معرض مسقط الدولي للكتاب الـ 23 يفتح آفاقه الأدبية للمبدعين العمانيين والعرب

الاثنين, February 26, 2018
كاتب المقالة: 

ندوتان حول الفنان عبدالحسين عبدالرضا والرواية النسوية العمانية

خميس السلطي:
استمرارا للاحتفائية الأدبية بالكتاب والكاتب، يستقبل معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته الحالية الـ23 صباح اليوم، طلبة الجامعات والكليات والمدارس بدءا من الساعة العاشرة صباحا وحتى الثانية ظهرا، ثم يستقبل بعد ذلك المعرض جميع الفئات من الساعة الثانية ظهرا وحتى الساعة العاشرة ليلا.

برامج ثقافية
ضمن البرامج الثقافية للمعرض لهذا اليوم، تقام في قاعة العوتبي من الساعة 4-7 م ندوة “الرواية النسوية العمانية: التحولات وسؤال الخصوصية والمضامين” يشارك فيها الدكتورة منى المالكي من السعودية، والدكتورة فاطمة بنت راشد العليانية والدكتور يوسف المعمري والدكتورة شيخة بنت عبدالله المنذرية ويدير الندوة يوسف الزدجالي ويقيم الحدث صالون فاطمة العلياني الأدبي.
اما قاعة ابن دريد فتواصل حلقة عمل “أساسيات التصوير بألوان الأكريلك “، فيما يقام في قاعة العوتبي حلقة عمل حول “برنامج توعي : الإرشاد الزواجي والتمكين الاقتصادي والاجتماعي لذوي الإعاقة الذهنية ” ويشارك به نعيمة بنت محمد الرحبية، ونقاء بنت جمعة اللواتية، وبلقيس بنت سليمان الشحية وتقام الفعالية بتنظيم من وزارة التنمية الاجتماعية.
وتحتضن قاعة الفراهيدي خلال الفترة من الساعة الرابعة عصرا ندوة “حرية التعبير بين الرغبات الشخصية والمسئولية القانونية والاجتماعية والأخلاقية” ويقدمها الدكتور عبدالله بن خميس الكندي ، والدكتور حمد بن حمدان الربيعي ، وهيثم بن هلال الحجري ويدير الندوة سالم بن خلفان الروشدي من اللجنة العمانية لحقوق الإنسان .
أما المقهى الثقافي فيستضيف في الساعة السابعة ندوة فنية حول تجربة الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا ويشارك فيها الفنان محمد المنصور والفنان سعد الفرج والملحن الدكتور عامر جعفر والدكتورة آمنة الربيع، ويدير الندوة الدكتور سعيد السيابي ويقيم الفعالية لجنة الفعاليات الثقافية بالمعرض.
ويقيم المركز الوطني للإحصاء في قاعة ابن دريد في الساعة السابعة حلقة نقاشية بعنوان “من البيان للخدمة” يقدمه سامح بن سعيد العريمي ، وماجد بن سعيد البوسعيدي.
وفيما يتعلق بالبرنامج الثَّقافي لضيف شرف معرض مسقط الدولي للكتاب 2018م (مدينة صلالة) فسيقام اليوم في قاعة الفراهيدي في الساعة السابعة مساء ستقدم ورقة عمل بعنوان “السمات المعمارية للمباني بظفار والصناعات الحرفية بظفار” يقدمها علي بن جعفر اللواتي، ومحمد العليان، والدكتور سالم بن غريب الراشدي ويدير الورقة سعود بن محمد الخالدي. كما سيقيم النادي الثقافي سلسلة (من التجارب الكتابية) في مجال القصة القصيرة ، وسيستضيف مجموعة من الكُتَّاب هم حسام المسكري وحمد المخيني وتدير الجلسة الكاتبة منى المعولية.

تنوع ثقافي
تواصلا مع الفعاليات الثقافية لمعرض مسقط الدولي للكتاب الذي تستمر فعالياته خلال هذه الأيام بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، احتضنت قاعة ابن دريد ندوة حملت عنوان (من فنوننا الشعبية) نظمها صالون سعيدة خاطر الثقافي، شارك فيها عدد من المختصين والشعراء الذين قدموا روائع إبداعاتهم ضمن واقع الفنون الشعبية العمانية شارك في الأمسية التي حضرها عدد من المعنيين بالشأن الثقافي العماني، المكرم الشاعر والباحث محمد بن حمد المسروري، والشاعر سالم بن سلطان السعدي، والشاعر الباحث سعيد بن عبدالله العيسري. ففي فن العازي قدم الباحث المسروري قراءة معمقة ورؤية في هذا التراث الذي تفتخر به السلطنة وهو أحد أركان فنونها الأصيلة، فقد تحدث الباحث عن خصوصية هذا الفن كونه حماسيا ويأتي مطرزا بالحروف الهجائية، ويؤدى في الأعياد والمناسبات الدينية والوطنية والاجتماعية. أما سالم بن سلطان السعدي فقد تطرق إلى فن الميدان واصفا إياه بفن المكر اللغوي، فهو يأخذ نطاق التهويل اللغوي ويتميز بالجناس التام في أبياته الشعرية ، وقد ذكر السعدي أن أغلب محافظات السلطنة تشتهر بهذا الفن العريق، ويقال في مناسبات عديدة بما في ذلك الأعراس والأعياد الوطنية، كما يأخذ فن الميدان حضورا واسعا في العاطفة والمدح والهجاء والمقارعات بين الشعراء. وقدم الشاعر والباحث سعيد بن عبدالله العيسري، قراءة موسعة في فن المسبع، ويعرف بهذا الاسم كونه يتكون من سبعة أبيات، مشيرا إلى انتشاره في محافظات السلطنة ومنها محافظات الشرقية، والباطنة، والداخلية ومسقط، مع وجود اختلاف في الأداء. الدكتورة أمل عبدالله سالم إعلامية من دولة الكويت قدمت رؤية فنية في فن السبعاوي في منطقة الخليج العربي ويعرف ايضا بالزهيري، متطرقة إلى نشأته، وعلاقته بالبحَّارة في رحلات الغوص.

مئوية الحارثي
ضمن الفعاليات الثقافية للنادي الثقافي بمعرض مسقط الدولي للكتاب احتفى ركن النادي ليلة أمس الأول بمرور مئة عام على ميلاد الشيخ صالح بن عيسى الحارثي (1917- 1978) في جلسة حوارية للأديب أحمد الفلاحي والدكتور سالم البوسعيدي مؤلف كتاب عن الشيخ صالح الحارثي (سيرة حياة- وتاريخ وطن). الأمسية الاحتفائية التي أدارها زاهر السعدي، تطرق فيها المستضافون إلى حياة الحارثي ونشأته وشعره وهجرته وعلاقته بالسياسية والغربة عن الوطن، مع دوره الملحوظ في نشر التسامح بين الأديان ، فالأديب أحمد الفلاحي تحدث عن حياة الحارثي التي نفى إنها مرتبطة بالفقه والشعر، وإنما كانت تتمثل في الواقع السياسي بشكل خاص. كما تحدث الفلاحي عن الترحال والسفر وظروف الحياة التي صاحبته وهو مغترب عن الوطن. أما الدكتور سالم البوسعيدي فتناول خصوصية الكتاب الذي ألف في الشيخ صالح بن عيسى الحارثي لا سيما حياته كأمير سياسي وكفاحه الذي قدمه لوطنه وأمته، موضحا من خلال الكتاب يسلط الضوء على النضال السياسي العماني في فترة الخمسينيات والستينيات والتاريخ العماني منذ الأربعينيات إلى الثمانينات من القرن العشرين.

موت صغير
ضمن الفعاليات المتعددة التي تقيمها اللجنة الوطنية للشباب في معرض مسقط الدولي للكتاب أقيمت ليلة أمس الأول جلسة حوارية مع الكاتب والروائي السعودي محمد حسن علوان الذي تحدث عن روايته ” موت صغير” الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية، في هذا الشأن أشار علوان إلى اتجاه الأدبي والكتابة عن ابن عربي ، تلك التي تشكل ثيمة الرحيل الملتصقة بالشخصية حسب قوله ، ومن خلال تلك الثيمة شده هذا السلوك لا ينقطع عن الرحيل ، فابن عربي هو رحالة لا يعرف الاستقرار في مدينة زارها الا سنوات معدودة ، ومن هنا أراد علوان البحث والتقصي للإجابة عن هذا الرحيل ومضامينه التي قد تتقاطع في أفكارها خاصة تلك التي تتجسد في السياسية والاقتصادية والذاتية في غالب الأحيان .

تقنيات مساعدة
وضمن فعاليات وبرامج معرض مسقط الدولي للكتاب نظمت جمعية النور للمكفوفين حلقة عمل بعنوان (التقنيات المساعدة في إمكانية الوصول المعرفي لذوي الإعاقة البصرية) قدمها أخصائي الدعم في هيئة تقنية المعلومات وعضو بجمعية النور للمكفوفين علي بن عبدالله العمري ، وهنا تطرق العمري إلى الأشخاص ذوي الإعاقة ومنهم المكفوفون وحاجتهم الماسة إلى تقنيات مساعدة تمكنهم من الوصول للمعلومات كقراءة الكتب والمجلات، وأهمية الاستعانة بالتقنيات المساعدة للحصول على هذه المعلومات ، كاشفا العمري عن أنواع هذه التقنيات المتمثلة في أجهزة قراءة الكتب ، والأسطر الإلكترونية، وقارئة الشاشة الذي يحول النصوص المكتوبة إلى مسموعة، والكتب الرقمية، كما عرج بالحديث عن الكتب الرقمية والكتب المسموعة والتقنيات المساعدة فيها وكيفية التغلب على صوبة الانتقال بين فصل وآخر في الكتب المسموعة، وكيفية تقسيم المواد الصوتية ووضع العلامات المرجعية، وأشار العمري إلى عدد من الصعوبات التي يواجهها الكفيف بالرغم من توفر التقنيات المساعدة من بينها تكلفتها الباهظة، والحاجة إلى التدريب لاستخدامها، مع عدم توفر المحتوى في صيغة مناسبة.

حضور ثقافي للمتحف الوطني
يسجل المتحف الوطني العُماني حضورا ثقافيا وتأريخيا ضمن المؤسسات الرسمية المشاركة في معرض مسقط الدولي للكتاب ، حيث يقدم من خلال منصته تعريفا عن ماهيته ونشر الثقافة المتحفية بين زوار المعرض والرد على استفساراتهم حول المتحف الوطني ومعروضاته الأثرية. ويعرض جناح المتحف الوطني مجموعة متنوعة من الهدايا المستوحاة من قطع مميزة موجودة في المتحف منها صورة لأقدم خريطة للسلطنة، وأدوات تراثية أثرية متنوعة تزين صورها الهدايا المعروضة للبيع،كما يعرض الركن أول إصدارت المتحف الوطني بعنوان (إضاءات) تم تصميمه وإعداده بالمتحف ويحتوي على صور ومعلومات لأكثر القطع أهمية في المتحف وأكثرها تميزا.
…………………..
شهاب الجابري يصدر مؤلفه “طرق الطعن في القرار التأديبي ”
صدر للشيخ الدكتور شهاب بن أحمد بن علي الجابري كتاب بعنوان “طرق الطعن في القرار التأديبي ” مقسم على خمسة فصول بالإضافة إلى فصل تمهيدي تناول فيه أسباب الطعن في القرار التأديبي سواء كان إداريا أو عن طريق القضاء، وكذلك الرقابة القضائية على القرار التأديبي بالوقوف على مدى هذه الرقابة من حيث الرقابة على الوقائع أو الرقابة على التكييف القانوني لها أو على رقابة الملائمة ، الجدير بالذكر أن هذا الكتاب من منشورات دار النهضة العربية بجمهورية مصر العربية، وقد صدر سابقا للمؤلف كتابان هما شرح قانون الخدمة المدنية وشرح قانون انتخابات أعضاء مجلس الشورى.
…………………….
“تحسين مهارات الوعي المعلوماتي” في كتاب منهجي علمي
ضمن إصدارات معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته الحالية الـ23، صدر لنادية بنت محمد البوسعيدية والدكتور عبدالمجيد صالح أبو عزة كتاب.. (منهجية تجريبية مقترحة لدراسة أثر تطبيق نموذج المهارات الست الكبرى على تحسين مهارات الوعي المعلوماتي لدى طلبة ما قبل مرحلة الجامعية). ويتوفر الكتاب في دار صفاء للنشر والتوزيع- الأردن في جناح رقم O5L08-05L10 بالمعرض.
يقدم هذا الكتاب منهجا متكاملا لكيفية تدريس مهارات الوعي المعلوماتي لطلبة المدارس والجامعات، وقد تم تجربته على عينة من طلبة المدارس وأثبت فاعليته. يهدف الكتاب على تأكيد أن برامج الوعي المعلوماتي تعمل كإطار مشترك لدعم العملية التعليمية في كل مستوى من مستويات التعليم؛ لتحقيق التعلم مدى الحياة، بدلا من أسلوب النقل والحفظ، الذي لم يعد يجدي نفعاً في ظل بيئة غنية بمعلومات دائمة التغيير. حيث تُعد المعلومات اليوم عنصرا حيويا في تشكيل ملامح الحضارة الإنسانية، فبعد أن كانت المعلومات محدودة وبسيطة واستيعابها في متناول الجميع، أصبحنا اليوم نعيش فيما يعرف بعصر الانفجار المعلوماتي، إذ تتدفق المعلومات كالسيل الجارف، وقد ساعد التطور التكنولوجي على سرعة انسيابها، فتنوعت بأشكال متعددة وبكميات هائلة. ولقد شكلت الثورة المعلوماتية في الألفية الثالثة طفرة كبيرة في العالم، مما أدى إلى صعوبة التعامل مع التدفق المعلوماتي الذي يزداد غزارةً وتطورا بشكل متسارع، ومن هنا تنبهت حكومات دول العالم إلى أهمية الاستفادة من إفرازات هذه الثورة بما يحقق لها التقدم والتحول نحو ما يعرف بالمجتمعات المعرفية، وقد استدعى ذلك ضرورة تكثيف الجهود للقضاء على الأمية المعلوماتية في المجتمع، وبالتالي ظهرت الحاجة إلى أهمية تدريس برامج الوعي المعلوماتي. وتُعد هذه المهارات وسيلة فعالة لإعداد جيل مثقف معلوماتيا، وقادر على مواكبة التطورات الحاصلة في العالم، فالجيل الجديد سيكون أثمن مورد لعمان إذا ما تم تعليمه مهارات الوعي المعلوماتي.

المصدر: 
جريدة " الوطن " العمانية
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.