صنع الله إبراهيم يحوز «جائزة الشعب» في دورتها الأولى

الخميس, February 8, 2018
كاتب المقالة: 

حين عُقدت الجلسة الختامية للدورة الثانية من جائزة «ملتقى القاهرة للإبداع الروائي العربي»، يوم 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2003، في حضور وزير الثقافة المصري آنذاك فاروق حسني، حدثت واقعة يصعب نسيانها وتمثلت في رفض صنع الله إبراهيم جائزة الملتقى، وقيمتها مئة ألف جنيه (نحو 18 ألف دولار وقتها). ولا شك في أنّ موقف صنع الله إبراهيم ذاك انطوى على موقف سياسي رافض لتوجهات نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي أطاحته ثورة شعبية بعد نحو ثماني سنوات من تلك الحادثة. وقد نال رفضه الجائزة استحسان العدد الأكبر من الوسط الثقافي المصري؛ بخاصة أنّ إبراهيم هو أحد أبرز كُتّاب الستينات اليساريين، وكان ضمن من اصطدم بنظام عبدالناصر، وبالتالي لم ينجُ من الزج به في المعتقل. ولهذا كلّه، بدا من المنطقي جداً أن تذهب «جائزة الشعب» في دورتها الأولى إلى صنع الله إبراهيم، لكونها تأتي نتيجة جهود المجتمع المدني، بحيث شاركت مجموعة من المثقفين والناشطين في جهات أخرى مثل «جمعية أصدقاء بهاء الدين» و «اتحاد كتّاب إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية»؛ في تدشين تلك الجائزة التي تهدف إلى تكريم رموز الفن والفكر في المجتمع المصري.

أما عن القيمة المادية للجائزة فهي أربعة أضعاف «جائزة مُبارك» التي رفضها صنع الله إبراهيم، إذ تبلغ 400 ألف جنيه. وشهدت قاعة النيل للآباء الفرنسيسكان التابعة للمركز الكاثوليكي للسينما في القاهرة أخيراً حفلة تسليم الجائزة بحضور نخبة من المثقفين والكتاب والفنانين، وبمشاركة كل من الروائي رؤوف مسعد؛ صاحب الفكرة، ومحمد أبوالغار، صاحب المبادرة، ومحمد سلماوي، رئيس اتحاد كتاب آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية، وفي غياب تام لوزارة الثقافة.

ويذكر أن جائزة الدورة الأولى لـ «ملتقى القاهرة للإبداع الروائي العربي» ذهبت إلى الروائي الراحل عبدالرحمن منيف سنة 1998، وكان مقرراً عقده كل سنتين، ولكن لظروف «مادية»، تأخّر انعقاد الدورة الثانية خمس سنوات. ومع ذلك فاجأ صنع الله إبراهيم الجميع برفض الجائزة المقدمة من حكومة الرئيس السابق حسني مبارك، ممثلة في المجلس الأعلى للثقافة، الأمر الذي أثار استهجان الوزير فاروق حسني، مُعتبراً أن صاحب رواية «تلك الرائحة»، لم يكن يبحث سوى عن مجد وشهرة، «لكنه بموقفه هذا أضاع جهد لجنة التحكيم»، والتي ترأسها الروائي السوداني الطيب صالح.

وإذا كان الشيء بالشيء يُذكر؛ فإنه حين حصل الطيب صالح على الجائزة في دورتها التالية؛ اتضح من خلال كلمته أنه لم ينس لصنع الله إبراهيم موقفه وقال: «أمّا وقد جاءت الجائزة من مصر فأهلاً بها، ومن الحماقة أن يرفض إنسان مثل هذه الجائزة».

وبعد تسلمه «جائزة الشعب»، ألقى صنع الله إبراهيم كلمة مقتضبة حاملة لملامح الجو العام الذي عايشه منذ صدامات عبدالناصر مروراً برفضة جائزة مبارك ووصولاً إلى الواقع الراهن: «أشعر بالسعادة والفخر بهذا التكريم لأنه جاء من شخصيات وطنية، وما يجدد سعادتي أن هذه المبادرة قد جرت في ذكرى أيام مجيدة والتي رفضت فيها جموع الشعب تكدسات عقود من الاستبداد»، في إشارة إلى ثورة 25 يناير 2011 التي نجحت بعد 18 يوماً من انطلاقها في دفع مبارك إلى التخلي عن الحكم. وأضاف قائلا: «ما يُعكر هذه السعادة هو غياب من ضحّوا بحيواتهم وأعينهم في سبيل ثورة 25 يناير، وكنت أتمنى لو شاركني الفرحة أولئك القابعون خلف القضبان بسبب جريمة التعبير عن الرأي... شكراً لكم جميعاً، وأمنيتي بوطن حر ومستقل».

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.