهلها البعض.. فكان لا بد من التذكير سنوياً، وشد العزائم لدعم الكتاب.. ولم تيأس دار الفكر، فقد أصبح هذا اليوم العالمي للكتاب هاجسها ودأبها.

اليوم العالمي للكتاب

 

 

 

ثالثاً: مسابقة القارئ والكاتب الصغير والناشئ المبدع

وبمناسبة اليوم العالمي للكتاب 23/4 أطلقت دار الفكر مسابقة القارئ والكاتب الصغير والناشئ المبدع تحت شعار: جيل يقرأ ! جيل يبني!

وقد لقيت التجربة الأولى لمسابقة دار الفكر للقارئ والكاتب الصغير والناشئ المبدع للعام 2015، تحت شعار: جيل يقرأ ! جيل يبني ! ، استحساناً كبيراً، وتطلعاً واسعاً للمشاركة بها في دوراتها القادمة.. فقد وجد فيها المربون والأطفال والناشئون على حد سواء؛ ما يملأ فراغهم، ويحوِّل نشاطهم العفوي الضائع إلى فعل إيجابي مقدَّر وقابل للنماء؛ يشجعهم على خوض التجربة، ويبث فيهم روح المنافسة..

 وطورت الدار شروط المسابقة لعام 2016، ووسعتها؛ أفقياً لتشمل مجالات: التأليف، والإلقاء، والنقد، والخط، واللغة، والبحث العلمي، وشاقولياً: لتشمل جميع الفئات العمرية في كل مراحل الدراسة، وما بعد المدرسة.

وحصدت طلبات للمشاركة من 40 مدرسة ومعهد ، وقرابة 2300 مشارك وصلت مشاركاتهم إلى ما يقارب 7000 مشاركة .

تم في ختام مهرجان دار الفكر الثقافي الذي تقيمه الدار سنوياً بالتعاون مع إدارة المجمع التجاري (شام سيتي سنتر) في كفرسوسة بدمشق، وفي احتفالية مميزة تكريم المدارس المشاركة؛ بمنحها شهادة تكريم ودرع تكريم لمشاركتها الكريمة، كما تم تكريم الفائزين الأوائل، والمتميزين، والمتفوقين؛ بمنحهم شهادة تكريم، وجوائز قيمة نقدية وعينية، وحسومات لدورات تدريبية. فضلاً عن تزويد كل من المشاركين ببطاقة "براعم الفكر" للاستفادة من ميزاتها القيمة والمتعددة بعد المسابقة.

وحرصاً من الدار على تنمية المواهب التي برزت من خلال مسابقات دار الفكر الثقافية؛ أقامت للمشاركين المتميزين دورات تدريبية متنوعة، لتنمية مواهبهم؛ تضمنت: دروساً في تقوية اللغة العربية للأطفال والناشئين واليافعين، ودورات في تحسين الخط العربي، ودورات تدريبية في التنمية البشرية وصناعة المستقبل لليافعين، فضلاً عن ورشات تدريبية عن الدراسة الفعالة والذكية للناشئين واليافعين.

كما وتسعى لإقامة دورات في فنون القراءة، والكتابة، والشعر، والقصة: تهدف الدار من خلالها لتنمية مواهب شابة؛ لمؤلف مبدع، وشاعر متمكن. ويكون ذلك من خلال دراسة نصوص أدبية لكشف مواطن الجمال فيها، ونقد نصوص أخرى لمعرفة الخطأ وتصويبه، والتعرف على مبادئ التأليف وأساليبه، ودراسة الشعر وبحوره، وطريقة ضبط الوزن الشعري. كل ذلك ضمن دورات بعنوان (كيف أقرأ نصاً!)، إضافة إلى دورات في فن الإلقاء، والمناقشة، والحوار: التي تنمي شخصية الطفل، وتؤهله ليكون شخصية فعالة إيجابية تواكب التطور، وتعرفه كيف يطرح فكرته، ويناقش الآخر ويحاوره، بطريقة إيجابية بناءة.

 

 

 

DSC_7280

 

 

11665679_971444989546318_2595823381761430054_n

 

رابعاً: الأسابيع الثقافية

ومنذ عام 2000م أرادت دار الفكر أن تضرب مثلاً في الحفاوة بيوم الكتاب، بغية ترسيخه في ضمير المجتمع، عيداً للكتاب، مثل أعياد الأم والمعلم والحب، فعمدت إلى إقامة أسبوع ثقافي، يؤطر اليوم العالمي للكتاب في 23/4 من كل عام.. يحمل عنوان شعارها السنوي.. تكثف فيه نشاطاتها الثقافية وتوسعها..

وتكرم دار الفكر في هذا اليوم مؤلفاً، وقارئاً نهماً، حتى بات أسبوعها الثقافي السنوي معلماً بارزاً من معالم الحراك الثقافي بدمشق؛ فكان لها على التوالي: 

 

 

عـام               الأسبوع                                         تحت عنوان

2000     الأسبوع الثقافي الأول:

التجديد شرعة الحياة

2001     الأسبوع الثقافي الثاني:

المعلوماتية سباق الألفية الثالثة

2002      الأسبوع الثقافي الثالث:

المرأة وتحولات عصر جديد

2003     الأسبوع الثقافي الرابع:

الطفولة أمانة ومستقبل

2004     الأسبوع الثقافي الخامس:

نظرة إلى المستقبل

2005    الأسبوع الثقافي السادس:

الحوار سبيل التعايش

2006    الأسبوع الثقافي السابع:

نحو مشروع حضاري فعال

2007     الأسبوع الثقافي الثامن:

نحو فكر إنساني مشترك

2008     الأسبوع الثقافي التاسع:

دمشق حاضنة اللغة العربية

2009     الأسبوع الثقافي العاشر:

القدس مسؤوليتنا جميعاً

2010     الأسبوع الثقافي الحادي عشر:

شباب لعصر المعرفة

2011    الأسبوع الثقافي الثاني عشر:

الفكر والفن

وإذ كان أسبوعها الثقافي الثالث عام 2002 مميزاً في موضوعه (المرأة وتحولات عصر جديد)، وفي تنوع المشاركين فيه، من المفكرين والشعراء والفنانين؛ تنوعاً  في الجنس والتخصص والاتجاه، من أنحاء الوطن العربي، وفي جمهوره من الشباب والفتيات الذين واظبوا على حضور فعالياته المكثفة صباح مساء.. فقد واكب فعالياته إصدار نشرة يومية، تفرغ لها فريق من المحررين الصحفيين الأكفياء، يسهرون كل ليلة من ليالي الأسبوع، لكي تكون النشرة في يد كل مشارك في الصباح. [مستند رقم 14]</p>
<p>

       
  تعاونت الدار في بعض الأسابيع مع جهات ثقافية هامة، في مقدمتها: معهد غوته الذي شارك في فعاليات للدار تمثيلية وروائية، وفي محاضرات وندوات ثقافية.     لقيت أسابيع الدار إقبالاً شديداً لافتاً للنظر<br />
ومشاركات جماهيرية واسعة وكانت حديث دمشق خاصة، والمؤسسات الثقافية المعنية عامة.<br />

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خامساً: المشاركة في معارض الكتاب

تشارك الدار سنوياً بأكثر من 16 معرضاً في الدول العربية، وكانت تقيم أكثر من 20 معرضاً في المحافظات السورية، فضلاً عن مشاركتها في بعض المعارض الدولية، والتي سجلت فعاليات وحضوراً لافتاً في معرض فرانكفورت للكتاب عام 2004.

 ليس حضور الدار في المعارض حضور بيع وترويج فحسب، بل حضور تفاعل ومشاركة في الندوات، ولقاء مع المثقفين، ودعوتهم إليها للتعبير عن فكرهم ونتاجهم.

07-07-2015 01-22-32 م

 

IMG-20141106-WA0039

معرض فرانكفورت للكتاب 2004 نموذجاً

وإذ رأت دار الفكر- في اختيار (العالم العربي والثقافة العربية الإسلامية) ضيف شرف على معرض فرانكفورت للكتاب لعام 2004- فرصة نادرة قد لا تتكرر خلال عقود؛ تتيح له تصحيح صورته التي شوهتها أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، في جو أشبه ما يكون بمعركة ثقافية، لن يفوِّتها أعداء الأمة العربية للنيل منها.

فقد أزمعت أن تخوض هذه المعركة، تحت شعار: (تعارف الحضارات وتكاملها، بديلاً لتصارعها وتصادمها).

قبل انعقاد المعرض، وخلال عام كامل شكلت الدار لجنة من موظفيها المتخصصين، ومن الأشخاص المهتمين بالشأن الثقافي؛ مفكرين واقتصاديين، للإشراف على مشاركتها في هذا المعرض (التظاهرة)، واتخذت اللجنة القرارات الآتية:

1-إطلاق عنوان (منتدى الفكر للحوار) على جناح الدار في المعرض.

2-تخصيص نافذة للمنتدى على موقع الدار على الإنترنت https://darfikr.com  ، بدأ عمله قبل ستة أشهر من افتتاح موقع الجامعة العربية للغرض نفسه، وتضمن جميع الاتفاقيات والخطوط العريضة للمشاركة، وظلت تغذيه بكل جديد يتعلق بالمعرض  من مقالات واقتراحات.

3-تزويد اللجنة التنفيذية للمشاركة العربية بحوالي 400 عنوان من إصدارات الدار، وفق المعايير التي اعتمدتها لعرض نتاج الفكر العربي في المعرض.

4-طباعة كتيب للتعريف بمعرض فرانكفورت، واستضافة الثقافة العربية ضيف شرف عليه عام 2004 .

5-توجيه رسائل للمفكرين من كتّاب الدار وأصدقائها؛ تلفت أنظارهم لهذا الحدث، وتستنفرهم للاهتمام به.

 

 

 

 

 

 

 

صورة كتيب العالم العربي

شغل جناح الدار في المعرض مساحة قدرها 58م2 خصصت القسم الأكبر منه للنشاط الثقافي والمحاضرات التي نظمتها لجنة المنتدى، وجهزته بنحو 40 كرسياً للزوار، و8 طاولات، وأجهزة تلفاز، وشاشة عرض، وإذاعة صوتية.

عُرضت أفلام بشكل متقطع بين المحاضرات، أثارت فضولاً لدى الزائرين الأجانب، لمعرفة ما يقال عن الشرق وخصوصاً (المرأة)، ولقي فيلم حوارات المفكرين إقبالاً ملحوظاً.

شارك في هذا المنتدى بعض مؤلفي الدار السوريين والعرب والألمان.. وألقيت محاضرات بالعربية والإنكليزية واكبتها ترجمة فورية.

 

 
  وُزعت في المعرض آلاف النسخ المجانية من 16 كتاباً بالإنكليزية والألمانية.. تتحدث كلها عن الحضارة العربية الإسلامية، والحوار المنشود بين الثقافات..,صورة الكتب الموزعة

 

 

 

 

<br />
           صورة الفتيات الشاميات<br />
وقدمت في المعرض ضيافات شامية للزوار؛ بأيدي فتيات شاميات وألمانيات. كن مثار إعجاب الزوار.

 

 

 

 

وظهرت دار الفكر في المعرض؛ نموذجاً للناشر الذي يشارك في صنع الثقافة .. ليس بالكتاب وحده وإنما بالفعاليات الثقافية المنوعة أيضاً.  

 

 

       

      [تقرير محمد صهيب الشريف عن مشاركة دار الفكر في معرض  فرانكفورت – مستند رقم   15 ]

 

 

 
  كانت مشاركة الدار على المستوى الثقافي ناجحة ورابحة، على الرغم من كلفتها التي قد تعد خسارة في المقياس المادي التجاري..

 

 

 

 

 

 سادساً: تكريم المؤلفين

تُعدُّ دور النشر حلقة الوصل بين المؤلف والقارئ في المجتمع؟.

وهي معمل لإنتاج الثقافة.. والمؤلفون هم صُنّاعها.. والقراء هم مستهلكوها.

 

 
  دار الفكر تحترم مؤلفيها، وتنـزلهم المنـزلة اللائقة بهم، لا لأنهم مصدر تزويدها بالكتاب فحسب.. بل لفكرهم ومكانتهم..

 

 

 

وقد دأبت الدار منذ عام 2000 وكل عام، على تكريم أحد مؤلفيها الأحياء.. اعترافاً بما قدموا للأمة. فكرّمت على التوالي:

أ.د. نور الدين حاطوم (مؤرخاً)

عام 2000(1)

أ.د. مازن المبارك ( لغوياً نحوياً)

عام 2001

أ.د. محمد سعيد رمضان البوطي (متشرعاً، أصولياً)

عام 2002

أ.د. وهبة الزحيلي ( متشرعاً قانونياً)

عام 2003

أ.د. شوقي أبو خليل ( متخصصاً في التاريخ الإسلامي)

عام 2004

أ.د. حسين عبد الله العمري (متخصصاً في تاريخ اليمن)

عام 2005

الشيخ جودت سعيد (مفكراً متخصصاً في مشكلات الحضارة)

عام 2006

أ. د. عبد الوهاب المسيري ( مفكراً متخصصاً في  تاريخ الصهيونية والأدب الإنكليزي)

عام 2007

أ.د. محمد عزيز شكري ( قانونياً متخصصاً  في القانون الدولي)

عام 2008

أ.د. هاني رزق (باحثاً متميزاً متخصصاً في علوم الحياة)

عام 2009

د. أحمد خيري العمري (شاباً مفكراً وطبيباً)

عام 2010

أ.د. عفيف بهنسي (آثارياً معمارياً )

عام 2011

مظاهر التكريم

   احتفال يدعى إليه المهتمون من قراء الدار وعموم المثقفين.

  كتاب يضم بحوثاً مهداة إلى المكرم[كتاب عبد الوهاب المسيري نموذجاً                                           كتاب رقم   2 ]

   فيلم عن حياته يعرض على الجمهور.[فيلم عن حياة مالك بن نبي نموذجاً – مستند                         رقم   15  ]

  كلمات تلقى في الاحتفال.

  درع يقدم إليه بعد إلقائه كلمته؛ بإشراف وزير الثقافة والمدير العام  للدار.

 

 

       
    لقيت حفلات التكريم صدى محبباً، ليس عند المكرمين وحدهم.. وإنما عند الجمهور المشارك؛ الذي وجد فيه مظهراً حضارياً لائقاً، لأن كثيراً من الشخصيات، لا يلتفت إليها إلا بعد وفاتها.
  صورة تكريم عبد الوهاب المسيري
 

 

 

 

 

 

سابعاً: جائزة الرواية

-أطلقتها الدار منذ عام 1997 بهدف تشجيع الأقلام الواعدة، وإيماناً منها بوظيفة هذا النوع من الإبداع بما يحمل من فكر خطير ذي تأثير غير مباشر.

اشترطت الدار لقبول المشاركات:<br />
1-تناول الموضوعات المعاصرة ذات الإشكالية<br />
2-اعتماد اللغة العربية الفصيحة السليمة<br />
3-المعالجة الفنية المعتمدة لدى النقاد<br />
4-الحجم المقبول 25000 كلمة فأكثر<br />
5-التزام الجانب الأخلاقي المتعارف عليه في المجتمع<br />
 

صورة تسليم جائزة الرواية 

 

 

 

 

 

س-اكتشفت الدار من خلال الجائزة أقلاماً جديدة أقبل عليها القراء.

-استقطبت أقلاماً محلية وعربية.

-أعيد طبع بعض الروايات أكثر من مرة.

                                                           [الفائزون بجائزة الرواية- مستند رقم17 ]

 

 

 

 

 

         

 

                       

 

 

 

 

 

 

 
  تؤمن دار الفكر بالعلاقة المركبة بينها وبين المؤلف من جهة، وبينها وبين القارئ من جهة أخرى.

 

 

 

 

                                                                            قارئ

                                              مؤلف    

 

                                                                     ناشر                                                           علاقة الناشر المركبة

لا ناشر بلا قارئ يلوب للكتاب كما يلوب للرغيف؛ ولا قارئ في مجتمع يعيش خارج حراكه الحضاري.. ذلك ما يفسر لنا ضعف صناعة النشر في مجتمعاتنا، وازدهارَها في مجتمعات التقدم في الغرب والشرق.. حقيقة ترتب على الناشر العربي عبئاً مزدوجاً، يتمثل في تقديم مادة معرفية تسهم في رفع المستوى الحضاري لمجتمعه من جهة، وفي تقديم برامج لتنمية القراءة؛ توفر له السوق اللازمة لاستهلاك منتجاته من جهة أخرى.</p>
<p> 

 

 

وعت دار الفكر هذه الحقيقة المزدوجة بعمق، فأعطت القراءة نصيباً وافراً من اهتمامها. وابتكرت لتعزيزها البرامج الآتية:

1-القراءة أولاً:إنها مفتاح النهوض في كل المجالات الثقافية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية.

 

قبل أن (نقرأ) لن نستطيع أن نعتنق عقيدة، ولا نتذوق حرية، ولا نمارس ديمقراطية، ولا نكون وحدة، ولا نبني اقتصاداً.

2-بنك القارئ النهم:

? هو الأول من نوعه في العالم العربي.. أطلقته الدار عام 1995الذي حمل شعار (بناء مجتمع قارئ أولوية لبناء مجتمع سليم).

 تقوم فكرة البنك على الآتي:

1-تُصدر الدار مع كل نسخة من كتبها قسيمة يملؤها القارئ ويرسلها إلى الدار.

2-تفتح الدار حساباً لكل قارئ تدون فيه قسائمه.

3-تسجل له نقاطاً كلما أرسل قسيمة جديدة.

4-يحق لكل قارئ مشترك سحب كتب تعادل قيمة النقاط.

5-تكرم الدار القارئ الفائز (وهو الذي أرسل أكبر عدد من القسائم في السنة) في اليوم العالمي للكتاب 23/4 من كل عام.

القارئ_2

 

 

وفي لغة الإحصاء تبين ما يأتي:

-فاز بالجائزة حتى عام 2010 (16) قارئاً نهماً؛ سوريين وعرباً.

-يقرأ الواحد منهم كل عام ما بين 60 و 70 كتاباً.

-تجاوز المشاركون في البنك 12000 قارئ وقارئة.

-ينتمون إلى 93 دولة في العالم.

-قاربت القسائم التي اعتمدتها الدار 3 ملايين قسيمة.

 

 
  ? طورت الدار الآن قسيمتها لمواكبة التقنيات الرقمية، لتتعامل مع قرائها عبر البريد الإلكتروني  E.mail، ولتسهيل التواصل .</p>
<p>

 

 

 

 

3-برنامج الكتاب أفضل هدية

 

 
  الورد يذبل، والحلوى تذوب،<br />
              ويبقى الكتاب ذخراً للأولاد والأحفاد<br />
هدية الأفكار أغلى وأرقى من هدية الأشياء<br />

 

 

 

 

وانطلاقاً من هذا الفهم أعدت الدار الكتاب ليكون هديةً بطريقتين:

الأولى: بطاقة إهداءٍ ذات قيمة، يشتريها القارئ ليهديها إلى كل من يريد حين تقديم هدية له.. يترك له الفرصة ليختار الكتاب الذي يعجبه.

 الثانية: كتاب يختاره، ويكلف الدار إرساله إلى المهدى إليه؛ يزودها بعنوانه، فتضيف إليه بطاقة إهداءٍ ترسلها معه.

اكتسبت الدار بذلك كثيراً من الأصدقاء للكتاب.. [بطاقتا الإهداء -مستند رقم 18 ]

4- برنامج الإعارة المجانية:

 

 
  *بعض المثقفين تقصّر أيديهم عن شراء جميع ما يحتاجون من كتب<br />
*آخرون يحتاجون إلى تشجيع على القراءة<br />

 

خصصت الدار لهؤلاء كلهم خزانة للإعارة المجانية في صالة البيع؛ تزودها بخمس نسخ من كل إصدار جديد؛ تقتطعها من النسخ المخصصة للإهداء لتكون هدية للقارئ.

 ومن يرغب بالاستعارة يضع تأميناً يسترده عند رده الكتاب..  فأسقطت الدار بذلك ذريعة عجز القارئ من ذوي الدخل المحدود عن الشراء.

5- برنامج مكتبة الاستبدال: خصصت لها في صالة البيع خزانة أخرى تضم مئات الكتب المختارة لدورة معينة مدتها سنة، يدفع القارئ رسماً واحداً لا تتجاوز قيمته سعر أغلى كتاب بينها، فيكون له حق قراءتها جميعاً خلال مدة الدورة؛ يستبدل بكل كتاب قرأه كتاباً جديداً ليقرأه. ثم تتغير الكتب لدورة جديدة برسم جديد ( بطاقة استبدال+ صورة لمكتبة الإعارة المجانية +صورة لمكتبة الاستبدال). [مستند رقم 19]

6- برنامج عيادة القراءة وجواز السفر إليها:برنامج ابتكرته الدار بغرض نشر المعرفة ودفع أفراد المجتمع للقراءة؛ من أجل مواكبة النمو الثقافي المتزايد.

 

 
  أهداف العيادة<br />
-النمو بالمجتمع إلى مرتبة القراءة الفعالة.<br />
-توجيه القارئ إلى اختيار ما يناسبه من القراءة.<br />
-الأخذ بيده إلى طريق القراءة.<br />
- مساعدة الآباء والأمهات على تطوير مهارات أولادهم من خلال القراءة، ومعالجة عيوبها وعوائقها.<br />
-التمكن من خوض غمار المعرفة على نحو متفاعل مع حجم المعلومات المتنامي.<br />
-تزويد القارئ المتقدم بمهارات القراءة السريعة. </p>
<p>

 

 

 

 

 

 

 

                                                                                                   

 

 

 

 

 [مستند رقم  20 ].

 

أما جواز السفر إلى القراءة:

فهو كتيب أعدته الدار للقارئ؛ يدوّن في كل صفحة منه رحلته مع الكتاب الذي قرأه: زمن الرحلة، ومشاهداته فيها، وتقويمه لها، والعبارات التي اقتنصها من الكتاب، والأصدقاء الذين نصح لهم بقراءته وناقشهم فيه [مستند رقم 21 ].

7-كتب مجانية على موقع الدار: https://darfikr.com

إصدارات اختارتها الدار لإدراجها على موقعها الإلكتروني إسهاماً منها في تقديم هدية للقراء تشجعهم فيها على القراءة وتغريهم بها؛ يُحَمِّلونها على أجهزتهم مجاناً؛ بإذنٍ من الدار يعفيهم من وخز الضمير.

8-مهرجانات القراءة للأطفال:

 

 
  الطفل يولد قارئاً..<br />
                   والمجتمع ينمِّي فيه عادة القراءة<br />
                                                أو يصرفه عنها.<br />

 

 

 

 

أخذت الدار على عاتقها اغتنام كل فرصة سانحة للوصول إلى الأطفال؛ فعقدت لهم  مهرجانات القراءة، في مراكز التسوق بدمشق والمحافظات السورية .

لقيت مهرجاناتها استحساناً لدى رواد المراكز، حين رأوا أطفالهم مندمجين فيها عاكفين عليها بنهم...[مستند رقم  22].

 

 

      9-مشروع دمشق كلها تقرأ:

أطلقت الدار هذا المشروع مع اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية عام 2008م

? الهدف:

-التأكيد على أهمية القراءة؛ بوصفها ركيزة أساسية للتحضر والنمو، وسمةً دالة عليهما لا تقوم حضارة ولا تنمية بدونهما.

-ترسيخ القراءة لتصبح حاجةً يلوب الإنسان لتلبيتها، وعادةً يصعب إهمالها.

-إعلاء شأن الكتاب ودوره الأساسي في التنمية الثقافية.

 

 
  الرقم المستهدف في المشروع مليون نسخة، لمليون أسرة، من خمسة أفراد، ليدخل الكتاب كل بيت.. فيكون في متناول 5 ملايين إنسان؛ هم الحد الأدنى لسكان دمشق. </p>
<p>

 

 

 

 

 

مادة المشروع

رزمة فنية تضم: - الكتاب المختار

                 -مطويات، فيها

                                                نبذة عن مشروع (دمشق كلها تقرأ)

                                                 أهداف المشروع

                                                آليات الانخراط فيه والتواصل معه

                                                 والمسابقات المعدة له

                                                 مطويات الداعمين للمشروع

                                                مختصر مبسط للكتاب موجه للطفل

                                                 صور

                                               قرص CD يتضمن ما سبق مع قراءة احترافية للكتاب

 

 

دمشق

 

? آليات الإيصال:

س1-الإيصال المتتابع: على شكل متوالية هندسية تبدأ بعشرة؛ يوصلها كل منهم لعشرة ليصبحوا مئة؛ يوصلها كل منهم لعشرة ليصبحوا ألفاً.. وهكذا دواليك إلى المليون. 

 2- المراكز المعتمدة للتوزيع: تنتقى بعناية، وبناءً على دراسة تغطي المدينة وريفها، وتشمل طريقة التواصل معها والحوافز المشجعة لها.

3-الإعلان المكثف في كل وسائل الإعلام المتاحة، والحصول على تخفيضات وإعفاءات ودعم رسمي لهذا الإعلان. وكذلك الإعلان في المدارس والمعاهد والجامعات.

4-الحوافز المشجعة على الانخراط في المشروع: المعنوية منها التي توضح دلالاته الحضارية وتميز شخصية المشارك، والمادية التي تترتب له جراء إسهامه الفعال في الترويج للمشروع (المتوالية الهندسية)، وفي المسابقات المصاحبة له، وفي انضمامه إلى مشروع دمشق كلها تقرأ عند إرساله القسيمة المصاحبة للكتاب.

5-دعوة جميع أصدقاء الدار إلى المشروع: أعضاء بنك القارئ النهم في دمشق وضواحيها، وأعضاء برنامج الإحياء الثقافي، ومكتبة الاستبدال، وأسرة الدار والعاملين فيها.

[مشروع دمشق كلها تقرأ- مستند رقم 23]                         

6 –تنمية  الحوار الفكري</p>
<p>         

 

 

 

 
  بارقة الحقيقة لا تنبثق إلا بتصادم الأفكار واحتكاكها

 

 

 

 

حوار الأفكار

تتبنى الدار حق الاختلاف وتعدد الآراء بهدف التوفيق بين الالتزام وحرية التعبير، لتدريب العقل العربي على قبول الآخر والتحاور معه.

وتؤمن أن الأفكار كائنات حيّة؛ تتوالد وتنمو بالتعدد والتزاوج.. وتقتلها الأحادية والتفرد.

لم تكن عملية الإقناع بالتعدد والحوار؛ التي مارستها دار الفكر على قرائها سهلة، فقد واجهت ولا تزال تواجه انتقادات لاذعة، تستهجن عرضها الرأي الآخر، ولو عن طريق الحوار معه.

ولقد حققت الدار ما كانت تصبو إليه:

فهي الآن تفخر بجمهرة قرائها الذين استساغوا الحوار، وعدّوه رياضه ذهنية تفتح مداركهم، وتثري معارفهم.

وهي تعتز بما حظيت به من احترام مؤلفيها الذين رحبوا بالفكرة، ورأوا فيها مشروعاً ثقافياً مبتكراً وفريداً، وكان لهذا التقدير المشترك من المؤلفين والقراء كليهما، أكبر الأثر في تشجيع الدار على المضي قدماً فيه، على الرغم من الصعوبات الكبيرة والشاقة التي تعترضها.

 

                                      سلسلتان للحوار

 

 

(سلسلة) حوارات لقرن جديد                                       (سلسلة) حوار مع الغرب

 1-سلسلة حوارات لقرن جديد

 

(آلية العمل في هذه السلسلة)<br />
1-تنتقي الدار لكل حلقة كاتبين من اتجاهين مختلفين.<br />
2-يكتب كل منهما وجهة نظره في الموضوع بمعزل عن الآخر.<br />
3-تبادل الدار بينهما ما كتباه ليعقب كل منهما على الآخر.<br />
4-تطبع الدار الحلقة لتتضمن البحثين المختلفين والتعقيبين معاً.<br />
5-تضيف إلى كل ذلك تعريفاً بالمصطلحات وفهرساً عاماً<br />
                                                 [ تعريف بالحوارات: مستند رقم  24]</p>
<p> 

 

 

 

 

 

 

 

لم تكن عملية التوليف بين كاتبين من اتجاهين مختلفين سهلة، وخاصة عندما يكونان في بلدين متباعديْن، وما أكثر ما كانت الدار تلاحق الكتّاب من كبار الأكاديميين الذين يتنقلون بين جامعات العالم. وما أكثر ما كانت تسافر إليهم للإقناع والمتابعة..

وكان من طرائف السلسلة اكتشافها مصادفة، عند فحصها السيرة الذاتية للكاتبين في حوارية (المرأة والدين والأخلاق) أن الحوارية؛ فوق كونها حوار أفكار، كانت حوار أجيال؛ فقد ولدت هبة رؤوف عزت إحدى الكاتبتين يوم تخرجت نوال السعداوي الكاتبة الأخرى من الجامعة.

وكان من الطرائف أيضاً؛ اكتشافها في حوارية (مستقبل الإسلام بين الشرق والغرب) أن المحاور العربي التونسي عبد المجيد الشرفي كان الأكثر تشاؤماً، وأن محاوره الألماني مراد هوفمان كان الأكثر تفاؤلاً بمستقبل الإسلام، مع إدراكه للعقبات التي تعترضه. 

لقد تنوع الحوار في السلسلة؛ في الاتجاه بين إسلامي وعلماني، وفي الموقف بين تقليدي وحداثي، وفي الجنس بين مفكر رجل ومفكرة امرأة، وفي الموطن بين مشرقي ومغربي، وفي الدين بين مسلم ومسيحي، وفي التخصص بين أديب وفيلسوف وعالم وطبيب، حتى اشتملت على معظم أطياف المجتمع.

تجاوزت إصدارات السلسلة حتى الآن 50 حلقة ، شارك فيها أكثر من ثمانين مؤلفاً من النخبة. </p>
<p>,كاريكاتير للحوار [ يبتكره السيد بهزاد]<br />
 

 

 

 

 

 

يستغرق إعداد كل حوارية حوالي 18 شهراً، ما بين فترتي التكليف والتوليف؛ تتلقى الدار بحثي الكاتبين، اللذين كتب كل منهما بحثه من وجهة نظره مستقلاً عن الآخر؛ ثم تبادل البحثين بينهما ليعقب كل منهما على الآخر، فتنتهي بذلك مهمة الكاتبين، ويتسلمان مستحقاتهما بموجب العقد، لتبدأ مهمة الدار في إخراج الحوارية ، بعد إضافة فهرس عام للكلمات المفتاحية الواردة فيها، ثم تعريفٍ بالمصطلحات المستخدمة من كلا الكاتبين، لمساعدة القارئ الذي قد ينتمي إلى ثقافة أحد الاتجاهين؛ فلا يكون ملماً بمصطلحات صاحب الاتجاه الآخر.. 

تشعر دار الفكر ببعض الرضا عما حققته في سلسلتها من أهداف؛ فقد نجحت في:

1- استدعاء المختلفين للجلوس على طاولة واحدة للحوار، وتبادل وجهات النظر، بعد أن كان كل منهم يغنّي على ليلاه.

2- تشكيل وعي جديد بالنهضة لدى الشباب، رأينا ملامحه في إرادة التغيير التي ظهرت في أكثر البلدان العربية.

 

 

السلسلة مشروع فريد في الوطن العربي:<br />
-كان له صداه في أوساط المثقفين.<br />
-شارك فيه كبار الباحثين.<br />
-كسر الحواجز بين التيارات الفكرية.<br />
-تجاوز الأحادية والتفرد واحتكار الحقيقة.<br />
-أسهم في تعويد العقل العربي على قبول الآخر والحوار معه. </p>
<p> 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

? لقيت الحوارات اهتماماً في الأوساط الأكاديمية؛ فاتخذت مراجع رئيسية لطلاب الدراسات العليا في قسم العلوم السياسية والاقتصادية في جامعة القاهرة.

? كما لقيت الحوارات اهتماماً في الأوساط الإعلامية، فقامت قناة اقرأ الفضائية، بتحويل 12 كتاباً من سلسلة الحوارات إلى حلقات حوارية تليفزيونية، استدعت لكل كتاب منها؛ المؤلفيْن المشاركيْن فيه، لإجراء حوار حيٍّ بينهما، وأدارت هذه الحلقات الدكتورة هبة رؤوف عزت، الأستاذة في العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في برنامج حمل عنوان السلسلة نفسه.

عدد الحواريات المنجزة 

العدد الكلي الذي تمت طباعته منها

متوسط عدد الطبعات لكل حوارية

عدد النسخ المطبوع في كل طبعة لكل حوارية

القطاعات الثقافية التي استفادت من مشروع الحواريات

50

450000

ثلاث طبعات

3000

معظم القطاعات

 

 

2- سلسلة حوار مع الغرب

التطور العلمي والتقني في الاتصالات ووسائل الإعلام<br />
جعل العالم قرية صغيرة<br />
 

 

 

 

 

-لم يعد في العالم شرق مطلق ولا غرب مطلق؛ لأن الحضارة نتاج ثقافي شاركت في صنعه مادة ومعنى جميع الشعوب، فكانت الحضارة دُولة بينها.

-ولكن بعض التيارات يرى أن العلاقة مع الغرب ما تزال تقوم على الصراع، وهو صراع حتمي.. ويستحضر من التاريخ كل مآسيه للنفخ في كير التطرف والكراهية.

-ومن هنا برزت الحاجة إلى الحوار، لتأسيس أرضية إنسانية مشتركة بعيدة عن التعالي والتمركز حول الذات.. وهذا ما وعته الدار فكانت سلسلة " حوار مع الغرب".

عدد عناوينها التي صدرت للآن 6 وعدد النسخ المطبوع من كل منها 3000

دور الدين في المجتمع

د. مصطفى عمر التير

د. رولف فيغرسهاوس

دور الأديان في السلام العالمي

د.محمد سعيد رمضان البوطي

د. هانز كينغ

الاقتصاد والأخلاق

د. محمد عمر شابرا

د. فولكر نينهاوس

العولمة ومناهضة العولمة

د. عصام الزعيم

د. ألمر ألتفاتر

العقلانية في الفكر العربي المعاصر

د. غريغوار منصور مرشو

د. خوان انطونيو باتشيكو

صراع القيم بين الإسلام والغرب

د. رضوان زيادة

د. كيفن جيه أوتول

7-مسؤولية الكلمة</p>
<p>

 

 

خلافاً لمعظم ناشري الكتب والدوريات؛ الذين يبرِّئون أنفسهم من المسؤولية عن المواد والأفكار التي ينشرونها، ويلقونها على عاتق المؤلف، فإن دار الفكر تعلن مسؤوليتها عما تنشر، مؤمنةً أن صناعة النشر تجارة ورسالة؛ تتعاضدان في تشكيل هويةٍ للناشر يعرف بها، أياً كان اتجاهه، وفي تميزه ببصمةٍ تطبع سائر كتبه؛ حسنَ اختيار لما ينشر، ودقةَ نصوص، ونصاعةَ إخراج.

وبهذه البصمة، وتلك الهوية يستطيع أن يثبت قدمه في السوق، يسعى إليه قراؤه، يتواصلون معه، يقصدون جناحه في معارض الكتاب، بحثاً عن جديده.

وبهذه الثقة التي تترسخ له عند القارئ، يتحقق هدفه الربحي، فإذا برسالته تخدم تجارته، وإذا بتجارته تعزِّز رسالته.

وبهذا الشعور بالمسؤولية عن الكلمة التي تنشرها دار الفكر، استطاعت أن تكسب احترام كل من المؤلف والقارئ والرقابات الرسمية على حد سواء.. وما أكثر ما نبهت مؤلفاً إلى خطأ أو اقترحت عليه تعديلاً في فكرة.. أو ولَّدت أفكاراً استكتبت لها مؤلفين!

إن دار الفكر تعدُّ نفسها مسؤولة عن الكلمة التي تنشرها، وتعدُّ رقابتها الذاتية أهمَّ وأجدى من رقابة السلطة.

فرقابتها الذاتية ترتكز على معايير واضحة، ورقابة السلطة غالباً ما تكون مزاجية على هوى الرقيب بلا معايير. ورقابتها الذاتية لا تشكل قيداً على حرية التعبير؛ فما ترفض نشره، غالباً ما يأخذ طريقه للنشر لدى ناشر آخر. ورقابتها الذاتية تؤكد مسؤوليتها عما تنشره تجاه القارئ والمجتمع، وما أكثر ما حاورت قراءها حوله.

 

 

 

                 

تعريفه,تحضير الكتاب للنشر  ,برمجة النشر ,الإصدارات,السلاسل والموسوعات,كتب الطفولة,الترجمة,النشر الإلكتروني والبرمجيات,المؤلف وحقوقه    

 

 

 

 

 

 

 

 

1-تعريفه

لقد تعددت تعريفات صناعة (النشر)، ومعظمها يركز على عملية الاستثمار في مجال نشر الكتب أو الدوريات، ويقصر دور الناشر على تحمل مسؤولية التمويل والمخاطرة برأس المال؛ متجاهلاً دوره الثقافي ، وهويته التي تترك بصماتها على إصداراته.

أما التعريف الذي اختارته دار الفكر لنفسها فهو: " الناشر: هو المخطط والمنظم والمجمِّع الذي يأخذ بزمام المبادرة والمغامرة في مشروع إنتاج الكتاب؛ يتسلم المخطوط من المؤلف ويراجعه ويهيئه، ويدفعه إلى المطبعة، يتولى مسؤولية تصحيحه وإخراجه وتمويله حتى يصل إلى يد القارئ.

ووضعه في مركز الرؤية الشاملة للمشهد الثقافي؛ يحمله المسؤولية الأكبر في عملية النشر" (1).

ومن هذا التعريف؛ انطلقت دار الفكر؛ تصنع الكتاب، بدءاً من الفكرة، ووصولاً إلى القارئ!! وتصغي إلى القارئ؛ رجعَ صدىً، وشريكاً في صنع الكتاب!! فتسير إلى القارئ على طريق ذي اتجاهين، يحقق لها التفاعل المنشود.

وتتعامل مع الكتاب في دوائر تنداح متباعدة عن المركز (الفكرة)؛ فتتعاظم لتنتهي عند القارئ، وتبدأ دورة جديدة مركزها (القارئ) ومنتهاها فكرة الكتاب.

 

 

 

                                                                                                                                            

 

 

 

 

إنه التفاعل الخلاق؛ سمة عصر المعرفة الذي نعيش؛ لم تعد المعرفة فيه تنحدر على خط واحد من المؤلف إلى القارئ، ولا من المركز المتحضر إلى الأطراف النائمة.

فالمعلومات أضحت المادة الأولية للإنتاج، والعقل غدا مصدر الثروة، وهو موزَّع بين البشر بالتساوي؛ ليست أمة فيه أربى من أمة..

 

 

 

 2- تحضير الكتاب للنشر

الكتب التي تضطلع الدار بنشرها على أنواع:

1-كتب تصنعها في دائرة البحوث والدراسات، فهي تمتلك حقوق تأليفها.

2- كتب يقدمها المؤلفون أنفسهم، أو تقترح عليهم التأليف فيها، فيتم التعاقد معهم لتوثيق حقوقهم في تأليفها. وصيانة هذه الحقوق من الاعتداء عليها.

3-المؤلف وحقوقه

كتّاب الدار؛ من المشاهير المعروفين في الطبقة الفكرية والثقافية العليا.. من الوطن العربي والعالم.. جاوز عددهم  500 مؤلف.

وتهتم الدار ببراعم الإبداع من المؤلفين الشباب، الذين تلمح فيهم نبوغاً واعداً، فتشجعهم، وكان أغلبهم من قرائها النهمين، وقد نجح غالب هؤلاء وراجت كتبهم.. ونشرت لهم الدار أول أعمالهم.

 

المؤلفون الشباب الذين نشرت لهم الدار

إصدارات الدار للمؤلفين الشباب

40

250

 

مع اهتمام الدار بالمؤلف احترمت حقوقه الفكرية.. وهي لديها مقدسة؛ لأن إهدار تلك الحقوق يقتل الإبداع.  

 

 

 

كانت للدار تجربتها في مجال الحقوق الفكرية، دافعت عنها منذ تأسيسها ومنذ لم يكن لها قوانين ناظمة..

وفي هذا السبيل:

-أصدرت بعض كتب للتعريف بتلك الحقوق، منها (في الملكية الفكرية: حقوق المؤلف) للدكتور جورج جبور صدر عام 1996م.

-أصدرت بالتعاون مع اتحاد الناشرين العرب نشرة غير دورية بعنوان " بالمرصاد" [مستند رقم  25]

-شاركت في نصرة بعض المؤلفين المعتدى عليهم.

-كانت الدار عضواً مؤسساً في "الجمعية السورية للملكية الفكرية" التي أنشئت عام 2006.

وقد اعتمدت الصيغة الآتية، وأذاعتها في المناسبات على قائمتها وبعض صفحات كتبها.

نحترم الحقوق الفكرية 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقد لخصت الدار تجربتها ورؤيتها لحق المؤلف في كتاب عنوانه (القرصنة في عصر الاقتصاد المعرفة) للأستاذ محمد عدنان سالم صدر عام 2006.

ومن منطلق احترام الحقوق وضعت الدار صيغاً لعقود نشر قانونية، التزمتها ودعت لالتزامها، وهي على نوعين:

1-عقد نشر مقطوع.

2-عقد نشر نسبي لمدة محدودة؛ تتجدد تلقائياً إذا لم يبد أحد الطرفين رغبته بعدم التجديد.

بعض مؤلفي الدار رافق مسيرتها منذ التأسيس، ونادراً ما أنهى مؤلف عقد نشره النسبي. 

 

 

وللحقوق وجه آخر:

ففي الدار قسم لتبادل بيع الحقوق وشرائها، تعاقدت عبره مع دور نشر أمريكية وأوربية وآسيوية لترجمة كتبها.

ونجحت الدار في بيع حقوق لترجمة عدد من كتبها إلى لغات أخرى كالأوردية والتركية والمالوية.

4-برمجة النشر ومراحله:

لدار الفكر برامجها للنشر، بين برنامج طويل الأمد، قد يمتد لخمس سنوات أو أكثر، تعمل عليه في دائرة الدراسات والبحوث؛ أنتجت ضمنه عدداً كبيراً من الموسوعات والسلاسل وعيون التراث والمعاجم.

وبين برنامج سنوي تعلنه في قائمتها السنوية، موزعاً على أشهر السنة تلتزمه بنسبة لا تقل عن 90%، تاركة 10% منه لما تضيف إليه من إصـدارات طارئة تسـتدعي الاسـتعجال، أو حالات طارئة تقتضي بعض التأجيل أو الإهمال.

وما إن يقبل الكتاب للنشر، حتى يدخل في دورة للإنتاج؛ تتضمن أكثر من ستين مرحلة؛ يتقلب فيها بين يدي عشرة أقسام؛ قبل أن يصل إلى يد القارئ، حاملاً بصمات الدار التي بات القارئ يعرفها بسيماها؛ فيمنحها ثقته. [ جدول مراحل الإنتاج- مستند رقم  26]

5-الإصدارات

عددها:

تحمل جميع كتب الدار رقماً تراكمياً يشير إلى ترتيب إصدارها منذ كتابها الأول الذي نشرته عام 1957م بعنوان (الاستعمار الفرنسي في إفريقيا السوداء)، وها هو ذا كتابها الذي يأخذ الآن طريقه إلى المطبعة في الرابع والعشرين من كانون أول (ديسمبر) 2016 وهو رواية بعنوان شلة بنات: لـ راوية أباظة، يحمل الرقم 2494 من إصدارات الدار.... لا يزال معظمها حياً متداولاً في الأسواق؛ تعيد الدار طباعته كلما نفد، لم يخرج منها من التداول سوى نسبة تقل عن الربع. [ ص 4 من الكتاب - مستند رقم  27]

موضوعاتها:

تغطي معظم فروع المعرفة، وتهتم بثقافة الكبار والشباب والصغار، وبالمستويات الأكاديمية المتخصصة والثقافية العامة، وتهتم على وجه الخصوص بأبحاث الحضارة والنهضة والحداثة والإبداع وتجديد التراث، والدفاع عن حقوق الإنسان وحرياته، إلى جانب اهتمامها بالعلوم البحتة والتطبيقية، وتكنولوجيا المعلومات، ومتابعة أحدث النظريات العلمية والتقنيات.  

وكل ذلك مصنف حسب تصنيف ديوي- [جدول التصنيف الموضوعي لدار الفكر- مستند رقم 28]. </p>
<p> 

 

 

 

6-السلاسل والموسوعات

بالإضافة إلى سلسلتيها الرائدتين : (حوارات لقرن جديد)، و(حوار مع الغرب) اللتين سبقت الإشارة إليهما ، تتابع الدار إصدار سلاسلها وموسوعاتها الآتية:

? سلسلة مشكلات الحضارة لمالك بن نبي في 18 حلقة: تعد مشروعاً نهضوياً فعالاً، لإنهاض الأمة العربية من كبوتها التي طال أمدها؛ تبنته دار الفكر منذ عام 1971. وقد سبق أن أصــــــــدرت، عام 2012 كتابه (المسألة اليهوديــــــة) الــــــذي خصَّ به جيلاً سيأتي؛ يحمل على عاتقه " واجب بناء عالم خاص به"، وتركه طي الأدراج لحين بروز هذا الجيل؛ كما نـراه اليوم. [ المسألة اليهودية ص30  ]

كما أصدرت الدار مؤخرا  الأعمال الكاملة لـ مالك بن نبي " مشكلات الحضارة " ) في خمسة مجلدات رتبتها بحسب تاريخ تأليفها، لتتيح له فرصة الاطلاع على حركة أفكاره؛ من أين بدأت، وكيف نمت وتطورت؛ وصنعت لها لأول مرة فهارس مفصلة لكلماتها وموضوعاتها المفتاحية لكي تيسر له الوصول إلى كنوزها، ورصد الأشكال والأساليب المتعددة التي تناولها فيها، وربط بعضها ببعض لتشكيل صورة شاملة لها،  تساعد الباحثين على الغوص في أعماق فكره.

لم يدخل فكر مالك بن نبي في وعي الأمة بعد!! لذا أخذت الدار على عاتقها خدمته، وإثارة الدراسات حوله، وتبسيطه حتى لمستوى الأطفال.

 ? موسوعة الفقه الإسلامي والقضايا المعاصرة:

وهي المشروع الذي عهدت الدار بتنفيذه إلى العلامة الدكتور وهبة الزحيلي عام 1982، لاختزال تراثنا الفقهي المفرق في مئات المجلدات؛ بحذف مكرره، والإبقاء على مواضع الاختلاف فيه، ثم عكفت على فهرسة مواضيعه لتقريبه من القارئ المعاصر، وما زالت تغنيه وتطوره حتى بلغ في طبعته الثانية والثلاثين 14 مجلداً تحتل فهارسه الموضوعية المجلد الأخير.

 

رسمة موسوعة الفقه الإسلامي

  وقد بيعت حقوق ترجمة هذه الموسوعة إلى اللغات الإنجليزية والماليزية والأندونيسية والتركية.

? موسوعة الأطالس الإسلامية للدكتور شوقي أبو خليل: 7 أطالس؛ عرضت، بطريقة مصورة ومبتكرة، الأماكن والأعلام الواردة في القرآن الكريم، والحديث الشريف، والسيرة النبوية، والتاريخ الإسلامي، والدول والفرق الإسلامية، وانتشار الإسلام؛ في خرائط وصور وفهارس تيسر للقارئ فهمها واستيعابها.ثم بيعت حقوق ترجمة كتب هذه الموسوعة إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والبوسنية والروسية والأندونيسية والتركية.

? مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر، اختصار ابن منظور: في 39 مجلداً عمل على تحقيقه 19 باحثاً، خلال عشر سنوات ليصدر عام 1988 ولتضيف إليه تكملة للتراجم التي أسقطها ابن منظور، وفهارس تفصيلية، ليكتمل بها عام 1996. 

? سلسـلة تاريخ الأدب العربي، من منظور معاصر: في عشرين مجلداً لعدد من المؤلفين. صدر منها للآن سبعة.

   ? سلسلة (نحن والعربية): في أربعة أجزاء: تعرض أساسيات اللغة العربية بطريقة علمية وعملية مبتكرة؛ اعتمدت للتعليم في عدة معاهد عربية وعالمية.  تأليف د. نزار أباظة

? مجموعة المعاجم:

المعجم المفهرس لمعاني القرآن العظيم، لمؤلفيْه: محمد بسام الزين و محمد عدنان سالم

أول معجم يجمع الآيات القرآنية التي يربطها موضوع واحد، ثم يجزئها إلى موضوعات فرعية، تظهر ترابطها المنطقي، ثم يرتبها ترتيباً معجمياً ألفبائياً، لتكون في خدمة الباحثين والدارسين والخطباء؛ يخفف عنهم عناء البحث فيضع في أيديهم: مخططه، وأفكاره الرئيسية والفرعية.

 • شمس العلوم 12 مجلداً.                               نشوان بن سعيد الحميري

  معجم مصطلحات أصول الفقه.                         قطب مصطفى سانو

 القاموس الفقهي لغة واصطلاحاً.                          سعدي أبو جيب

  موسوعة الإجماع في الفقه الإسلامي 1-3.              سعدي أبو جيب

 معاجم الطفولة.                                           دائرة الأطفال في الدار

صدر منها:

-معجم الحضانة

-معجم أطفال الروضة

 علماء دمشق وأعيانها 11 مجلداً.                       محمد مطيع الحافظ ونزار أباظة

معجم الشعراء من تاريخ مدينة دمشق 9 مجلدات.                ابن عساكر    

7-كتب الأطفال

للأطفال في دار الفكر دائرة خاصة بعنوان عالم زمزم؛ ترعى إصدار كتبهم وتدير موقعاً إلكترونياً موجها لهم www.zamzamworld.com 

 

 

 

وتعمل دائرة الأطفال على تقديم إنتاج مميز لهم، من خلال جهد علمي وفني؛ جماعي وتفاعلي، يستهدف تنمية شخصياتهم وقدراتهم الإبداعية.

كما يعمل على تنظيم نشاطات مباشرة للأطفال، من خلال ورشات عمل لتشجيعهم على القراءة، وإطلاق خيالهم لتأليف القصص وإبداع رسـومها.

أنتجت الدار للأطفال أكثر من ألف عنوان في سلاسل هادفة تربوية وتعليمية مميزة منها:

-في مدينة الضاد: 14 حلقة لتعليم قواعد العربية بأسلوب مبسط جذاب، تصحبها كتب نشاطات وأفلام فيديو؛ تصدر تباعاً.

-حكايات العم عزوز: 10حلقات، تشكل نواة لتجربة جديدة تحت شعار (قراءات صغيرة لأفكار كبيرة)، تبسَّط فيها أفكار كبار المؤلفين إلى مستوى فهم الأطفال. وهذه السلسلة الآن قيد الترجمة للإنجليزية، وهي مصحوبة بوسائط متعددة ضمن حقيبة خاصة. [ قائمة إصداراتنا للأطفال- كتب رقم9]. 

-حديقة الإيمان، صدرت بالعربية وبالإنجليزية، مصحوبة بأقراص CD وأناشيد مصورة ومغناة.

-حكايات من تراث الطفولة (120حلقة).

يحتضن بابُ منكم وإليكم  في موقع عالم زمزم   _ موقع دار الفكر للأطفال _  إبداعات الموهوبين من الأطفال في فن الإلقاء والبحوث العلمية وفن التصوير. وتستضيف صفحاته الأقلام الفتية الواعدة في الكتابة والرسم، وكذلك إبداعات البرمجة والتصميم على برامج الكمبيوتر.</p>
<p> 

 

 

 

 

ومن مساهمات القراء الصغار، أنشأت الدار باب نادي القراءة؛ تنشر فيه قصصاً يؤلفونها، ورسائل يوجهونها عبر موقعها؛ لتصل إلى أكبر عدد من القراء، أو مراجعات لقصص وكتب يحبون أن يتبادلوا الفائدة والخبرة منها، مع أصدقاء الموقع.

8-الترجمة

تولي الدار اهتماماً خاصاً بالترجمة من العربية وإليها، إسهاماً بحركة التبادل الثقافي بين الشعوب في عالمٍ بات يتقارب ثقافياً أكثر فأكثر، إثر تعاظم ثورتي المعلومات والاتصالات، في مستهل عصر المعرفة القادم، على الرغم من تفاقم صراعاته ومبالغته في استخدام أسلحة الدمار الشامل التي أمده بها عصر الصناعة المؤذن بالرحيل والأفول. [قائمة الكتب المترجمة إلى العربية- مستند رقم 29 ].</p>
<p> 

 

 

 

 

 

 

وأصدرت الـدار عـدداً من كتبها باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، إضافة إلى العربـية [قائمة إصداراتها باللغات الأجنبية – مستند رقم 30 ]. كما تعمل دائماً على بيع حقوق ترجمة كتبها إلى اللغات الأخرى. [الكتب المباعة حقوق ترجمتها – مستند رقم 31].

9-النشر الإلكتروني والبرمجيات

لقد أدركت الدار المتغيرات المتسارعة التي يشهد فيها القرن الحادي والعشرون؛ تنامياً متزايداً للنشر الإلكتروني على حساب النشر الورقي؛ لم يعد تجاهله ممكناً. فقد ازداد عدد مستخدمي الإنترنت بشكل ملحوظ، وإذا كان بعض هؤلاء المستخدمين ما يزال يرتاد المكتبات بحثاً عن الإصدارات الورقية الجديدة حنيناً إليها، فإنهم يتوقون لرؤية هذا الجديد ذاته على شبكة الإنترنت التي تحولوا إليها.

وقد بدأ الناشرون في الغرب يشعرون بالخطر، وهم يرون عدد المكتبات يتناقص، وعدد التنبؤات التي ترشح صناعة النشر للزوال تتزايد، وتهديد أمازون بأنه في العالم الرقمي لم يعد الكتاب بحاجة إلى الناشر على الإطلاق، وأن الناشر بات عنصراً يمكن الاستغناء عنه، وأنها يمكن أن تتعامل مع المؤلف مباشرة كما فعلت مع ستيفن كوفي.

إن سباق النشر الورقي مع النشر الإلكتروني أشبه ما يكون بقطارين تتفاوت سرعتهما أضعافاً، فمهما كانت المسافة بينهما كبيرة نظراً لسبق أحدهما البطيء بالانطلاق، فسرعان ما يدركه السريع، ويترافقان فترة يسيرة، ثم ما يلبث السريع أن يتجاوزه مودعاً، مستأثراً بالعدد الأكبر من الركاب الذين يحسبون حساب الزمن؛ تاركاً لزميله البطيءِ الركابَ الذي يعيشون خارجه.

وعلى الرغم من المزايا التي يقدمها النشر الإلكتروني للناشر، إذ يحرره من أعباء الطباعة والتخزين والتوزيع والشحن، فإنه في هذه المرحلة يعاني مشكلتين: أولاهما عدم استقرار تقنياته وسرعة تطورها في سعيها الحثيث لتقديم أيسر السبل للقراءة الإلكترونية، وثانيتهما وهي الأخطر؛ شيوع جرائم الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية للناشر، نتيجة للتسهيلات التي تقدمها تقنيات المعلومات والاتصالات للسطو الرقمي على المحتوى مما يدعو للاهتمام بتعزيز ثقافة احترام الحقوق الفكرية وتطويرها على المستويين القانوني والأخلاقي..    

ومع أخذ هاتين المشكلتين بالاعتبار؛ فقد اهتمت الدار بالنشر الإلكتروني، بوصفه أداة المستقبل لتلبية احتياجات عصر المعرفة، ونتاج ثورتي المعلومات والاتصالات، وأصدرت عدداً من الكتب والبرمجيات والألعاب ثلاثية الأبعاد، قدمتها للجمهور مستقلة أو مصاحبة لكتبها الورقيـة [ قائمة بالإصدارات الإلكترونية- مستند رقم 32].

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4-التسويق 

 

 

آ-التسويق غير المباشر

ب-التسويق المباشر

                          التسويق

ب-تسويق مباشر ,التواصل مع مستهلكي  الكتاب,تسويق الكتاب ذي الخصوصية</p>
<p>,إيصال الكتاب للمنازل,برامج مختلفة</p>
<p>,برنامج كلنا مسوقون</p>
<p>,فرات للبيع على الإنترنت</p>
<p>,كتاب المناسبات الدينية </p>
<p>,معارض الكتاب 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دار الفكر في السوق

اكتساب رضا الزبون، وتقديم المنتج الذي يلبي حاجاته؛ بجودةٍ عالية، وسعرٍ منافس، وخدمةٍ مميزة؛ أهدافٌ وضعتها دار الفكر نصب أعينها؛ لاقتطاع حصةٍ جيدة لها من السوق.

تدرك دار الفكر أن أي استرخاءٍ منها، اطمئناناً إلى مجدها القديم؛ سوف يتيح الفرصة لمنافسيها أن يسبقوها إلى السوق، مما يرتب عليها اليقظة المستدامة، وابتكار أساليب جديدة في التسويق، للمحافظة على مسافة متقدمة بينها وبينهم.

وثقة منها بأهمية تسويق الكتاب، رفعت شعار (التسويق أولاً)، وعززته بعدد من الأساليب المبتكرة، بهدف أن يأخذ كتابها طريقه إلى الزبون مباشرة، أو بطريق غير مباشر. 

آ-التسويق غير المباشر

1-أقامت الدار نظاماً للتوزيع مستعينة بمنافذ للبيع في دمشق العاصمة وفي المحافظات السورية تبلغ حوالي (300) نقطة بيع؛ وبشبكة وكلاء وعملاء مفضلين خارج سورية تضم عدداً مقارباً (275) مركز بيع خارجي تستوعب خارطة العالم من أندونيسيا لأمريكة، وابتكرت لهم أساليب محفزة؛ نظاماً للتزويد المباشر، يلتزم بموجبه المركز بشراء كمية قطعية يحددها من كل كتاب جديد تصدره الدار، فيأخذ نسخة مجانية مقابل كل خمسة كتب يطلبها ضمن هذا النظام ومرة واحدة فقط، فضمنت بذلك تسويق كمية معينة من كل كتاب جديد تصدره.

2-كما اتفقت مع عدد من مكتبات العاصمة والمحافظات على تخصيص قسم ثابت من واجهات العرض لديهم لإصدارات الدار الجديدة مقابل حسم إضافي.

-واستأجرت أكشاكاً في بعض مراكز التسوق الكبرى لعرض كتبها فيها.

ب-التسويق المباشر

أخذت الدار تركز على أساليب البيع المباشر نظراً للمزايا المتعددة التي يتمتع بها، فهو يسمح:

1-بإيصال الكتاب للمستهلك في وضع جيد، يخلِّصه من الآثار السيئة للتخزين الطويل، وتداول الوسطاء له، قبل وصوله إلى القارئ.

2-بالحصول على السيولة النقدية، نتيجة الاستلام الفوري لقيمة الكتاب، مما يساعد على تقصير أمد الدورة الإنتاجية.

3-بالتواصل المباشر مع القراء، والتعرف على ملاحظاتهم حول الكتب: من حيث شكلها ومضمونها، لتطويرها وتحسينها.

4-بالاستفادة من هامش الربح المبالغ فيه والمخصص للموزع وصاحب المكتبة، لتقديم جزء منه للمستهلك مباشرة، وتوظيف الباقي في تدريب العاملين والمندوبين، وفي إعداد الإعلانات والمواد الترويجية المدروسة.

 فكان من الأساليب المباشرة في البيع التي ركزت عليها:

1- معارض الكتاب

-تشارك الدار في جميع المعارض العربية منذ بداياتها الأولى. ولديها فريق متخصص يمثلها فيها، ويديرها. وعلى الرغم من التزامها بعدم الاشتراك المباشر في معارض البلدان التي ترتبط فيها مع وكيل حصري كمصر مثلاً، فإنها تنتدب له مندوبين يساعدونه في عرض منشوراتها والتعريف بها وتنشيط مبيعاتها، وتترك له استثمار الجناح، واستيعاب متبقياته؛ ترتاح بذلك من همِّ المرتجعات.

-ونظراً لكثافة جديدها، وتميز إصداراتها، فقد أصبح للدار أصدقاء يبحثون عنها في المعارض، ليصلوا إليها من دون أن تحمل همَّ السعي وراء الجناح البارز. وقد درجت على تخصيص خزائن خاصة لجديدها الذي يقارب خمسة وسبعين عنوان سنوياً، يتوجه إليه أصدقاؤها تلقائياً.

-كما تكون المعارض فرصة للقاء بأصدقائها القراء النهمين المشاركين معها في بنك القارئ النهم. وبالمفكرين الذين تنشر كتبهم، والمتابعين منهم لإنتاجها.

IMG-20141106-WA0107

2- التواصل مع مستهلكي الكتاب

المراكز الثقافية، المعاهد والجامعات، المدارس ورياض الأطفال، المهن ذات العلاقة (ملابس الأطفال، ألعاب الأطفال)، رجال الأعمال، المناسبات الدينية والسياسية والاجتماعية الطارئة.. كل أولئك زبائن مستهدفون؛ إما لأنهم محتاجون تلقائياً إلى الكتاب كالمراكز والمعاهد، وإما لأنه من الممكن إقناعهم باستخدام الكتاب وسيلة حضارية لهداياهم.

وقد نجحت الدار بإقناع عدد من رجال الأعمال ليكون الكتاب هديتهم في رأس السنة بدلاً من (مذكرة المكتب) التي تتكدس عند المهدى إليه، فيختار واحدة منها لاستخدامها ويترك الباقي لعبث الأولاد.. فكان كتاب (الإنسان الفعال) لمؤلفه جمال جمال الدين هدية أحد رجال الأعمال بمناسبة رأس السنة 2009، طبع له منه 4000 نسخة ليصنع منه أربعة آلاف قارئ، بل أسرة قارئة.

كما نجحت الدار منذ زمن بعيد بإقناع كثيرين باستخدام الكتاب هدية في مناسباتهم بدلاً من التحف؛ مؤكدة للجميع أن هدية الأفكار أعلى وأغلى من هدية الأشياء.

 

 

3- برنامج تسويق الكتاب ذي الخصوصية

لبعض الكتب خصوصية تستدعي التوجه بها إلى الجهة المستهدفة والمعنية بموضوعها.. فكتاب متخصص في القانون، أو الطب، أو تعليم العربية لغير أبنائها، أو في إثراء المناهج المدرسية والجامعية؛ لا يكفي عرضه على أرفف المكتبات كسائر الكتب، ولا بد من الوصول به إلى أصحاب الاختصاص، بكل الوسائل الممكنة.

لذلك أعدت الدار لكل كتاب متخصص استبانة تتضمن خطة تسويقه:

1-إعداد المواد الإعلامية الملائمة له.

2-الإعلام المباشر لكل المعنيين بالكتاب: بالبريد الإلكتروني، والزيارات الشخصية.

3-إهداء نسخ من الكتاب لكبارهم.

4-الإعلان عن عرض خاص بالكتاب لمدة محددة.

4- توصيل الكتاب للمنازل:

ما أكثر ما تثور الرغبة لدى إنسان بقراءة كتاب؛ عرف عنوانه من إعلان أو صديق، وتحول ظروفٌ دون توجهه إلى السوق لشرائه.. لهذا الإنسان نظمت الدار برنامج التوصيل للمنازل: يكفي أن يتصل الراغب بها على الهاتف ليصله الكتاب إلى منـزله؛ فتلبية احتياجات العقل أولى من تلبية سائر الاحتياجات.. ومشهد الدراجة النارية وعليها صندوق يحمل لافتة الكتاب؛ أجدر بالاحترام. [نموذج طلب التوصيل للمنـزل –مستند رقم  33]

كاريكاتير: سيدة تروج على الهاتفويندرج ضمن هـذا البند للتوصيل للمنازل برنامج آخر ابتكرته الـدار تحت عنـوان ( من منازلكن): عهدت بموجبه إلى بعض الفتيات؛ أن يحولن تزجية الوقت على الهاتف إلى الترويج لكتب الدار الجديدة التي تزودهن بها، فإذا نجحت إحداهن بإقناع صديقة بشراء كتاب، فما عليها إلا أن تعطي مكتبة دار الفكر عنوانها ليصلها الكتاب إلى منـزلها، ويُحتفظ للمروجة بعمولتها.

5-برنامج كلنا مسوقون: لتحويل جميع موظفي الدار لخدمة التسويق إضافة لعملهم التخصصي، وضعت له نظام حوافز مشجعة؛ تتيح للموظف تحسين دخله من خلال ترويجه لكتب الدار بين أهله وأصدقائه.. كما خصصت جائزة شهرية للموظف الذي حقق الرقم الأعلى في المبيعات.

6-برنامج الكتاب في المناسبات العامة والخاصة

تغتنم الدار فرصة المناسبة لتعلن عنها في موقعها على الإنترنت، مع قائمة بالكتب المتعلقة بها، وتعريف لها. كما تعلن عنها على شاشات مكتباتها، وغالباً ما تكون الحصيلة متفاوتة بحسب أهمية المناسبة، وصلتها بالقراءة. وقد أعدت لكل عام جدولاً خاصاً بمناسباته، والكتب المتعلقة به، والمدة التي يتوجب الإعداد لها فيها. [جدول مناسبات عام 2015- مستند مصاحب رقم 34 ].

7-(فرات) للبيع على الإنترنت:

في وقت مبكر منذ عام 1991 أدركت دار الفكر مدى التحولات التي ستترتب على الدخول في عصر المعرفة، والتي سوف تغير تغييراً جذرياً علاقات الناس، وأساليب معيشتهم، وطرق بيعهم وشرائهم وتعلمهم وتواصلهم، والمنعطف الحاد الذي تجتازه البشرية إلى العالم الرقمي بسرعة مذهلة، وإذ اطلعت الدار على موقع أمازون في بواكيره، فقد أزمعت على محاكاته عربياً، فاختارت نهر (فرات) الذي يعبر سورية، ليكون عنوان متجرها الإلكتروني www.furat.com  وعرضت فيه الكتب بمنهجية علمية تصفه بأدق التفاصيل البيبليوجرافية، فتراكم لديها حوالي 48000 عنوان، متاحاً للجمهور في العالم، وما زالت تغنيه وتطوره وتستخدم فيه أحدث أساليب الدفع والإيصال والتواصل.

furat

8-برامج مختلفة: لا تمل الإدارة، بالتعاون مع موظفيها، من ابتكار أساليب جديدة لدعم السوق؛ مثل:كتاب الأسبوع، كتاب الشهر، كتاب العام، البيع المسبق قبل الصدور.

ولكل من العام والشهر والأسبوع كتاب، يتم التركيز عليه في الموقع والمكتبة والفروع، وتنظم لأجل إثارة الاهتمام به: تخفيضات مغرية خلال مدته: عاماً أو شهراً أو أسبوعاً، ومسابقات، واستطلاعات رأي، ثم ترفع بانقضائها.

ولكل كتاب جديد يصدر؛ عقيقة للحفاوة به كعقيقة المولود الجديد، إذ الدار تَعُدُّ كتابها الجديد مولودَها الذي حملت به بضعة أشهر، وعانت كل ما يصاحب الحمل والمخاض من أعباء، وعقيقته تتمثل في حفل توقيع له، أو ندوة للتعريف به، يقدم الكتاب فيها بتخفيض مجزٍ ومغرٍ، لا يتكرر بعدها.

هكذا ترعى دار الفكر وليدها الكتاب؛ تهدهده، تدغدغه، تأخذ بيده حتى يستوي على سوقه، ويحجز له مكاناً في السوق، فتتحول مهمتها إلى المحافظة على شبابه، وتحديثه.

عقيقة دار الفكر

 

 

5- رجع الصدى 

 

 

(دار الفكر في عيون الآخرين)

في عين قارئ

يشرفني أن أخبركم أني حاصلة على الدكتوراه في الآداب من جامعة محمد الخامس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط. حيث إني استفدت كثيراً في إنجاز أطروحتي من منشورات الدار، وما تقدمه من كتب قيمة في مجال مقارنة الأديان ونقد الفكر الديني، بالإضافة إلى ما لمسته فيها من جدية وحرص على أن تقدم للقارئ العربي دراسات دينية جادة ورصينة.

الرباط في: 17/11/2008

               نادية الشرقاوي              

في عين مفكر

لقد استطاع الأستاذ عدنان سالم المدير العام لدار الفكر؛ أن يمنح حركة النشر معناها الحضاري والثقافي، هذا المعنى الذي يتجلى في التعريف بدور النشر المتداول عالمياً، وهو أن دار النشر هي التي تستكتب الكُتّاب والمؤلفين ما تريد تناوله من قضايا ومشكلات؛ باعتبارها من حراس الفكر في عالم الأفكار.

                                                                   أ.عمر مسقاوي

الوصي على تراث مالك بن نبي

 

 

 

 

 

3-في عين مؤلف

تعود صلتي به إلى نصف قرن مضى بين اتصال وانقطاع؛ أما الاتصال فللعمل الذي يصل بين صديقين أحدهما مؤلف والآخر صاحب مكتبة ودار نشر وتوزيع. وأما الانقطاع فلا يكون إلا في أيام غربتي أو أيام أسفاره؛ وكلاهما كثيرة وطويلة.

كان شاباً يمتلئ همة ونشاطاً، ولكنه كان كما هو الآن؛ في هدوئه واتزانه وحساب خطواته وكلماته.

لقد رأيت في أخي الأستاذ عدنان واحداً ممن سبق عقلُه عملَه، وغلب طموحُه إمكانه، واتّسع فكره، واستنار عقله، وتشعّبت ثقافته، فإذا هو كلما تقدم به الزمن، وحمل كتفاه ما حمل من ثقل السنين؛ أكثرُ عملاً وأثقل حملاً وأخطر مسؤولية!

فصاحب المكتبة أصبح صاحب مشروع (اقرأ).. والناشر أصبح صاحب رسالة ترصد السرقات الفكرية.. وصاحب الفكر أصبح صاحب دعوة وداعية، وصاحب مؤلَّفات تمتع وتثقّف.. وصاحب الدعوة أصبح صاحب موسم ثقافي؛ يشجع على القراءة ويكافئ عليها، ويشجع الإبداع الأدبي ويخصّه بالجوائز، ويقيم المحاضرات والندوات والحوارات، ويكرم العلماء.

لقد استطاع بفكره وطموحه وتحرّره من حبّ المال- وقليل من تحرّر من حبّ المال وعشق الثروة!- أن يرقى بمهنة الكتاب والنشر، ليصبح ذا نظرة إصلاحيّة جادّة، فلا ينشر طمعاً في الربح، ولكن ينشر ما يراه مع مستشاريه جديراً بالنشر والتوزيع.

        د. مازن المبارك

عضو مجمع اللغة العربية

4-في عين ناشر

الأخ الكبير الأستاذ عدنان سالم

                المدير العام – دار الفكر، سورية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،

يسعدني ويشرفني أن أكتب لسيادتكم عن رأيي وانطباعاتي عن دار الفكر بمناسبة مرور خمسين عاماً على عطائها. وألتمس منكم العذر على تأخري في الكتابة إليكم، فلقد وصلتني رسالتكم الكريمة أثناء انشغالي في مسابقة الكتب المدرسية، وكنت على أمل الكتابة لكم بعد تقديم المسابقة.

وفي زحمة العمل نسيت الرسالة، إلى أن وفقني الله عند مراجعة ملفات العمل فوجدتها، فبادرت بالكتابة لكم، فلعل ما عبرت به نفسي عنكم وعن دار الفكر، يغفر لي خطيئة النسيان.

وتفضلوا بقبول وافر الاحترام والتقدير

محمد رشاد

خمسون عاماً

مسيرة عدنان سالم ودار الفكر

على الرغم من أن الفارق الزمني كبير ما بين ظهور صناعة النشر في عالمنا العربي، والتي بدأت منذ مئة عام تقريباً، وصناعة النشر في العالم الغربي التي ظهرت قبلها بحوالي أربع مئة عام ميلادي عند اختراع الطباعة على يد يوحنا جوتنبرج. هذا الفارق الزمني الكبير بين عالمنا والعالم الغربي؛ أفرز لديه العديد من دور النشر الأجنبية التي استمرت سنوات طوالاً تبلغ أكثر من ثلاث مئة عام في صناعة النشر، فكانت لها علامات بارزة في حركة النشر في أوروبا، وساعدت دولها في التقدم في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. والذي حدث في أوروبا حدث أيضاً في عالمنا العربي رغم قصر الفترة الزمنية، فبعض دور النشر العربية كان لها نفس الأثر في النهوض بأمتنا العربية، خاصة في أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين، فلا نستطيع أن نغفل مطبعة حلب أو مطبعة بولاق التي أصبحت دار الكتب المصرية أو دار الهلال ودار المعارف ومكتبة الحلبي، فكل هذه الدور ومعها الكثير، كانت الباعث الرئيسي للخروج من التخلف ومواكبة العالم المتقدم.

وفي الخمسينيات الأخيرة من القرن العشرين وبدايات القرن الحادي والعشرين؛ ظهر العديد من دور النشر التي استمرت في أداء رسالتها تجاه أمتها في نشر العلم والمعرفة. ولا يمكن ذكر هذه الدور إلا ومعها دار الفكر(سورية)؛ فدار الفكر كان لها بالغ الأثر في تكوين وتشكيل فكر ووجدان العديد من أبناء الوطن العربي، بما تنشره من قيم فكرية وثقافية ملتزمة بأخلاقيات مهنة النشر، لا تضع الربح وحده هدفاً على حساب القيم والأخلاق، بل هدفها النهوض بالمجتمع العربي في شتى المجالات. فلديها مشروع يحمل في طياته رسالة نبيلة، فتحقق لها السبق والصدارة على المستوى المحلي والعربي والدولي للأسباب التالية:

1-دار الفكر(سورية) من دور النشر الأوائل على مستوى الوطن العربي، بل هي في الصدارة.

2-دار الفكر(سورية) من دور النشر القليلة في عالمنا العربي التي لديها سياسات وخطط نشر واضحة على المدى القصير والطويل.

3-دار الفكر(سورية) لديها إنتاج متنوع وكبير في كل مجالات العلم والمعرفة، وتلبي احتياجات كل الفئات العمرية، وكل التخصصات العلمية والثقافية، وطلاب الجامعات والمدارس والأفراد.

4-دار الفكر(سورية) لديها كوكبة كبيرة من الكتّاب والمفكرين؛ منتقاة من صفوة المؤلفين في سورية والعالم العربي، الذين لهم شأنهم وثقلهم في تخصصاتهم.

5-دار الفكر(سورية) تلتزم بأخلاقيات مهنة النشر، وتعمل على ارتقائها؛ من خلال سعيها الدؤوب في تطوير الكتاب العربي شكلاً ومضموناً، بالاستعانة بأهم وأكبر الفنانين والمصممين، والطبع في مطابع ذات تقنيات حديثة، فهي تنفق الكثير حتى يصدر الكتاب في جودة عالية لا يقل عن المستوى الأوروبي.

6-دار الفكر(سورية) في مقدمة دور النشر العربية التي تحرص بل تدافع عن حقوق المؤلفين، وتلتزم بالعقود الموقعة معهم، فهي تسدد حقوقهم المادية كاملة، وتراعي حقوقهم الأدبية.

لكل ذلك فإن " دار الفكر" احتلت مكانتها بجدارة بين أهم وأكبر دور النشر العربية. وما كان يتحقق ذلك إلا بجهد وعرق العاملين بدار الفكر، فهم أُناس أحبوا " دار الفكر" وتفانوا في خدمتها، وفُتنوا بمهنة النشر، والتزموا بسلوك وأخلاقيات هذه المهنة؛ من خلال قائدهم مؤسس دار الفكر؛ الناشر الكبير الأستاذ محمد عدنان سالم صاحب ومؤسس مشروع دار الفكر. 

فهو في بداياته كان لديه طريقان.. إما الكسب المادي السريع والوفير دون أن يقدم لأمته كل ما ينفعها، والطريق الثاني أن يكون صاحب رسالة يحدث أثراً في أمته، فيسهم في بنائها الفكري التنويري مع الحفاظ على هوية الثقافة العربية والحضارة الإسلامية، فاختار لمشروعه الطريق الثاني، وهي الرسالة دون إغفال فكرة الربح. والمشروع دائماً لا ينفصل عن صاحبه فهو جزء لا يتجزأ من شخصية صاحبه، فكانت سمات الناشر عدنان سالم على النحو التالي: 

1-عدنان سالم... يحمل هموم الناشر العربي فله كتب وأبحاث في هذه الهموم، فكل من ينتسب إلى صناعة النشر من ناشرين ومؤلفين وفنانين وطابعين وقراء؛ يعرفون أنه لا يكل ولا يمل لإزالة هذه الهموم، ويدافع عن حقوق الناشرين والمؤلفين، مع المطالبة بتنقية مهنة النشر من الدخلاء، والمحـارب الأول لآفة الاعتـداء على حقـوق الملكية الفكريـة "التزوير".

2-عدنان سالم... اتفق الجميع على حبه واحترامه وتقديره؛ فهو الزميل والأخ والأب للجميع بما يتحلى به من صفات نبيلة، فهو معهم في حل مشاكلهم والحاضر الدائم في أفراحهم وأحزانهم. 

3-عدنان سالم... ناشر مثقف؛ صاحب رؤية وخبرة كبيرة اكتسبها على مدى خمسين عاماً، مكنته من التمييز بين الغث والسمين فيما ينشره، وبما ينفع أمته. 

4-عدنان سالم... ناشر تنويري؛ فهو يحارب الجهل بما ينشره من كتب تعليمية وأكاديمية لطلاب المدارس والجامعات، ويقف ضد التطرف بكل أشكاله؛ فهو يؤمن بضرورة استبدال الاستنارة بالإظلام، والعلم بالجهل، والقيم بالانحلال ، والفطرة الإنسانية بالوسطية.

5-عدنان سالم... ناشر ديمقراطي؛ يؤمن بالنقد والاختلاف والاعتراف بالآخر؛ فهو ينشر لكل الكتّاب على اختلاف مذاهبهم وعقائدهم، سواء اتفق معهم أو اختلف، وذلك بما يصدره من سلاسل تحمل وجهتي النظر.

6-عدنان سالم... ناشر عصري؛ يؤمن بضرورة الأخذ بالأساليب الحديثة في النشر؛ فهو يدعو دائماً إلى الاتجاه إلى وسائط النشر غير الورقي، عبر النشر الإلكتروني وشبكات الإنترنت.

7-عدنان سالم.. ناشر عالمي؛ تفوق محلياً وعربياً ثم اتجه دولياً، يترجم كتبه من العربية إلى العديد من اللغات الأجنبية، وأيضاً يترجم من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية.

8-عدنان سالم.. ناشر مهني؛ خدم مهنة النشر من خلال إسهامه في تأسيس اتحاد الناشرين السوريين، وأيضاً أسس مع مجموعة من الناشرين العرب اتحاد الناشرين العرب، واحتل في كلا الاتحادين منصباً قيادياً لسنوات طوال، وهو ما يؤكد حباً وإجماعاً من الناشرين، تعبيراً عن ثقتهم فيه، فهو خير من يمثلهم ويعبر عن آمالهم وطموحاتهم ويحفظ حقوقهم.

هذا هو عدنان سالم ، وهذه دار الفكر( سورية)، وكما ذكرت فإن المشروع لا ينفصل عن صاحبه، فهو جزء لا يتجزأ من شخصية صاحبه؛ لذا كان عدنان سالم النموذج المتفرد للناشر العربي المؤمن بقضايا أمته، والحصن العتيد لحماية ثقافتها وحضارتها، وأيضاً كانت دار الفكر

(سورية) بمسيرتها عبر خمسين عاماً؛ منارة للفكر تنشر العلم والمعرفة بين أبناء الأمة العربية والإسلامية.

                                                                 محمد رشاد

                                     رئيس مجلس الإدارة

                                                                                              الدار المصرية اللبنانية- القاهرة

ومكتبة الدار العربية للكتاب- القاهرة

رئيس اتحاد الناشرين العرب

                            نائب رئيس اتحاد الناشرين المصريين سابقاً

 

5-في دراسة علمية قام بها محمد كامل الخطيب، أصدرها في كتاب بعنوان:

(صناعة الكتاب في سورية)، صدر عام 2008؛ورد ما يأتي:

" دار الفكر 1957-ثمة مطابع خاصة بها" [ص31]

" ودار الفكر، وحدها، تمتلك (خطة نشر سنوية)- راجع الملحق رقم (5).

" هناك، كذلك ، مشروع دار الفكر لتقديم سلسلة كتب (حوارية)، تقدم حوارات بين الأفكار المتداولة، والمختلفة أو(المتصارعة) في الواقع والثقافة العربيين المعاصرين، وقد صدر منها حوالي 40 عنواناً".

"قليلاً ما تجري عمليات تحرير للنص في دور النشر السورية، باستثناء وزارة الثقافة التي تقوم بهذه العملية كلما دعت الحاجة إلى ذلك، وكذلك دار الفكر". [ص39]

"وليس هناك إلا وزارة الثقافة ودار الفكر؛ من يطبع الكتاب كسلسلة متكاملة: تعاقد، طباعة، توزيع". [ص40].

" دار الفكر من القطاع الخاص؛ وحدها التي تمتلك مطبعة" [ص52]

" بلغ عـدد إصدارات دار الفكر لعام 2004 (85) عنواناً مقابل (100) لوزارة الثقافة و106 لاتحاد الكتّاب العرب و 60 لدار المدى". [ص103].

 

    (1) سجل تجاري رقم 2754 وتاريخ 2/6/1959 [مستند رقم1].

شهادة غرفة تجارة دمشق برقم 1527 درجة أولى [مستند رقم 2]

ترخيص بالنشر من وزارة الإعلام، برقم 186 وتاريخ 10/12/1961 [صورة الترخيص- مستند رقم 3].

 

 

(1) وهكذا اعتمدت حذف الألف التي تزاد في (المئة) لشيوع زيادتها في اللفظ على ألسنة بعض الناس الذين حولوها إلى (ماءة)، فخرجوا  بها عن اشتقاقها اللغوي، وردَّت واو (داوود) إليه، بعدما سرقها (عَمْرٌ ) منه ردحاً طويلاً من الزمن.

ولم تجرؤ بعد على (أولئك) التي تعاني من إقحام واو زائدة واستلاب ألف مد لتعود إلى أصلها المنطوق أُلائك، وعلى حذف أو إثبات ألف (ابن) على كل حال، وإثبات ألف (الرحمان) في غير القرآن، وإعادة ألف (هذا وهكذا) إليهما. وعسى أن تفعل إن وجدت شركاءَ يعينونها على اختراق المألوف وتصحيح الخطأ، دون أن يتهموا بالاعتداء على تراث الآباء.

 

 

(1)  استطاعت الدار أن تقطف بسمته قبل رحيله بزمن وشيك.. ثم توالت احتفالات الدار بتكريم المؤلفين من شباب السبعين كما أطلق عليهم أحد المكرمين.

(1) هموم ناشر عربي، محمد عدنان سالم، دار الفكر، دمشق، ط1 1994- ص20