تحت شعار «الكتاب… مستقبل التحول» معرض الكتاب ينطلق في الرياض والإمارات ضيف شرف

الخميس, March 15, 2018
كاتب المقالة: 

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، افتتح الدكتور عواد العواد، وزير الثقافة والإعلام، مساء أمس (الأربعاء)، فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب، بمشاركة أكثر من 500 دار نشر عربية وعالمية وأكثر من 80 فعالية مصاحبة، منها 15 فعالية للقراءة ومعارض فنية، بحضور وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في الإمارات العربية المتحدة نورة الكعبي.

 وتحل دولة الإمارات ضيف الشرف للمعرض، الذي يقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت شعار "الكتاب.. مستقبل التحول"،  خلال الفترة من 14 وحتى 24 من مارس الجاري.

ويأتي اختيار الإمارات تجسيداً للعلاقات القوية والمتينة بين البلدين الشقيقين وترسيخاً للروابط التاريخية بينهما، وللإرث العربي والإسلامي الكبير الذي تزخر به، ولما لها من إسهامات كبيرة في تعزيز الثقافة العربية والإسلامية من خلال المبادرات والفعاليات الثقافية.

ويشهد المعرض نحو 80 فعالية ثقافية تتنوع بين ورش عمل وندوات ثقافية وأدبية وأمسيات شعرية ومسرحيات وجلسات حوارية عن مجالات الكتب ومع عدد من المؤلفين، وكذلك عدد من الفعاليات المخصصة للطفل، بالإضافة إلى فعاليات منصة توقيع الكتب التي سيوقع خلالها عدد من الكُتّاب مؤلفاتهم الحديثة بمشاركة جمهورهم من القراء.

ويمثل "مارثون الترجمة" الفعالية الجديدة في نسخة هذا العام من المعرض، والتي تهدف إلى ترجمةُ ما لا يقل عن مائتي مقال من اللغة العربية إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، بجودة عالية؛ بغية تنشيط حركة الترجمة في مجالات وثيقة الصلة بالثقافة السعودية وتراث المملكة وعاداتها وتقاليدها.

ويسهم المعرض الذي تشرف عليه وزارة الثقافة والإعلام سنوياً، في تطوير صناعة النشر والتأليف في المملكة، وإبراز قيمة الثقافة السعودية وابتكار أساليب جديدة للتواصل المعرفي والتبادل الثقافي بين السعودية وبقية دول العالم، حيث يستضيف المعرض في كل عام دولة كضيف شرف ويخصص لها جناح لعرض تاريخها وأدبها وإصداراتها لزوار المعرض، ويكون لها نصيب من الفعاليات والندوات الثقافية المصاحبة للمعرض.

ويعتبر المعرض من كبرى الفعاليات الثقافية في المملكة العربية السعودية، والأكثر مبيعاً من بين المعارض العربية، حيث يزور المعرض سنوياً ما يزيد على خمسمـئة ألف زائر.

إلى ذلك، توّج وزير الثقافة والإعلام السعودي، برفقة وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية، الفائزين بجائزة وزارة الثقافة والإعلام للكتاب لعام 2018.
وبلغ عدد الفائزين لهذا العام 6 مؤلفين في فروع الجائزة الخمسة، ففي فرع «دراسة قضائية إدارية» فاز المؤلف الدكتور ناصر محمد الغامدي، عن كتابه «القضاء الإداري الإسلامي (قضاء المظالم في الإسلام) دراسة تطبيقية على النظام السعودي»، فيما فاز في فرع «السيرة الذاتية» المؤلف محمد إبراهيم الماضي عن كتاب «التحدي: سنواتي في القناة الثقافية».
وحصل على الجائزة في فرع «ديوان الشعر» عدنان محمد العوامي، عن ديوانه «ينابيع الظمأ»، وفي فرع «الدراسة الاجتماعية» فازت الدكتورة سلوى عبد الحميد الخطيب.
وتقاسم جائزة فرع «الدراسات الأدبية والنقدية» كلٌّ من المؤلف الدكتور حسن حجاب الحازمي عن دراسة «الحراك النقدي حول الرواية السعودية»، والمؤلف الدكتور معجب سعيد العدواني عن دراسة «إعادة كتابة المدينة العربية في الرواية الغربية». كما كرم أصحاب خمس مبادرات قرائية شبابية ساهمت في خدمة القراءة والكتاب في المملكة.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

3 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.