شعراء القرن الخامس الهجري... احتجوا على الجور ودعوا إلى الإصلاح سعد قنديل يكتب عن ظاهرة تكشف الصورة الحقيقية للشعر العربي

الأربعاء, October 14, 2020
كاتب المقالة: 

يرى الباحث دكتور محمود سعد قنديل، أن نزعة الرفض والتمرد قديمة قدم الشعر العربي، فقد ظهرت أصداؤها في العصر الجاهلي ولازمته طوال عهد الدولة الإسلامية خلال القرون المتوالية، كما تمثلها أشعار الصعاليك، وشاعت في نصوص الشكوى والاحتجاج على أشكال من الجور السياسي والظلم الطبقي.

ويكشف في كتابه «ظاهرة الرفض والتمرد في الشعر العربي - شعر القرن الخامس الهجري نموذجاً»، الصادر حديثاً عن الهيئة المصرية للكتاب عن أسماء شهيرة من الشعراء الرافضين والمتمردين، منهم: الشنفرى وأبو نواس وأبو العتاهية ودعبل وابن الرومي، والمتنبي الذي كان نسيج وحده في هذه الظاهرة الشعرية، كما يعد أستاذاً ورائداً لمن جاء بعده. هذه الظاهرة الشعرية، كما يضيف المؤلف، قويت واشتدت في شعر القرن الخامس إذ بدأت بأبي العلاء المعري الذي يعد ظاهرة متفردة في ذلك، إذ اتخذ التمرد لديه بعداً علمياً سلوكياً تمثل في اعتزاله الحياة والأحياء منذ عودته من رحلة بغداد سنة 400 هجرية حتى وفاته بعد نحو خمسين عاماً، يضاف إلى ذلك إبداعه الشعري، خصوصاً في ديوانه الثاني «لزوم ما لا يلزم» الذي يعد ثمرة مرحلة العزلة، ما يضعه في صدارة شعراء الرفض في الشعر كله، كما شاعت هذه الظاهرة في إنتاج معظم شعراء القرن الخامس من أمثال ابن حيوس وابن الخيتط والباخري والطغرائي في شرق العالم الإسلامي وظافر الحداد المصري وابن شرل وابن حمديس وابن العسال من شعراء المغرب والأندلس وصقلية.

يستشهد المؤلف في هذا السياق بما قاله دكتور شوقي ضيف حول هذه الظاهرة، منبهاً لكثرة نصوص الشكوى في هذا العصر، التي تعد - برأيه - إحدى تجليات نزعة الرفض والتمرد قائلاً: «واقرأ في (اليتيمة) و(دمية القصر) و(الخريدة) فستجد سيول هذه الشكوى تتدافع من كل جانب».

- أسباب متنوعة

وحسب المؤلف، كان وراء انتشار هذه الظاهرة في شعر القرن الخامس الهجري أسباب متنوعة كثيرة، ما بين عوامل سياسية تتمثل في البلبلة والتمزق والانقسام بعد انفراط عقد الخلافة واشتداد التناحر بين حكام المسلمين وأمرائهم على السلطان، وعوامل اجتماعية واقتصادية تتمثل في الطبقة التي أثرت على حساب أغلبية من الفقراء، فضلاً عن العوامل الفكرية التي تتمثل في البلبلة الثقافية وضعف الهوية والشعور الشديد بالغربة.

ويؤكد الباحث أن الأهمية التاريخية والفنية لتلك الظاهرة تكمن في أنها تكشف عن الصورة الحقيقية للشعر العربي كفن أصيل صادق في التعبير عن خلجات النفس الإنسانية، كما كان الشاعر إنساناً صادقاً مع نفسه جريئاً في مواجهة الواقع والتمرد على ما يراه تعدياً على حقوقه أو انحرافاً عن الصواب. وأنها عكست دور الشعر في مواجهة الواقع والدعوة إلى الإصلاح والتأثير على الجمهور، ودفعه باتجاه المطالبة بتحسين الأوضاع، لا سيما اجتماعياً واقتصادياً، كما تتمثل أهميتها في القيمة الفنية العالية لشعر الرفض والتمرد، إذ إن صدق التجربة الانفعالية وعمق الإحساس وحرارته في نصوص هذا التيار الشعري قد انعكس بالضرورة على البنية الفنية لهذه القصائد عبر مستوياتها اللغوية والإيقاعية والتصويرية، ليجعل منها بنية فنية أصيلة متفاعلة على مستوى الرؤية والتشكيل.وحول المنهج المتبع في هذه الدراسة، يوضح د. قنديل أن البحث ذو منهج مزدوج يقوم على الإفادة من منجزات النقد الأسلوبي والبنيوي وغيره من اتجاهات اللسانيات النصية، بجانب مناهج النقد الأدبي المذهبي كالمنهج التاريخي والاجتماعي والنفسي، وهي التي اعتادت عليها الدراسات العربية طويلاً لمقاربة النصوص الشعرية من منظورها، للرصد وتحليل مضامين تلك النصوص ودلالتها الاجتماعية والنفسية وصلتها بالعصر والبيئة ودلالتها بمستوى الرؤية الفكرية والانفعالية.

- المعري وحقوق الإنسان

على هذه الخلفية، يبرز اسم أبي العلاء المعري (أحمد بن عبد الله سليمان التنوخي) المنسوب إلى معرة النعمان بشمال الشام كأحد أشهر قدامى الشعراء العرب نقداً لظلم بعض الحكام وجور بعض الولاة. ويكتسب النقد الشعري لديه مصداقية لافتة فهو لم يكن ينتقد بهدف الابتزاز أو انطلاقاً من دوافع وأهواء شخصية، كما لم ينتم لمذهب سياسي هنا أو هناك، بل جاءت قصائده منزهة عن الغرض، إنسانية الطابع، نبيلة المقصد.

فطن المعري ببديهته الشعرية إلى أن الأمر يزداد سوءاً، كلما اتخذ الساسة من الدين ستاراً تتوارى وراءه أطماعهم، ويصبح مطية لتحقيق مآربهم «فصاغوا منه الدعاوى والشعارات الإصلاحية وأخذوا يستثمرون الفكرة الراسخة عند العامة عن المهدي المنتظر»، وكما يقول:

إنما هذه المذاهب أسباب

لجذب الدنيا إلى الرؤساءِ

غرض القوم متعة لا يرقون

لدمع الشماء والخنساءِ

وتكشف بعض أشعار أبي العلاء عن بغضه الحياة ذاتها وتأففه منها لدرجة إبداء الرغبة في الخلاص الأبدي من دنيا الشقاء والهموم:

يا رب أخرجني إلى دار الرضا

عجلاً فهذا عالم منكوسُ

ظلوا كدائرة تحول بعضها

من بعضها فجميعها معكوسُ

ويوضح المؤلف أن مثل هذه القصائد أثارت إعجاب كثيرين من دراسي شعر المعري، حيث رأوا فيها فهماً مثالاً عميقاً لما ينبغي أن تكون عليه العلاقة بين الحاكم والمحكوم، حتى أن بعضهم يرى أن أبا العلاء قد سبق بعض النظم والنظريات السياسية الحديثة في الغرب. ويستشهد المؤلف بالدكتور زكي المحاسني، في ربطه بين فكر أبي العلاء وجماعات حقوق الإنسان وفكرها الديمقراطي قائلاً: «بصّر الناس بحقوقهم المهضومة ووقف للساسة بمرصاد النقد وكان في دهر العربية سباقاً إلى فتح أعين الأمة على حقوقها قبل منظمات حقوق الإنسان».

- الزهد والاغتراب

يتوقف المؤلف عند بن فرج الألبيري الملقب بـ«السميسر» أشهر شعراء الأندلس في مجال النقد وهجاء الأحوال العامة، وأعنفهم رفضاً لما كان عليه ملوك الطوائف من ضعف وانقسام. إنه الشاعر الذي عرف بالزهد فيما طمح إليه غيره من مال وجاه، واشتهر بكثرة هجائه من معاصريه، حتى قال عنه ابن بسام «وله مذهب استفرغ فيه مجهود شعره من القدح في أهل عصره»، ولم يكن هجاؤه من أجل مصالح شخصية بل كان لدوافع موضوعية:

وليتم فما أحسنتم مذ وليتم

ولا صنتم عمن يصونكم عرضا

وكنتم سماء لا ينال منالها

فصرتم لدى من لا يسائلكم أرضا

ستسترجع الأيام ما أقرضتكم

ألا إنها تسترجع الدين والقرضا

ويعد الشعور بالغربة والتعبير عن الاغتراب روحياً ونفسياً والشكوى من سوء الأحوال أحد تجليات شعر التمرد والرفض في القرن الخامس الهجري. ويرتبط بمفهوم الاغتراب في شعر هذا القرن ما قيل في هجاء الجنس البشري كله واتهامه بالفساد والخسة والتهافت، حيث شاعت تلك الرؤية في عدد كبير من الأبيات والمقاطع الشعرية الكثيرة التي امتلأت بها مصادر شعر هذه الحقبة. إنها قصائد تعكس قدراً كبيراً من مشاعر السخط والإحباط والاستياء، على الرغم من بساطتها في التعبير وميلها إلى السطحية والمباشرة والنزعة الخطابية على شاكلة قول أبي الحسن القيرواني:

ما في زمانك ماجد لو قد تأملتَ الشواهد

فاشهد بصدق مقالتي أو لا فكذبني بواحد

وقول أبي عبد الله محمد بن الحسن الطوبي:

يا لائمي في انتزاعي عن الورى وانقطاعي

لا أستطيع على أن أكون بين الأفاعي

ويخلص الباحث إلى أن الإحساس بافتقاد الأصدقاء وانعدام الوفاء وشيوع الغدر والتلوّن في العلاقات الاجتماعية مقدمة أساسية للشعور بالاغتراب، ولذا شاعت في أشعار أغلب شعراء تلك الفترة الشكوى المريرة، حتى إن ابن شرف القيرواني في مقطوعة له يعتبر وجود الصديق الحقيقي من الأمور النادرة بل المستحيلة، ويصف صحبة الناس بصحبة عدو أنت مضطر مؤقتاً لمرافقته.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

11 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.