عيد الفطر.. 4 أم 5 يونيو ولماذا الاختلاف؟

الأحد, June 2, 2019
كاتب المقالة: 

يحدث من حين لآخر أن تختلف بعض الدول العربية فيما بينها حول رؤية الهلال لأي من الشهور الهجرية الجديدة، لكن حينما يحدث ذلك في استطلاع رؤية رمضان أو عيد الفطر أو شهر الحج فإن الأمر يلفت انتباه الجميع.
 
هذا العام قد تواجه بعض الدول العربية مشكلة في رؤية الهلال، لكن لفهمها دعنا نفترض -لغرض التبسيط- أن الشمس ثابتة لا تتحرك، وأن القمر يدور حول الأرض أمامها.
ميلاد القمر
يبدأ الشهر الهجري في اللحظة التي يبرز فيها الهلال بعد مرور القمر إلى جوار الشمس في أثناء دورته حول الأرض، وذلك لأن القمر عندما يكون مواجها للشمس لا يمكن رؤيته في أي حال لأن نور الشمس سيعمينا، لكن يمكن للفلكيين حساب تلك اللحظة بدقة شديدة.
غير أن دورة القمر تختلف عن الشهر الهجري، فالأولى تتحدد بلحظة اقتران الشمس مع القمر في السماء، أما الأخير فعلامته بروز الهلال بعد لحظة الاقتران.
ولحظة الاقتران هذا العام ستكون في تمام الساعة 13:02 بتوقيت الدوحة، وبروز أول الهلال سيكون بعد حوالي ست ساعات من الاقتران، ولن يكون القمر قد ابتعد كثيرا عن الشمس، وسيبقى بعد غروبها دقائق قليلة فقط (حوالي 5 دقائق).
 
خلاف العيد
يضع ذلك المسؤولين في درجة من الحيرة. فمن جهة، لا يمكن رصد الهلال الوليد الذي سيكون مضاء بقيمة 0.1% فقط من سطحه، سواء عبر العين المجردة أو التلسكوب، لأنه سيكون قريبا جدا من ضوء الشمس ومنغمسا في شفقها، مما يعني أن الرؤية بالعين لن تتحقق.
ومن الجهة الأخرى، فإن الشهر القمري قد بدأ بالفعل، لأن القمر كان قد تخطى حاجز الشمس لحظة الغروب، وبقي في السماء لفترة، حتى لو كانت دقائق قليلة، لكنها تحسب فلكيا كبداية رسمية للشهر الهجري. 
 
وضع القمر على الأفق لحظة غروب الشمس مساء يوم الرؤية، وسيبقى القمر عدة دقائق بعد غروب الشمس، مما يعني أن الشهر الهجري الجديد قد بدأ فلكيا (غيتي)
لهذا السبب فإن العيد -بحسب الحسابات الفلكية- سيكون يوم الثلاثاء 4 يونيو/حزيران، أما لو قرر البعض اتباع شرط الرؤية بالعين وليس الحسابات الفلكية، فقد يكون الثلاثاء هو المتمم لرمضان والأربعاء 5 يونيو/حزيران هو أول أيام عيد الفطر المبارك.
رأي مركز الفلك الدولي
وكان مركز الفلك الدولي قال في بيان رسمي على موقعه الإلكتروني إن عدد أيام شهر رمضان 29 يوما باعتماد الحساب الفلكي، أو ثلاثين يوما باعتماد رؤية الهلال.
وأكد مركز الفلك أن رؤية الهلال غير ممكنة يوم الاثنين في مختلف دول العالم الإسلامي والعديد من دول العالم الأخرى، لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب ولا حتى باستخدام تقنية التصوير الفلكي الرقمي الف
ائقة القوة، في حين أنها ممكنة بصعوبة بالغة باستخدام التلسكوب في حالة صفاء الغلاف الجوي في بعض الأجزاء الغربية من القارتين الأميركيتين فقط.
وقال إنه بالنسبة للدول التي بدأت رمضان يوم الاثنين وتشترط رؤية الهلال لدخول الشهر الجديد، فمن المفترض أن تكمل عدة رمضان ثلاثين يوما، وأن يكون يوم الأربعاء 5 يونيو/حزيران غرة شهر شوال (يوم العيد).
أما بالنسبة للدول التي تكتفي بوجود القمر بعد غروب الشمس فوق الأفق، أو تكتفي بالحسابات الفلكية التي تبين أن هناك إمكانية لرؤية الهلال من مكان ما في العالم مساء يوم الاثنين، فمن المفترض أن يكون رمضان فيها 29 يوما، وأن يكون الثلاثاء 4 يونيو/حزيران يوم العيد.
أما الدول التي بدأت شهر رمضان الثلاثاء -ومنها بروناي وباكستان وبنغلاديش وإيران وسلطنة عُمان والمغرب- فسيتم تحري شهر شوال يوم الثلاثاء 4 يونيو/حزيران، وستكون رؤية الهلال ممكنة في ذلك اليوم منه، وعليه من المتوقع أن يكون يوم العيد في تلك الدول يوم الأربعاء 5 يونيو/حزيران.
اختلاف متكرر
في كل الأحوال، فإن هذا الاختلاف الذي يتكرر كل عدة أعوام، يثير بدوره نقاشات ثرية حول كيفية فهم الاصطلاحات في عالم الحسابات الفلكية والاصطلاحات المقابلة لها في عالم النصوص الدينية، وهو مجال بحث نشط لكنه لم يثبت بعد على رأي. 

 

المصدر: 
الجزيرة
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

11 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.