دار الفكر

آفاق معرفة متجددة

روائيون وناشرون من 12 بلداً عربياً في «ملتقى فلسطين الأول للرواية»

الأحد, May 7, 2017
كاتب المقالة: 

«قبلت بكل فرح»...أجابت الناشرة المصرية صاحبة دار «العين» الدكتورة فاطمة البودي، عن سؤال «الشرق الأوسط»،حول تلقيها دعوة للمشاركة في «ملتقى فلسطين الأول للرواية»، الذي يعقد في مدينة رام الله بالضفة الغربية من 7 إلى 11 مايو (أيار) الحالي. وأضافت البودي بمشاعر عميقة وصادقة: «من ذا يتأخر عن دعوة من فلسطين؟». وفي حين رحب يحيى يخلف، وزير الثقافة الفلسطيني الأسبق، بمشاركة الروائيين العرب، قال واسيني الأعرج، إنه ذاهب لحضور «أعراس فلسطين ومآتمها مهما كانت المسافة ثقيلة»، ذاهب إلى من «يحلمون بالحرية والعصافير والخير والخبز والفرح والإنسان». وتعتقد مها حسن، أن الدعوة إلى فلسطين، تحررها من الهزيمة التي ولدت معها ولاحقتها العمر كله. فيما ذهبت نجوى بن شتوان؛ لعزمها على إسقاط ما تبقى من تبعات نظام القذافي الذي كتب على جوازات السفر «يمنع من دخول فلسطين المحتلة». واستهجن الحبيب السالمي، الحديث عن «التطبيع حين يتعلق الأمر بزيارة أهلنا في فلسطين». ورأى إلياس فركوح في مشاركته أمرا يعني له الكثير. أما كمال الرياحي فاعتبر قبول دعوة وزارة الثقافة الفلسطينية: «اعترافا بدولة فلسطين».

 أكثر من خمسين روائيا عربيا وروائية، بينهم ناشرون، ينتمون إلى كل من: فلسطين، والأردن، ومصر، وسوريا، والجزائر، والمغرب، وإريتريا، وتونس، وليبيا، والعراق، والكويت، والسودان، تلقوا دعوة من وزارة الثقافة الفلسطينية للمشاركة، جاء فيها: «إن حضوركم ومشاركتكم في ملتقى فلسطين الأول للرواية العربية، دعم لنضال شعبنا، في مواجهة سياسات العزل وخطوة على طريق كسر الحصار الثقافي على فلسطين». وفي المقابل، ثمة من يعتبر أي مشاركة في أي أنشطة ثقافية أو فنية في فلسطين، تطبيعا كاملا مع إسرائيل لا يمكن الدفاع عنه أو حتى تبريره. وأن زيارة فلسطين، غير مقبولة قبل تحريرها. فماذا قال بعض من لبّوا الدعوة وبدأوا يحزمون حقائبهم استعدادا لملاقاة فلسطين والفلسطينيين، وكيف ينظرون إلى هذه الخطوة «الإشكالية»، التي لم تزل تجر الكثير من المتاعب.

الروائي الفلسطيني، يحيى يخلف، خصّ «الشرق الأوسط» بكلمة رحب فيها بالروائيين العرب، وتوقع حضورا جيدا ومشاركات فاعلة، وقال: «نحن المثقفين الذين نعيش في فلسطين، ونتشبث بثقافة الصمود، وينمو إبداعنا في جو التحدي ومقاومة المحتل بكل الوسائل المتاحة، نعتبر المجيء والمشاركة والتواصل معنا، نوعا من الدعم لنا ولشعبنا المتعطش للتواصل مع محيطه القومي. يقال إن زيارة السجين لا تعتبر زيارة للسجان... ولا يعجبنا كثيرا هذا القول؛ لأن أبطالنا أسرى الحرية في سجون الاحتلال، يحاصرون السجان بمعركة الإضراب عن الطعام، ويقاومون حتى وهم وراء القضبان، في كفاح أسطوري تعجز عن وصفه الكلمات». وأضاف وزير الثقافة الأسبق: «نحن ضد التطبيع بمعناه الفج والقبيح، ونعتبر الثقافة قلعتنا وهويتنا، ولا نقبل حتى مثقفا عربيا أو أجنبيا يزور إسرائيل ثم يطلب زيارتنا. وأحب هنا أن أؤكد أن المثقفين الإسرائيليين لا يتطلعون إلى التطبيع؛ لأن نصوصهم مليئة بالحقد والكراهية واحتقار الآخر. ويمارسون التمييز حتى على أدبائنا داخل الخط الأخضر. ولا يرغبون حتى في ترجمة أدبهم أو الاطلاع عليه، باستثناء ما ترجمه بعض اليسار للراحل محمود درويش. وحتى هذه القصائد، هاجموها في الكنيست ودوائر الحكومة. إن زيارة أي أديب عربي إلى فلسطين، هي دعم وإسناد لكفاح شعبنا وتأكيد على عروبة فلسطين وعلى مكانتها بصفتها قضية مركزية للأمة العربية».

 * شمس ممنوعة

وقال الروائي الجزائري واسيني الأعرج: «مشاركتي تدخل في سياق التزام نشأ في منذ طفولتي الأولى. لا أريد أن أخونها كيفما كان الحال، طفولتي صنعتني. أن أحضر أعراس فلسطين ومآتمها مهما كانت المسافات الثقيلة، والظروف الفاصلة. وليس ملتقى فلسطين للرواية إلا واحدا من هذه الأفراح المشتركة. في فلسطين لا يوجد فقط الموت، يوجد أيضا ناس يحلمون بالحرية والعصافير والخير والخبز والفرح والإنسان. لا أهتم بعدها كثيرا بما يمكن أن يقال. لا يُحاسب من يحب أرضه. ومن حاسبه فهو يكره تلك الأرض التي تسرق يوميا. التطبيع؟ ليكن. لهم تطبيعهم كما يصفونه وينتشون به وراء الكذبة الكبرى، ولي شوقي وحبي. أعرف كما يعرفون، أن التطبيع أن تسير وفق شهوة القاتل، أن تقبل بعزلة أرض الملائكة والأنبياء، وبرميها في جهنم النسيان، وقتلها في الصمت الخبيث. لي فلسطيني التي كبرت في حضن ذاكرتها التي لا تموت أبدا. أتحمل بؤس المعابر وقسوتها، وخبث الذي يتفرس أشواقي، لأني أعرف سلفا أني بمجرد وصولي سأنسى الغبار، ولن تبقى في قلبي إلا رائحة التربة الأولى وعطر فلسطين وتكبر فيّ رغبة أخرى للحياة وفتح البوابات الثقيلة مع ملايين الأيدي لتدخل الشمس الممنوعة.

* حررني من الهزيمة

 وتعتقد الروائية السورية، مها حسن، أن الدعوة إلى فلسطين، تحررها من الهزيمة التي ولدت معها ولاحقتها العمر كله، عبر استعادة «الزمن الضائع»، والقبض على حقها في الكتابة. لم تتردد مها في قبول الدعوة، أو تتلعثم في صياغة موافقتها، والدفاع عن موقفها. وقالت: «وُلدت في عام النكسة، وحملتُ معي دائماً بذور تلك الهزيمة، حتى أنني اشتغلت في أول طريقي الروائي، على فكرة الجيل المهزوم، عبر روايتي (جدران الخيبة أعلى)، الصادرة سنة 2002. منذ ولادتي وحتى صباي، رافقني إرث الهزيمة، حتى يمكنني التحدث عن الهزيمة الجمعية لجيلي على الأخص. ولكنني آمنت أيضاً، بقدري الشخصي: الكتابة. اليوم، تأتي فكرة الذهاب إلى فلسطين، كأنها تحقيق لحلم قديم ضائع. لم أفكر يوماً بهذا. فقط جاءت الفكرة في العامين الأخيرين، حين وجدتُ أن كتابتي تحتاج إلى ذلك المكان الضائع. الذهاب اليوم إلى فلسطين، يماثل ضد (الزمن الضائع)، لأدخل فصل: الزمن المُستعاد، تماشيا مع رواية مارسيل بروست، وتحقيقاً لحقّي في الكتابة والتخيّل ومقارنة الواقع، والتحرر من الهزيمة التي فرضها الآخر».

* ليس ذنب الفلسطيني أنه محتل

أما الروائي التونسي، كمال الرياحي، فقال: «زيارة فلسطين حلم يراود كل عربي منذ الطفولة، والوصول إليها من خلال نشاط ثقافي أمر جيد. وقبول دعوة وزارة الثقافة الفلسطينية هو اعتراف بفلسطين دولة. ومشاركتنا هي جزء من مساندتنا نضال الشعب الفلسطيني، كما جاء في نص الدعوة. مقاطعة أهلنا تحت الاحتلال لم تخدم إلا الإسرائيلي. أن يهبّ الكتاب العرب إلى فلسطين، فهذا إعلان منهم أنهم لم يتخلوا عن الفلسطينيين في محنتهم، وليس ذنب الفلسطيني أنه محتل، بل ذنب العربي الذي يحاصره في المطارات العربية ويحتج على بقائه في أرضه. لا يمكن لزيارتنا لفلسطين، ومشاركتنا في مؤتمر تنظمه دولة فلسطين، إلا أن يكون دعما لشعب فلسطين».

* آخر تبعات نظام القذافي

 وأخذت الروائية الليبية، نجوى بن شتوان، التحدي إلى مسافات بعيدة، حين قالت: «يشكل قبولي الدعوة لملتقى الرواية العربية الأول في فلسطين، مساندة ودعما للثقافة العربية في شخصيتها الفلسطينية، فلماذا أقبل دعوات العرب هنا وهناك وأتحفظ على قبولها من فلسطين؟ لقد كانت فلسطين محتلة ولم تزل، وهي في جواز سفري ما زالت أرضاً ممنوع عليّ دخولها بقرار من النظام الليبي السابق، ولكني سأتخطى ما تقرره السياسة دعماً للأدب ولأهلنا في الأرض المحتلة وسأقبل العبور مثلهم، أنا ذاهبة إلى فلسطين وإلى الفلسطينيين ولست ذاهبة إلى إسرائيل أو الإسرائيليين، أنا هناك تلبية لنداء فلسطين وسيجري عليّ ما يجري عليهم. إن دعمهم أقل ما يمكن أن نقدمه لهم، وماذا ترانا قدمنا لهم عندما كنا في أوطاننا وكنا نتكلم عن القضية الفلسطينية من بعيد؟ سأشارك حتى لو اضطرت إلى أن يختم لي الحاجز الإسرائيلي على جواز سفري، سأشارك كرامة وإكراماً لفلسطين وليس لشيء آخر، بل إني سأسقط آخر ما بقي من تبعات نظام القذافي عليّ، حين كتب لنا في جوازات سفرنا يمنع من دخول فلسطين المحتلة... شخصياً ستكون لحظة فارقة في حياتي أن أكون هناك، وأن أصلي أيضا في القدس».

 * لم أتردد وضد التطبيع بهدوئه الذي يشبه سرد روايته الجميلة «روائح ماري كلير»، قال الروائي التونسي، الحبيب السالمي: «حين تلقّيت دعوة من وزارة الثقافة الفلسطينية للمشاركة في فعاليات ملتقى فلسطين الأول للرواية العربية، لم أتردد لحظة في الموافقة، خصوصا أن الدعوة تشير إلى أن حضورنا ومشاركتنا دعم لنضال شعبنا في مواجهة سياسات العزل وخطوة على طريق كسر الحصار الثقافي على فلسطين. أرى أن واجبي بصفتي عربيا أولا، ومثقفا ثانيا، أن أذهب إلى فلسطين. ولا أفهم كيف يمكن الحديث عن تطبيع أو شيء من هذا القبيل إذا تعلق الأمر بزيارة أهلنا في فلسطين. قبل بضعة أعوام، كنت ضيفا على المؤتمر الأدبي العالمي في برلين. أخبرتني المسؤولة عن الاتصال، بأن صحافيا إسرائيليا من جريدة «يديعوت أحرنوت»، إذا لم تخني الذاكرة، يريد أن يجري لي حوارا فرفضت. أنا عموما ضد التطبيع. ولكن ما علاقة زيارة فلسطين بالتطبيع. يشرفني أن أنزل ضيفا على إخواننا الفلسطينيين، وأن أساهم في كسر الحصار الثقافي على فلسطين.

 * أذهب ولديّ ما أقول

 أما الروائي الأردني، إلياس فركوح، فقال: «أن أشارك في حَدَثٍ ثقافي أدبي فوق جزء من فلسطين، لهو أمرٌ يعني لي الكثير. ومن معانيه التي من الصعب إظهارها بوضوح؛ امتحان فلسطين في داخلي وتجذرها بأبعادها كافة: أرضاً عشتُ عليها وبدأ وعيي على الحرية بالتشكُّل في فضائها حين كنتُ صبياً في إحدى مدارسها، وإعادة قراءة لجزء من تاريخي الشخصي بوصفها كتاباً لن تنتهي صفحاته أبداً. إنها المرة الأولى، بعد نحو عشرين سنة، أعود إليها بوصفي كاتباً لديه ما يقوله، ويجهد أن يكون قولاً يحترم نُبْلَ قضيتها، وشرف مناضليها».

 * الى فلسطين خذوني معكم

 وقالت الناشرة المصرية د. فاطمة البودي، المدير العام لدار العين: «عندما جاءتني دعوة للمشاركة بمؤتمر الرواية الأول بفلسطين، سيطرت علي مشاعر كثيرة، أولها الفرحة لزيارة هذه البقعة العزيزة جداً على نفسي، وثانيها (نوستالجيا) ذكرتني بكل ما مر علي في عمري من مشاعر تجاه القضية الفلسطينية والمدن الفلسطينية في أغاني عبد الحليم حافظ وأم كلثوم. وتذكرت على الفور (إلى فلسطين خذوني معكم)، ولكن من دون بندقية، بل على جناح الثقافة والمعرفة والأدب. كم تمنيت أن يكون محمود درويش على قيد الحياة ليأخذني إلى الأماكن التي كثيراً ما حكي عنها. بكل الفخر والفرح ألبي هذه الدعوة الكريمة، التي تحمل في كلماتها معاني المشاركة في كسر الحصار الثقافي عن فلسطين»

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

11 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.