تجارة الكتب التراثية والمطبوعات القديمة تلفت الأنظار بمعرض الدوحة للكتاب

الاثنين, January 13, 2020
كاتب المقالة: 

تحول معرض الكتاب الدولي في الدوحة إلى تظاهرة ثقافية متعددة الفعاليات، ومن بين أنشطته اللافتة هذا العام أجنحة مخصصة لبيع الكتب التراثية والمطبوعات القديمة، التي باتت تستقطب اهتمام الشباب فضلا عن هواة جمع المقتنيات الثمينة.

ومن بين هذه الأجنحة، جناح خاص بمكتبة عبد العزيز البوهاشم السيد للكتب التراثية، التي يقول صاحبها إنه ورث عن عائلته هواية المطالعة واقتناء الكتب القديمة معا.

ويضيف أنه عمل طوال عقود على جمع مكتبة شخصية ضخمة، مما دفعه مؤخرا للتفكير بافتتاح مكتبة للتجارة بالكتب والصحف والمجلات القديمة، والتي انطلقت مع دورة المعرض الحالية.

ويقول البوهاشم السيد للجزيرة نت إنه فوجئ بالإقبال الشديد من الشباب والفتيات على الجناح، لا سيما هواة التقاط الصور ونشرها على مواقع التواصل، معتبرا هذه خطوة إيجابية للفت نظر الجيل الناشئ نحو هذه الهواية.

ويضيف أن جناح مكتبته تمكن في اليوم الأول للمعرض من بيع مئتي نسخة من مجلة قديمة واحدة، فضلا عن المجلات والكتب الأخرى، وهو أمر لم يكن يتوقعه.

ويعتبر البوهاشم السيد، وهو مدرس سابق لمادة التاريخ، أن اقتناء الصحف القديمة يتيح لنا قراءة التاريخ القريب من مصادره المباشرة، كما يشدد على أهمية الكتب التي ألفها مستشرقون عن الثقافة العربية والإسلامية ويعود تاريخها إلى نحو مئتي سنة.

ثروة تاريخية 
وفي زاوية أخرى من المعرض، اعتاد الزوار على جناح فاخر صُمم بعناية لعرض الكتب والمخطوطات القديمة وتديره مكتبتان أوروبيتان، هما مكتبة إنليبرس التي تأسست في فيينا عام 1883، ومكتبة فورم التي تتخذ من هولندا مقرا لها منذ خمسين عاما.

ويفخر هذا الجناح بعرض كتب تعود إلى القرن الرابع عشر، أي إلى بدايات عصر الطباعة في أوروبا، كما تشكل بعض تلك الكتب ثروة تاريخية وفكرية ومالية نادرة.

ويقول مدير مكتبة فورم لورنس ر. هيسيلنك للجزيرة نت إنهم اعتادوا على المشاركة في معرض الدوحة منذ تسع سنوات، مشيرا إلى أن استمرار المشاركة دليل على نجاح هذه التجربة وعلى إقبال الزوار على ما يقدمونه.

ويضيف الخبير الهولندي أن بعض دول منطقة الشرق الأوسط باتت سوقا رائجة للمنتجات الثقافية، فهي تبذل جهودا كبيرا لإنشاء المتاحف والمكتبات العامة والصروح الثقافية، التي تجذب بدورها تجار هذه المنتجات القادمين من أوروبا.

ويوضح هيسيلنك أنهم يحصلون على الكتب القديمة والنادرة من المجموعات الخاصة لهواة جمع هذه الكتب، وكذلك من الجامعات العريقة والمزادات العلنية.

ولدى سؤالنا عما إذا كان هناك زبائن يسعون لشراء تلك الكتب النادرة بدوافع استثمارية بحتة، قال هيسيلنك إنه يرى أن معظم الزبائن يهتمون بمحتوى الكتب التي يشترونها، فهم يعتبرون أنها تقدم إضافة نوعية لمكتباتهم، سواء كانت خاصة أو عامة، أكثر من اهتمامهم بالاستثمار المادي

وفيما يتعلق بموثوقية تاريخ تلك الكتب وعدم تعرضها للتزوير، أوضح هيسيلنك أن خبرته الطويلة في هذا المجال تمكنه من اكتشاف التاريخ الحقيقي للكتب، وأنه من الصعب تزوير تاريخ الأوراق والأحبار المستخدمة، بعكس ما قد يحدث في مجال الآثار

المصدر: 
الجزيرة نت
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

19 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.