ناقد ألماني يرصد تغيرات المجتمع المصري من خلال «أدب الانفتاح»

الاثنين, January 11, 2021
كاتب المقالة: 

ركز على أعمال لمحفوظ وغانم وصنع الله وجبير والغيطاني

يرصد كتاب «شهود على نهاية العصر» ظاهرة التحول والتغيير والانكسار التي صاحبت أنماط سلوك شرائح واسعة من المصريين خلال فترة السبعينيات والثمانينيات، وذلك من خلال تحليل طريقة معالجة هذه النظرة في بعض النماذج الروائية التي اختارها مؤلف الكتاب الناقد الألماني شتيفان جوت من أعمال كتاب أمثال نجيب محفوظ صاحب «نوبل»، وجمال الغيطاني، وصنع الله إبراهيم، وعبده جبير. الكتاب ترجمه عن اللغة الألمانية الكاتب المصري أيمن شرف .
يحلل شتيفان جوت، خلال خمسة أجزاء، روايات مختارة، في إطار ما أطلق عليه «أدب الانفتاح»، مشيراً إلى أنها نتاج الوضع الاجتماعي والسياسي والثقافي في السبعينات، على عكس التيارات الأدبية التي كانت سائدة حتى نهاية الستينات، محاولاً الوصول من خلال ذلك إلى تحديد السمات التي تتميز بها هذه الروايات عن غيرها. وليثبت ذلك، يشرح الشخصيات ويلتقط أهم مكوناتها ومحركاتها في «قليل من الحب... كثير من العنف» لفتحي غانم، و«الحب فوق هضبة الهرم» و«أهل القمة» لمحفوظ، و«تحريك القلب» لعبده جبير، و«اللجنة» لصنع الله إبراهيم، و«رسالة البصائر في المصائر» لجمال الغيطاني، متوقفاً أمام ما يمكن اعتباره البدايات الأولى للتحول والتغير في مسار المجتمع المصري الذي نبتت بذرته في سبعينيات القرن الماضي، ثم ازداد عمقاً وتشعباً عبر العقود الأربعة التالية، وكان من نتائجه حدوث المزيد من التحلل للقيم الإيجابية للمصريين لصالح قيم فردية سلبية، كما يرى المؤلف.
واختار جوت هذه الأعمال باعتبارها نماذج ممثلة لأدب الانفتاح، ووضعها في سياق التحولات الأدبية التي طرأت على الرواية والقصة المصرية في الخمسينيات والستينيات، ليملأ فجوة في الدراسات الغربية عن الأدب المصري، نتجت عن غياب محاولات جادة لوصف تطورات الأدب العربي الحديث بعيداً عن المصطلحات الغربية، ونقص عدد الباحثين الغربيين في مجال الدراسات العربية، فضلاً عن أن ما قدموه من أدوات أساسية لطرق الفرز والإحصاء ما زالت قليلة جداً مقارنة بمناطق ثقافية أخرى، كما أن «النقد الأدبي العربي لم يطور حتى الآن، حسب وجهة نظره، معايير واضحة يمكن من خلالها وضع الأعمال الأدبية المنفردة في نسق دقيق للحقب التي تنتمي إليها، هذا إلى جانب أن النقد الأدبي محلياً وخارجياً ما زال يجد صعوبة في تجاوز معالجة الظواهر المنفردة من أجل قراءتها باعتبارها علامات على عصر أدبي جديد أو حتى في إطار تطور التاريخ الأدبي».
- الحب فوق هضبة الهرم
خلال تحليله لرواية «الحب فوق هضبة الهرم» لمحفوظ، قال جوت إنه يرصد كعادته وهو يرتدي حلة المؤرخ الاجتماعي العجز عن تحقيق الرغبات الأساسية لجيل جديد من الطبقة الوسطى، وذلك من خلال نموذج شاب متمرد على القواعد والتقاليد والحسابات المنطقية لإنشاء علاقة صحية، فيمارس الحب مع زوجته مثله مثل آخرين من سارقي المتعة في الخلاء تحت سفح الهرم، وفي «أهل القمة» يظهر عجز تلك الطبقة نفسها وعدم قدرتها على العيش بكرامة، في ظل انقلاب مفاهيم الشرف رأساً على عقب، وحصول المتهربين والمحتالين على غطاء شرعي.
ومن خلال قراءته النقدية لرواية «قليل من الحب... كثير من العنف» لفتحي غانم، يشير جوت إلى أن غانم كان يوثق للتاريخ الاجتماعي الحي الذي يعايشه، الذي تمثل في صراع شريحتي الأغنياء الجدد والطفيليين ضد الأغنياء القدامى، لنيل المكانة الاجتماعية الأعلى بعد امتلاك المال، بما يتطلبه ذلك من إزاحتها، لتنتصر في النهاية قوى العنف اللاإنسانية على قوى الحب، وتتكشف بوضوح الحيوانية والوحشية بدرجة غير مسبوقة. وقريباً من هذا المناخ تدور «تحريك القلب» فكاتبها عبده جبير يكاد يوقف حركة الزمن ويجرد المكان من دلالاته المباشرة، ليبرز عجز سكان منزل يوشك على الانهيار، في مواجهة كارثة محدقة تحيق بهم، ولا تنقطع الإشارات الدالة عليها، تصبح اللامبالاة والعزلة عن بقية أعضاء الأسرة الواحدة، والتمحور حول الذات حلاً وخروجاً من الأزمة، وذلك بعد أن انحدر بهم ماضٍ عريق إلى حاضر لا يستطيعون مواجهته أو التكيف معه، فتتحلل قيمهم الجماعية، ويصبحون أفراداً هائمين في الفراغ.
- سخرية وعجز وتكيف
يقدم الروائي صنع الله إبراهيم من خلال روايته «اللجنة» التي تغلب على أحداثها السخرية المركبة، وتتسم بمسحة سياسية، مثقفاً يسارياً يسعى إلى التكيف مع سلطة رأسمالية يدرك أنها جشعة وذات طابع عالمي، لكنه يكتشف أنه عاجز عن هذا، وأن عدم انصياعه لها سيكلفه حياته، فيكفر عن خطأه بأن يتقبل حكمها النافذ عليه بأن يأكل نفسه، آملاً أن يأتي جيل قادم يدرك ضرورة مواجهة تلك السلطة لا التكيف معها.
أما الأديب جمال الغيطاني، فيرسم بمأساوية مفرطة في «رسالة البصائر في المصائر» صورة خمسة عشر مصيراً إنسانياً، تتدرج من فقدان النخوة والإخلاص والتخلي عن الواجب الإنساني تجاه الآخرين، مروراً بالانسحاق أمام سلطة المال والشك في قيم الوطنية وروح الاستشهاد والانزلاق إلى خيانة المجتمع وتحلل قيم الأسرة وأدوار أفرادها، ليصل في النهاية إلى الموت والاغتصاب فرادى بلا نصير في الغربة. ولفت جوت إلى أن الصورة الأدبية التي جمع مكوناتها ساعدته في فهم تأثير سياسات الحكومات المصرية، فيما يتعلق بالانفتاح الاقتصادي، على البنية الاجتماعية الداخلية، وفي تطور تداعيات هذا التأثير في المدى الزمني التالي لسبعينات القرن الماضي في ظل استمرار تلك السياسات، وجعلته يفهم ما جرى في ألمانيا الشرقية عقب إعادة توحيد الألمانيتين، حيث حدث نوع من الانفتاح أدى إلى تغيير المجتمعات المحلية بطرق مختلفة؛ فقد بدأت الشركات الغربية تلعب دوراً مماثلاً لدور الولايات المتحدة والغرب بشكل عام في مصر السبعينيات والثمانينيات، وقد أصبح كل شيء يدور حول الشركات الخاصة وإقامة المشاريع، ما أدى لحدوث هزة عنيفة في قيم المجتمع هناك، تشبه إلى حد بعيد ما حدث في مصر زمن الانفتاح.

 

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

2 + 12 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.