ماذا يريد الكتّاب الشباب والقراء من الصفحات الثقافية؟ .. كُتاب مغاربة: احذروا النخبوية وانفتحوا أكثر على التجارب الشبابية (ج2)

الأحد, August 23, 2020
كاتب المقالة: 

نشرنا في مقال أمس آراء عدد من الكتاب والقراء حول الصفحات الثقافية، وماذا يريدون منها، وما اقتراحاتهم لتطويرها، وهل يقرأون هذه الصفحات أساساً، ونعني هنا الصفحات الثقافية الورقية.

وفي هذه الحلقة، يتحدث عدد من الكتاب الشباب المغاربة عن المحاور نفسها، مع إشادة بالدور الذي لعبته هذه الصفحات على مدى العقود الماضية، في «تطور الحركة الأدبية العربية، وإثراءِ الحقول المعرفية بتعدُّدِيَّةٍ خِصْبَة»، مع دعوة للانفتاح أكثر على التجارب الشبابية:
طارق بكاري: فسح المجال للشباب
يميز بكاري بين المنابر الورقية والإلكترونية، ملاحظاً أنه «إذا كانت الأولى تعيش اليوم أكثر من أي وقت مضى حالة موت بطيء»، فإن الصفحات الثقافية الإلكترونية تعيش «انتعاشاً»، وذلك «انسجاماً وروح العصر».
ويبدو بكاري، الذي توج في 2016 بجائزة المغرب للكتاب في صنف «السرد» عن روايته «نوميديا» التي اختيرت، في السنة نفسها، ضمن القائمة القصيرة لجائزة «بوكر»، وكان سنه وقتها دون الثلاثين، قاسياً في تعاطيه مع الصفحات الثقافية، وهو يستعرض تجربته الخاصة، حيث يقول: «شخصياً علاقتي بالصفحات الثقافية سيئة جداً، وأكاد لا أزورها إلا إذا نشر لي فيها حوار أو تضمنت قراءة في أحد أعمالي، كثير مما ينشر فيها اليوم إما مكرور وإما يغرد في آفاق لا تتصل بواقع كاتبها ولا واقع الثقافة».
ويقول بكاري إنه يريد من الصفحات الثقافية عموماً «أن تكون مرنة أكثر، عملية أكثر، والأهم أن تنتصر للقلم الحر، وللكتابات الحقيقية، وأن تتخلص من عقد التبعية السياسية لجهات ما، من أمراض الشللية، وأن تفسح المجال للأقلام الشابة، لأن هناك أقلاماً تستحق التشجيع».
ويطلب أيضاً من الصفحات الثقافية أن «تقرب الجمهور من الأدب»، لأن «كثيراً مما ينشر الآن»، حسب قوله، «ينفّره»، متحدثاً في هذا الصدد عن «نصوص تنشر من دون تحرير ولا مراجعة، وأخرى توغل في التنظير وتلتهم من هذه المجلة أو تلك صفحات بحالها دون أن يعتقها قارئ من جب النسيان».
محمد بشكار: هموم جيل جديد
ينطلق بشكار من وضعية المقارنة بين قيمة الصفحة الثقافية ضمن الجريدة وقيمة الشباب ضمن باقي الفئات العمرية، مشيراً إلى أنه «كما أن الصفحة الثقافية حِلْيةٌ تزْدان بِجمالها الجريدة، كذلك الشباب زينة كل الأعمار وذِرْوتها»؛ قبل أن يذكر باللحظة التي أمسك فيها بزِمام مسؤولية الصفحة الثقافية بجريدة «العلم» منذ أكثر من عقدين، حيث وجد من سبقوه من المُؤسسين الرواد، وتحديداً الأديبين عبد الكريم غلاب وعبد الجبار السحيمي، قد «أوْسعوا من الأفق الثقافي لهذه الصفحة، ووسَمُوها تيمُّناً بترتيبها الأخير في الجريدة بـ(الأخيرة)، فجعلوها بهذا الاسم غير الخاضع لتجنيسٍ صحفي، أكثر انفتاحاً على أشكال إعلامية مُتعددة حتى لا تكون حكْراً على الجنس الأدبي، وما ذلك إلا لأنَّ الثقافة في سِعتها الوثيقة الصلة بأنماط الفكر والحياة، تشمل كل الممارسات الإنسانية».
ويقارن بشكار بين مرحلة شبابه وطريقة تفكير شباب اليوم، فيقول: «لكأني نسيت نفسي فانفلتتْ تتسكع بحنينها في دروب الزمن الجميل، حين كان شبابنا وهو ليس ببعيد، لا يعزف على نفْس وتر الشباب اليوم، حين كان شبابنا في حاملاته الثقافية من ورقٍ ولكنه في تعطشه للمعرفة من حديد، وأصبح اليوم في محمولاته المعرفية أو الترفيهية من معدن هاتفاً وحاسوباً، ولست أقول ما أقول تفضيلاً لجيل على جيل، فقط أنبِّه إلى أن التَّطور التكنولوجي والرقمي لم يأْتِ لإعدام الصفحات الثقافية للجرائد، ولكنه أضاف لصيغتها الورقية نُسخة إلكترونية لتواكب روح العصر من حيث السرعة، وهي تسْتجيبُ أيضاً لنداءات القارئ الذي يستهلك في كل دقيقة سيلاً عارماً من المعلومات الثقافية، ويختلف المُبحر في هذا السيل بين موثِرٍ للأعماق في اختياره للمادة المقروءة التي تفضي به لأكثر من مرجع، وبين مُكتَفٍ بالزبد فلا يستهلك إلا الفلين ليبقى طافياً على السطح!».
يربط بشكار الماضي بالحاضر بقوله: «أذكر، هنا، دون أن أفرِّق بين مرحلة شبابي وبين الذين يعيشون اليوم ميْعة الشباب في كهولتي، أنِّي كنت أتربص في كل أسبوع باليوم الذي يكتب فيه أحد الكُتاب الذي يوافق تفكيره هواي الثقافي، فأقتني الجريدة لأتوارى خلف صفحاتها عن الأنظار، كطفل يزدرد بنهم حلواه، حتى أكمل قراءة عمود هذا الكاتب الذي يصبح مع الزمن وفضول المعرفة واستكشاف الأساليب، أكثر من كاتب وكاتبة، ثمة الساخر والواقعي والفاضح، وثمة الغامض والرمزي والواضح!».
يشدد بشكار على أنه ليس من الصِّنْف الذي تعْتريه العصبيَّة لجيله، بل هو موقنٌ أنَّ «ثمة اليوم كثيراً من الشباب يكتنف نفْس هوسي لقراءة ما يُحِب، ولا يأْلو جهداً في البحث عن البضاعة الثقافية التي توافق تطلُّعاته الفكرية، وأفظع ما قد يتسبَّب في كساد بعض الصفحات الثقافية، أن تنغمس في نُخبويتها فكأنها تُخاطب عقولاً أعلى من تفكير المجتمع، أو تُضيِّق من شريحة مُخاطبيها بالتأدْلُج في لون سياسي، ذلك أن عدم الالتزام بمسافة الحِياد يجعل المادة المنشورة تصل بتوزيع الجريدة إلى كل المدن دون أنْ تصل إلى أحد!».

 

عبد اللطيف السخيري: العلاقة
بين الصحافة والثقافة
ينطلق السخيري، الذي توج في 2015 بجائزة القناة المغربية الثانية للإبداع في مجال الشعر، عن باكورة أعماله «تراتيل السراب وأقوال نبي الصلصال الأعمى»، من وَضْعِ الكلام عن الصفحات الثقافية في سياقه العام؛ وهو سِياقٌ قال إنه «يَحكُمه سُؤال العلاقة بين الصحافة والثقافة عُموماً، والأَدب على وجه التَّخصيص»، وإن كانت علاقة تلازُم أم تعارُض. والإجابة عن سؤال العلاقة بين الصحافة والثقافة، هي التي «تُحدِّد أَيَّ موقفٍ من الصفحات الثقافية، وآفاقِ المُتوقَّع منها»؛ مشيراً إلى أن «المفاهيم المؤسِّسة للتَّساؤل أعلاهُ هي في ذاتها إشكالية (الثقافة والأدب خاصةً). ولهذا فأي اختلاف في تحديدها، وبيان أُسُسها، وطبيعة وظائفها سيؤدي - دون ريب - إلى اختلاف المواقف، إن لم يكن إلى تضاربها».
يؤكد السخيري أنه يرى «اصطلاحَ الثقافة - بزئبقيَّته المعهودة - شاملاً للفِعلين الصحفي والأدبي. فهما معاً خادمان للثقافة، كلٌّ حسب خصائصه المائزة، وآليات اشتغاله. ولذا لن نختلف في الدور الجوهري الذي تؤديه الصحافة في (التثقيف) بما تُتيحه من تنوُّعٍ في موضوعاتها، ومن انفتاحٍ على مجالات متعددة. فقد كان ميلاد الصحافة في عصر النهضة مُؤذِناً بشيوع فعلٍ ثقافيٍّ كان حكراً على مؤسسات معينة، وبآليات محدودة نظراً لضعف انتشار الكتاب، والبدايات المتعثرة للطباعة»؛ حيث «كانت الصفحات الثقافية، والأعمدة المُخصَّصة لأقلام كبار الكُتاب والمفكرين بمثابة المشاعل التي تنير سُبُل القُراء. وغالباً ما تكون الحرائق الناجمة عن لَهَب النَّقد، والآراء المُخالِفة دواعيَ لتجديد الأسئلة، وإثراءِ الحقول المعرفية بتعدُّدِيَّةٍ خِصْبَة. ونُشير في هذا الباب إلى خصومات الرافعي وطه حسين والعقاد في مصر، ومحمد بن العباس القباج، وعبد الكريم ثابت وغيرهما في المغرب».
ويشير السخيري إلى أن «تلك العهود وَلَّتْ، أمامَ طُغيان حقول ثقافية على أخرى» من قبيل السياسة والمجتمع والرياضة وأخبار مشاهير الغناء والتمثيل، وذلك مقابل «تَراجُعِ الاهتمام بحقول الأدب، والفكر، والفنِّ الهادف البعيد عن الطابع الاستهلاكي، ومنطق البوز الذي لا منطق له إلا عدد القراء، والمشاهدات، وما ينجُم عنهما من ربح استشهاري. وهكذا وَلَّتْ الصَّفحات الثقافية في الصَّحافة المكتوبة، لأنها - في الأغلب - الأقلُّ تأثيراً من وجهة نظر تسويقية».
داخل هذه الإكراهات العامة، يرى السخيري أن أزمة الصفحات الثقافية تتفاقم بــ«خضوعها للمزاجِيَّة»، و«عدم توفر خطٍّ تحريري يُحدِّد مفهومَ الثقافة، والأهدافَ والغاياتِ البعيدة من ورائها. إذ لا يكفي أن يتمَّ إرضاءُ (دفاتر التحملات) فقط؛ بل لا بد لهذه الصفحات - من خلال المسؤولين عنها - الإجابة عن التساؤل الذي افتتحنا به حديثنا هذا، لكي يكون الخط التحريري واضحاً، له ثوابته وأعمدته الراسخة، وله متغيِّراتُه المنفتحة على الجديد من الأشكال، ومن أقلام الفكر والأدب، مع خلق أَنْوِيَةٍ للحوار بين الأجناس، والفنون، وبين الأجيال والحساسيات المختلفة، دون تحيُّزٍ أو علاقاتٍ يَطغى فيها ما هو شخصي على ما هو ثقافي فكري».
يختم السخيري بأن غياب كثير من النقط المذكورة، يبقى من بين «دواعي تراجُع الصفحات الثقافية في أداء دورها المتمثل في رَجِّ الراكد من الظواهر والأسئلة والأشكال الفنية، وفي فَتْح آفاق جديدة للممارسة الثقافية، واكتشاف الأقلام الشابة الواعدة القادرة على حمل مِشعل الإبداع والثقافة، في الآتي».

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

6 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.