" أبي اسمه إبراهيم " رواية تستوحى من قصة سيدنا إبراهيم مناخاً عاماً لها، تستمد بعض المشاهد الأساسية من مسار القصة الحقيقي، وتضيف مشاهد وشخصيات أخرى من أجل الضرورة الدرامية. تستند الرواية إلى شخصية إبراهيم طفلاً متمرداً محارباً لكل المؤسسات التقليدية التي تستغفل عقل الإنسان وتحاول أن تعيق فكره، بصره، وبصيرته من الوصول إلى الحقائق. يتصاعد الموقف بين إبراهيم - الطفل، وبين المؤسسات ممثلة في والده وجدته، وكهنة المعبد، يحرجهم إبراهيم بكثرة الأسئلة والنقاش، يحاولون أولاً إلجامه بالطرق التقليدية والأجوبة المسكتة. لكن ذلك لا ينفع معه، فيحاولون طرقاً أخرى، مثل استقدام كاهنة خاصة لعلاجه. لكن إبراهيم، يقلب الموقف على الكاهنة ، ويتحول الأمر ضدها بدلاً من أن يكون ضده. ومع التصعيد في الموقف، يزداد بحث إبراهيم عمقاً، ويزداد اقتراباً من الحقيقة، بإبطاله لفكرة التعددية الوثنية التي كان مجتمعه قائماً عليها... ومع إبطال التعددية وإلغائها، يكتشف إبراهيم جوهر التوحيد الصافي، القائم على حقيقة أن هذا العالم المتقن الصنع، لايمكن أن يكون قد صنع إلا من إله واحد قادر على ذلك. لكن تصريحه بذلك يجعله في مواجهة أكبر مع الجميع - فالحقيقة تهدد الكذب، والصدق بطرد الزيف، وكل ذلك جعل الجميع في حالة استنفار ضد سيدنا إبراهيم. تتصاعد حدة الأحداث بين التشويق والإثارة والمتعة إلى أن تصل إلى نهايتها...
$5.50
النقاط للقارئ النهم: 
275 نقطة
الترقيم العالمي - ISBN: 
1-59239-575-9
سنة الإصدار: 
2011
رقم طبعة الكتاب: 
الثالثة
القياس: 
20×14
الصفحات: 
216
الوزن: 
220
الرقم الاصطلاحي: 
1957.031
موضوع الكتاب: 

معلومات الكتاب

إضافة تعليق

9 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.