المغربي محمد الأشعري يفوز بـ«جائزة الأركانة العالمية للشعر»

الاثنين, February 22, 2021
كاتب المقالة: 

أعلن «بيت الشعر» في المغرب، أمس، عن فوز الشاعر المغربي محمد الأشعري بـ«جائزة الأركانة العالمية للشعر» لعام 2020، في دورتها الـ15.
وجاء في بيان لـ«بيت الشعر» أن منح الجائزة للشاعر المغربي جاء لعدة اعتبارات، في مقدمتها أن قصيدته أسهمَت، مُنذ أكثر من أربعة عقود، في «ترسيخ الكتابة بوصفها مقاومة تروم توسيعَ أحياز الحرية في اللغة وفي الحياة، عبر ممارسة شعرية اتخذَت من الحُرية أفقاً ومدارَ انشغال».
وضمت لجنة تحكيم الجائزة، التي يمنحُها «بيتُ الشعر»، بشراكة مع «مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير» وبتعاوُن مع وزارة الثقافة، الشاعر نجيب خداري رئيساً، وعضوية الناقدين عبد الرحمان طنكول وخالد بلقاسم، والشعراء حسن نجمي (الأمين العام للجائزة) ورشيد المومني وعبد السلام المساوي ونبيل منصر ومراد القادري.
وتبلغ القيمة المادية للجائزة اثني عشر ألف دولار، تُمنح مصحوبة بدرع الجائزة وشهادتها إلى الشاعر الفائز في حفل ثقافي وفني كبير.

وأكد بيان لجنة التحكيم، في شرح حيثيات اختيار الشاعر المتوَّج، برسم دورة هذه السنة، أن قصيدة الأشعري، التي «يجسدُ مسارُها أطوارَ وعي القصيدة المغربية المعاصرة بذاتها وبأزمنتها الشعرية»، عملت على «تحرير مساحات في اللغة لصالح القيَم ولصالح الحياة، وذلك بتحرير هذه المساحات من النزوع التقليدي المحافظ الذي يشل الحياة بشل اللغة وتقليص مناطق مجهولها». كما ظلت «وفية لما يُوسعُ أُفق الحرية في الكتابة وبالكتابة، باعتبار هذه الحرية مقاومة باللغة، بما جعل الانحياز إلى هذا الأفق، في منجَزه النصي، ذا وجوه عديدة؛ منها التصدي بطرائق مختلفة للتقليد ولتضييق الحياة، والارتقاء باللغة إلى صفائها الشعري، وتمكين الجسد من حصته الحرة في بناء اللغة وفي بناء المعنى، وتهيئ الكلمة الشعرية لأن تقتاتَ مجهولَ الجسد، احتفاءً به وبالحياة، وانتصاراً للحُرية التي هي ما يمنحها المعنى».
وزاد البيان، متوسعاً في الحديث عن قيمة تجربة وقصيدة الأشعري، أنه «في التفاعُلِ الشعري لهذا الأخير مع الحياة الحرة في أدق التفاصيل؛ في اليومي وفي العابر وفي المتغير بوجه عام حَرصَ دوماً على (تحصين قصيدته من كل تجريد ذهني)»، وعلى «صون حيَويتها وديناميتها استناداً إلى تجربة تُنصتُ لنبْض اليومي ولمُتغيرات الحياة الحديثة ولانشغالات الإنسان وقلقه، وتنصتُ، في الآن ذاته، للمنجَز الشعري العالمي، بما أمن لقصيدته خلفيتها المعرفية، دون أن تتحول هذه الخلفية إلى تجريد»، لأنه «انحازَ إلى شعر المعنى وفق تصور يرى أن الشعر يُقيمُ لا في اللامعنى، بل بين المعنى واللامعنى، اعتماداً على لغة عربية حديثة قائمة على صفاء شعري».
وشدد البيان على أن انحيازَ قصيدة الأشعري إلى المعنى تحققَ بـ«الابتعاد عن المُباشر وبالتجاوُب الذي أقامتهُ بين الشعر واللوحة والمعمار والسينما»، حيث «نهضَت قصيدته على مُحاوَرات صامتة بين الكلمة والرسم وفنون أخرى، وعلى تفاعلات حيوية بين الشعري والسردي». وعبر دينامية هذا البناء النصي، كان المعنى الشعري يتخلقُ، في منجز الأشعري، «مُنصتاً لنبْض الحياة ولمُتغيراتها، برُؤية حداثية تنتصرُ للقيَم وللإنسان وللفكر الحر».
وصدر للأشعري عدد من المجاميع الشعرية، بداية من «صهيل الخيل الجريحة» (1978)، ثم «عينان بسعة الحلم» (1982)، و«يومية النار والسفر» (1983)، و«سيرة المطر» (1988)، و«مائيات» (1994)، و«سرير لعزلة السنبلة» (1998)، و«حكايات صخرية» (2000)، و«قصائد نائية» (2006)، و«أجنحة بيضاء... في قدميها» (2007)، و«يباب لا يقتل أحداً» (2011)، و«كتاب الشظايا» (2012)، و«جمرة قرب عُش الكلمات» (2017)؛ كما صدرت له منتخبات شعرية في 2020.
وفضلاً عن إبداعاته الشعرية تميز الأشعري بكونه الكاتب الذي اشتغل بالصحافة والمجال السياسي الذي قاده إلى مسؤوليات نيابية وحكومية، ومنها تولي منصب وزير الثقافة والاتصال (الإعلام)، كما ترأس اتحاد كتاب المغرب. وفازت روايته «القوس والفراشة» (2010) في 2011 بجائزة (البوكر) العربية للرواية مناصفة مع «طوق الحمام» للروائية السعودية رجاء عالم.
وأحدثت «جائزة الأركانة العالمية للشعر» من طرف «بيت الشعر» في المغرب، عام 2002، واستوحت اسمها من شجرة «الأركان» الشهيرة، التي لا تنبت إلا في المغرب.
وسبق أن فاز بالجائزة ثلاثة شعراء مغاربة، هم: محمد السرغيني (2005) والطاهر بن جلون (2010) ومحمد بنطلحة (2016)، و11 من الشعراء العرب والعالميين: الصيني بي داو (2003)، والفلسطيني محمود درويش (2008)، والعراقي سعدي يوسف (2009)، والأميركية مارلين هاكر (2011)، والإسباني أنطونيو غامونيدا (2012)، والفرنسي إيف بونفوا (2013)، والبرتغالي نونو جوديس (2014)، والألماني فولكر براون (2015)، والنيجري محمدين خواد (2017)، واللبناني وديع سعادة (2018)، والأميركي تشارلز سيميك (2019).

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.