دار الفكر - آفاق معرفة متجددة

آفاق معرفة متجددة

فوز “دفاتر الوراق” للأردني جلال برجس بالجائزة العالمية للرواية العربية

الأربعاء, May 26, 2021
كاتب المقالة: 

فازت رواية “دفاتر الوراق” للأردني جلال برجس، اليوم الثلاثاء، بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الرابعة عشرة، والتي باتت من أرفع الجوائز الأدبية في مجال الإبداع الروائي.

تتناول الرواية الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر قصة بائع الكتب والقارئ النهم إبراهيم الذي يفقد متجره ويجد نفسه أسير حياة التشرد، وبعد إصابته بالفصام يستدعي أبطال الروايات التي كان يحبها ليتخفى وراء أقنعتهم وهو ينفذ سلسلة من عمليات السطو والسرقة والقتل.

برجس (50 عاما) شاعر وروائي يعمل بقطاع هندسة الطيران وهو حاليا رئيس مختبر السرديات الأردني. صدرت له مجموعات شعرية وقصصية وفازت روايته “أفاعي النار” بجائزة كتارا للرواية العربية عن فئة الأعمال غير المنشورة عام 2015.

وقال برجس في أول تعليق بعد إعلان النتيجة “شكرا للجائزة العالمية للرواية العربية فقد فتحت لي كل هذه الطرق الجميلة إلى القراء لتصل كلمتي التي عملت على أن تكون يدا تزرع البهجة في حقل الإنسانية”.

جاء الإعلان عن الجائزة خلال بث مباشر عبر الإنترنت لتعذر الحضور الفعلي بسبب جائحة كورونا.

وقال الشاعر والكاتب اللبناني شوقي بزيع رئيس لجنة التحكيم “قد تكون الميزة الأهم للعمل الفائز، فضلا عن لغته العالية وحبكته المحكمة والمشوقة، هي قدرته الفائقة على تعرية الواقع الكارثي من أقنعته المختلفة، حيث يقدم المؤلف أشد البورتريهات قتامة عن عالم التشرد والفقر وفقدان المعنى واقتلاع الأمل من جذوره”.

وأضاف “مع ذلك فإن الرواية ليست تبشيرا باليأس، بل هي طريقة الكاتب للقول بأن الوصول إلى الصخرة العميقة للألم، هو الشرط الإلزامي لاختراع الأحلام، وللنهوض بالأمل فوق أرض أكثر صلابة”.

مؤتمر

عقب الكشف عن الفائز، عقدت إدارة الجائزة مؤتمراً صحافياً، بحضور الروائي جلال برجس، والشاعر شوقي بزيع، وفلور مونتانارو منسقة الجائزة، والدكتور ياسر سليمان رئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية، الذي قال: إن فوز برجس فوز للرواية العربية، وليس فوزاً لأي قطر عربي، أو لرواية فلسطينية أو أردنية أو مصرية.

وأوضح: بالنسبة لترجمة الرواية الفائزة للإنجليزية، يتم بعد اختيار برجس المترجم والناشر، وبعد ذلك نقوم بدعم هذه الترجمة. وأتوقع أن تترجم الرواية لعدة لغات.

من جهته، قال شوقي بزيع: هناك نوع من التطرف ما بين الروايات الشائقة والروايات المتدنية، وهي لا تستحق أن ترشح. لذلك، رفعت توصية بأنه لا يجوز فقط من أجل أن يقال رشحنا إلى الجائزة، أن هناك افتعالاً للروايات، مثل تلك التي تتناول «كورونا».

 

وعن ميل الكتاب للتأثر بالواقع العربي، ذكر بزيع: هناك علاقة بين الواقع والفن، والواقع العربي هو حالياً، نموذجي، يلامس الحضيض الأخير من التراجيديا، والرواية تنتصر بالتاريخ الحقيقي، تاريخ البسطاء، وهذا ما فعله الروائيون الستة.

تعديل

وقال الروائي جلال برجس: أنا لا أمثل الرواية الأردنية بوجه عام، فأنا من الجيل في المنطقة الوسطى بين القديم والحديث، في روايتي «دفاتر الوراق»، عملت على الحذف والتعديل كثيراً. واستغرقت بكتابة الرواية نحو 3 سنوات. وتابع: قرأت الروايات المترشحة للقائمة القصيرة، والرواية التي جعلتني أتخوف كثيراً، هي «الملف 42».

 

وكانت الجائزة قد استقبلت هذه الدورة 121 رواية من 13 دولة اختيرت منها ست روايات للقائمة القصيرة في مارس/ آذار.

وقال رئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية ياسر سليمان “دفاتر الوراق هي حكاية عمّان التي تتجاوز نفسها وزمانها، على يد روائي يبسطها أمام أهلها كما فعل محفوظ مع قاهرته، فيسير القارئ في شوارعها ويصعد جبالها ويلتقي شخوصها ويستذكر وراقها ويتألم لحكاياتها ويطل منها على إقليمه وعوالمه بخدر وكدر. الشكر لجلال برجس على ما صنع لقرائه بعين تلتقط التفاصيل دون أن تغرق فيها”.

وحصل كل مرشح بالقائمة القصيرة على جائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار فيما يحصل الفائز بالجائزة على 50 ألف دولار إضافية.

يرعى الجائزة مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي بينما تحظى الجائزة بدعم من مؤسسة جائزة بوكر في لندن.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

6 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.