الإنسان كان محور علم الاجتماع في العصر الصناعي الآفل، فجاءت التكنولوجيا لتحل محله، وتتولى تشكيل الإنسان والمجتمع في عصر المعلومات الجديد.. لقد جعلت ثورة المعلومات المجتمع في حالة من التغير الدائم، أفقدت علم الاجتماع القديم قدرته على التنبؤ، وألجأته إلى دراسة آثار التغيير التكنولوجي على الإنسان؛ بدلاً من قيادته له. لقد ظهرت تحولات منهجية في علم الاجتماع، أخذت تنمو في رحم التغيرات الاجتماعية، وتدعو إلى قراءة أخرى وتفسير جديد. فأين نحن العرب من كل هذه التحولات؟! لن تساهم العلوم الاجتماعية العربية في فهم العالم الجديد، مالم تفهم مجتمعها أولاً، ويكون لها فلسفتها الاجتماعية الخاصة، وتعمل في جوٍّ من حرية النقد. ولا بد لها من أن تطرح الأسئلة الصعبة الآتية: لماذا فشلت الحداثة العربية؟ ولماذا يتأخر العرب دون غيرهم؟ وكيف تعيش القبائل والطوائف في عصر العولمة؟ وما الفلسفة المستقبلية لمجتمعنا؟ وكيف ينهض العرب؟ بهذه الأسئلة تبدأ منهجية علم الاجتماع الجديد.
$1.50
الترقيم العالمي - ISBN: 
978-9933-36-164-8
سنة الإصدار: 
2018
رقم طبعة الكتاب: 
الأولى
القياس: 
17*12
الصفحات: 
80
الوزن: 
70
الرقم الاصطلاحي: 
2547.013

معلومات الكتاب

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.