عصارة فكر - الدكتور عبد الوهاب المسري (10)

السبت, July 16, 2011

وينسى كثيرون أن الصهيونية ليست حركة يهودية تضرب بجذورها في التوراة والتلمود، وإنما هي أساساً حركة غريبة  تضرب بجذورها في الفكر الرومانسي الغربي في القرن التاسع عشر

وأن جذورها مشتركة مع النازية والهيجلية، وأن اليهودية بالنسبة إليها لم تكن سوى ديباجات تستخدم لتجنيد الجماهير اليهودية.
وإذا كانت الرومانسية عودة إلى الطبيعة، فالصهيونية هي عودة إلى صهيون. والطبيعة التي يعود إليها كثير من الكُتاب الرومانسيين خالية من الزمان، "معقمة" من التاريخ، تماماً مثل صهيون.. أرض بلا شعب! وعلى وَحْدة النموذج ، هناك فرق عميق بين شاعر يكتب قصيدة يناجي فيها الطبيعة، ومستوطن يبيد من يجده فيها من بشر.
فالأول لعله يحاول التمرد على اقتصاديات السوق ومساوئ الثورة الصناعية من خلال العودة للطبيعة البسيطة التي ليس فيها بيع أو شراء، أما الثاني فهو يعود إلى فلسطين ويسميها صهيون ويبيد أهلها أو يطردهم.

 [الثقافة والمنهج: ص98]

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

2 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.