دار الفكر

آفاق معرفة متجددة

عبد الصبور يحدس من خلال الحلاج بمصيره المأساوي... الشاعر الذي قلّص المسافة بين الشعر والنثر

السبت, September 22, 2018

«هذا زمن الحق الضائع \ لا يعرف فيه مقتولٌ مَن قاتلُهُ ومتى قتَلَهْ \ ورؤوس الناس على جثث الحيواناتْ \ ورؤؤس الحيوانات على جثث الناسْ \ فتحسّسْ رأسكْ \ فتحسّسْ رأسكْ».

لا أعتقد أن ثمة استهلالاً يعبر عن رؤية صلاح عبد الصبور المأساوية للعالم، وعن مدى السخط والألم المر اللذين اكتنفا شعره وحياته، مثل هذه الأبيات التي أردت أن أستهل بها هذه المقاربة لتجربة صاحب «الناس في بلادي»، الذي أعتبره من وجهتي الشخصية أحد أكبر شعراء الحداثة، وأكثرهم إخلاصاً لجوهر الشعر وطبيعته ومعناه. ففي هذه الأبيات، اختزال بعيد الغور لروح العصر الحديث التي أفرغت الإنسان من إنسانيته، وللرأسمالية المتوحشة التي حولت الأرض إلى حلبة واسعة للجشع والغرائز المفلتة من عقالها، كما للتقاتل على الغنائم، وللجرائم التي ترتكب بحق أناس تتم محاكمتهم وإدانتهم على الطريقة الكافكاوية، دون أن يعرف أي منهم طبيعة الذنب الذي اقترفه. وفي هذه الأبيات ما يذكّر بهجاء الكاتب الإنجليزي الساخر جوناثان سويفت للجنس البشري، عبر كتابه الشهير «رحلات غوليفر». كما أن خاتمتها المفاجئة تنم عن معرفة وثيقة بعلم النفس الاجتماعي، حيث يعمد كلٌ منا لدى قراءة الأبيات، ولو دون قصد، إلى تحسس رأسه بيده بغية التثبت من هويته أو مكانه.

لم يكترث صلاح عبد الصبور، خلافاً لكثير من مجايليه، لكل ما يتصل ببريق الشهرة الخادع والنجومية الزائفة، بل كان يؤثر التواضع والتواري والإقامة في الظل، وكان شعره بالتالي هو الوجه الآخر لتجربته الحياتية، حيث الالتصاق الوثيق بالمعنى، والإصغاء المرهف إلى ما يغشى سمعه من أصوات الداخل والخارج، وإماطة اللثام عن النواة العميقة للأحزان. ولأنه كذلك، لم يكن صاحب «شجر الليل» ليأبه كثيراً لمتطلبات الشكل، أو للتوشيات الزخرفية المفرطة، بل كان همه الأساسي متمثلاً في تظهير ما يكابده من اختبارات إنسانية مأزقية، وما تجيش به نفسه من مشاعر الحزن والقلق والاغتراب الوجودي. صحيح أن باكورة عبد الصبور الشعرية «الناس في بلادي» لم تكن مكتملة النضج والتبلور، حتى لنجد أثراً واضحاً من صوت السياب وشجنه الغنائي، في مثل قوله: «هجم التتارْ \ ورموا مدينتنا العريقة بالدمارْ \ رجعت كتائبنا ممزقة وقد حمي النهارْ \ أماه قولي للصغار: أيا صغارْ \ سنجوس بين بيوتنا الدكناء إن طلع النهارْ». لكننا مع ذلك لا نلمح فيها ما يعتري البواكير في العادة من تعثر في اللغة، أو صخب في التعبير، أو انسياق وراء المواقف العاطفية والحماسية. وحدها قصيدته «سأقتلك» تبدو خارجة عن سياق تجربته الناضحة دائماً بالهشاشة والرقة والحنو الإنساني، حتى لا يكاد أحد يصدق أن شاعراً برقّة عبد الصبور يستطيع أن يكتب سطوراً من مثل: «سأقتلكْ \ من قبل أن تقتلني سأقتلكْ \ من قبل أن تغوص في دمي أغوص في دمكْ \ أقسمتُ بالإسلام والأهرام والسلامْ \ سأقتلكْ». ومع ذلك، فإنه من الإجحاف بمكان أن نعزل هذه الأبيات عن ظروفها الصعبة والاستثنائية، وهي التي كُتبت إثر العدوان الثلاثي على مصر، وما صاحبه من أهوال وفظاعات، لطالما أخرجت الشعراء عن طورهم. تماماً كما حدث لأراغون وإيلوار بعد الغزو النازي، وللوركا إثر انقلاب فرانكو على الجمهورية، ولنيرودا إثر التآمر الأميركي على نظام أليندي.

لا يبذل قارئ صلاح عبد الصبور الكثير من العناء لكي يكتشف أن فكرتي الحزن والموت تكادان أن تكونا اللازمتين المصاحبتين بشكل دائم لمعظم ما كتبه من قصائد. وحيث تغيب كل منهما كمفردة واضحة، تحضر بالمقابل كمعنى وفكرة ومناخ. على أن الحزن المشار إليه لا يحضر في سياقه الحسي الملموس، أو في إطار التجربة الحياتية المباشرة للشاعر فحسب، بل يلبس تارة لبوس الرؤية الرومانسية إلى العالم، وطوراً لبوساً فلسفياً وميتافيزيقياً، وطوراً ثالثاً لبوس الإحباط والتبرم من واقع الأمة المزري، وما لحق بها من هزائم. وقبل هذا وذاك، ثمة ما يقودنا إلى استنتاج أن في تكوين الشاعر الفطري ما سهل لبذرة الحزن والتشاؤم سبل النمو، وما حوّلها إلى سمة دائمة من سمات شعره وحياته. وهو ما يؤكده إعجاب عبد الصبور الشديد بأبي العلاء المعري، وقد عده أهم الشعراء العرب وأخطرهم عبر العصور، فضلاً عن إعجابه بشوبنهاور، الذي لم يرَ في الحياة إلا وجوداً زائلاً بين عدمين. أما افتتانه المقابل بنيتشه، فقد عكس رغبةً مضمرةً في تماهي الهشاشة مع ما يعوزها من المنعة والبأس. ليس غريباً إذن أن يعطي الشاعر، الذي كان لا يزال حينها في ريعان شبابه، لإحدى قصائد مجموعته الأولى عنوان «الحزن»، وأن يبدأها بالقول: «يا صاحبي إني حزين»، وصولاً إلى اعتباره أن طريق الحزن طويلة جداً، بحيث تمتد من الجحيم إلى الجحيم، ومن طاغية إلى طاغية. وهذه الفكرة ستتنامى وتتعمق بعد ذلك، لتأخذ أشكالاً وجودية وفلسفية، كما بدا جلياً في قصيدة «الشيء الحزين»، حيث يبدو الحزن ماثلاً في قرارة الإنسان، أو في النطفة الأم للمخلوقات. وهو في كتابه «حياتي في الشعر» يرد على الذين عابوا عليه استغراقه في الحزن بالقول إن الحزن عنده ليس رديفاً للقنوط، بقدر ما هو طاقة محفزة على التغيير. كما أن الفنانين والفئران هم حسب قوله «أكثر الكائنات استشعاراً للخطر، ولكن الفئران حين تستشعر الخطر تعدو لتلقي بنفسها في البحر هرباً من السفينة الغارقة، أما الفنانون فهم يظلون يقرعون الأجراس ويصرخون بملء الفم، حتى ينقذوا السفينة أو يغرقوا معها».

ولا ينظر صلاح عبد الصبور إلى الشعر باعتباره أداة لتجميل العالم، أو التستر على ما فيه من تشوهات وأضاليل، وهو لا يكتفي بتوصيف ظواهر الأشياء والأحداث، بل يعمد إلى استكناه حقيقتها، وقراءة وجهتها ومآلاتها. والحقيقة أن عبد الصبور لم يكن الشاعر الوحيد الذي عانى من وطأة الاغتراب عن الواقع، والشعور بالفراغ والسأم، بل شاطره في ذلك مجايلوه الآخرون الذين خبروا الألم نفسه والاغتراب إياه. وفي حين كتب عبد الصبور: «هذا زمان السأمْ \ نفْخ النراجيل سأمْ \ لا عمق للألمْ \ لأنه كالزيت فوق صفحة السأم \ لا طعم للندمْ \ لأنهم لا يحملون الوزر إلا لحظةً \ ويهبط السأمْ \ يغسلهم من رأسهم إلى القدمْ»، كان أدونيس يهتف متبرماً بواقع بلاده: «فراغٌ زمان بلادي فراغُ \ وتلك المقاهي وتلك الملاهي فراغُ \ وهذا الذي ذلّ في أرضهِ \ وأنكرها واستكانا \ ولوّث أنهارنا وربانا \ فراغُ». لكن رهافة عبد الصبور وحساسيته الفائقة لم توفرا له سبيل الخروج من النفق، بل ضيقتا عليه الخناق، بحيث بات الموت، بشقيه الحسي والوجودي، هاجسه الأكثر إلحاحاً وخطورة. فإضافة إلى مفردة الحزن، كانت مفردة الموت هي الأكثر حضوراً وتكرراً في قاموس صاحب «أحلام الفارس القديم». ولم تقتصر الفكرة تلك على موت الآخرين وحدهم، كما نقرأ في القصيدة المعروفة: «زيارة الموتى»، بل هو يذهب في «أغنية للشتاء»، إحدى أكثر قصائده تشاؤماً وسوداوية، إلى الإرهاص بموته القريب المأساوي: «ينبئني شتاء هذا العام أنني أموت وحدي \ ذات شتاء مثله، ذات شتاءْ \ وأن أعوامي التي مضت كانت هباءْ \ وأنني أقيم في العراءْ \ ينبئني شتاء هذا العام أن داخلي \ مرتجفٌ برداً \ وأن قلبي ميّت منذ الخريفْ».

يصعب من جهة أخرى أن نقارب تجربة عبد الصبور من دون التوقف قليلاً عند قضية الشكل في شعره، وهي القضية التي أثارت جدلاً واسعاً بين النقاد، بحيث ذهب البعض إلى وصف شعره بالركاكة اللغوية والتنميط والتهافت الأسلوبي تارة، وبالرخاوة والفقر الإيقاعي تارة أخرى. والحقيقة أن هاجس عبد الصبور الأهم، كما يبدو في معظم نتاجه، لم يكن الاعتناء بالشكل، ولا الاستغراق في الترصيع اللغوي والجمالي، بل كان يتمثل في إعلاء المعنى، والبحث عن أفق مغاير للرؤيا من جهة، كما في وصل الشعر بالحياة الحقيقية التي تلمّس وجوهها في الشوارع والأزقة والوجوه التعبى للبشر، من جهة أخرى. وقد أسهم تأثره بالتجربة الصوفية في دفعه إلى «التقشف» الشكلي، والتخفف من كل ما يعيق الإفصاح عن حقيقة المعنى أو طبيعة التجربة، على غرار ما فعله الحلاج وابن عربي وابن الفارض وغيرهم. هكذا، بدا شعره مترسلاً خفيفاً شديد الانسياب، كما لو أنه مكتوب بروح النثر وعفويته وسلاسته، فهو لم يتردد في استخدام المفردات اليومية والشائعة، وفي تعقب التفاصيل الصغيرة للعيش، وهو ليس شعراً للمنابر العاتية والتصفيق المدوي، بل شعر التأمل الخافت الذي يهمل القافية، ويكتفي بالقليل من الإيقاعات. وقد نجح عبد الصبور في تقديم أعقد الموضوعات والأسئلة عبر أكثر الأساليب تقشفاً وبساطة، ولو أنه لم يوفق على الدوام في المؤالفة بين موجبات التقصي المعرفي وموجبات التشكيل الأسلوبي، فبدت بعض قصائده ومقطوعاته مسرفة في الترسل النثري أو السرد التقريري أو التنميط الإيقاعي.

ليس في وسع هذه المقالة بالطبع أن تحيط بكل ما حققه صلاح عبد الصبور من إنجازات نوعية على مستويات الشعر والنقد والمسرح الشعري، وهو المبدع المتعدد والمثقف التنويري الموسوعي. ومع ذلك، فمن الصعب أن أختمها دون أن أشير إلى وجه شبهٍ ما بين مأساته الشخصية ومأساة الحلاج، فالثمن الباهظ الذي دفعه الحلاج لم يكن بسبب معتقداته الدينية، بل بسبب مواقفه السياسية المعادية للطغيان والنظام الجائر، وهو ما يؤكده سؤال القاضي ابن سليمان للحلاج: «هل كنتَ تحضّ على عصيان الحكام؟»، وجواب الأخير قائلاً: «بل كنتُ أحضّ على طاعة ربّ الحكّام \ برَأ الله الدنيا إحكاماً ونظاماً \ فلماذا اضطربتْ واختلّ الإحكام؟ \ خلق الله الإنسان على صورته في أحسن تقويم \ فلماذا رُدّ إلى درك الأَنعام؟». صحيح أن أحداً في السلطة لم يصدر قراراً بإعدام الشاعر مصلوباً، كما حدث للمتصوف الشهير، ولكن الصحيح أيضاً أن السلطة المصرية، التي اتخذت في حينه قرارها الخاطئ بالموافقة على المشاركة الإسرائيلية في معرض القاهرة الدولي للكتاب، هي التي وضعت رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب في وضع لا يُحسد عليه، بحيث بدت وكأنها قد اتخذت قراراً موازياً بالاغتيال المعنوي للشاعر، الذي لم يتمكن في لحظة تخلٍّ غير مفهومة من اتخاذ قرار جريء بالرفض أو الاستقالة، ولم يستطع قلب الشاعر الواهن أن يصمد طويلاً إزاء عراكه المؤرق مع نفسه، كما إزاء محاكمته القاسية من قبل أصدقاء ورفاق له راحوا يكيلون له التهم دون رحمة، فأنهى بتوقفه عن الخفقان حياة أحد أكثر شعراء مصر موهبة ونبلاً وتعبيراً عن الحقيقة الشعرية.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

2 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.