حضور الأطفال ..تقاليد وعادات رمضانية

الجمعة, June 8, 2018
كاتب المقالة: 

لمحبة الآباء والأمهات لأطفالهم وتشوفهم لمستقبل واعد بالخير والعطاء والأخلاق ورضوان الله يصطحبون أولادهم الصغار لحضور صلاة التراويح وصلاة الجمعة وهذا شيء حسن ورائع ليعتادوا حضور هذه الاجتماعات المباركة.. وما أن يمر وقت يسير على الطفل في المسجد حتى يتململ ويتضايق ويأخذ في تصرفات تزعج المصلين فيتحرك حركات غير مناسبة، ويتكلم بكلام لا يليق ويرفع صوته.. أو ينام ويستلقي بين الصفوف والمشكلة أن أباه لا يتحرك فلا يضبطه ولا يعلمه كيف يتصرف..

المشكلة في الآباء وليس في الأبناء. كان الآباء من قبل يشرفون على أولادهم فلا يخرجون عن المألوف .. وقلما تجد اليوم طفلاً منضبطاً..

وعادة اصطحاب الأطفال إلى المساجد قديماً عادة معروفة وعلى شكل طريف.. كان الآباء في صالحية دمشق خصوصاً يحضرون أبناءهم وبناتهم مجالس سماع العلم وهم في السنوات الأولى من العمر ولم يكن هؤلاء على وعي ولكن الآباء يريدون بذلك البركة للصغار فلا يفتح هؤلاء عيونهم إلا على هذه المجالس المباركة، ويأخذون في اعتياد الحضور على أهل العلم. ويدونون أسماءهم في مجلس السماع.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

6 + 11 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.