المثقفون المغاربة وعادة القراءة في الصيف

الخميس, August 27, 2015
كاتب المقالة: 

لا يميزون بين الفصول.. ويرون أن الصيف ليس عطلة من الكتابة والقراءة

هل يحافظ المبدعون والكتاب المغاربة على عادة القراءة في فصل الصيف، أم تراهم يتخففون من «هم» القراءة والكتابة معا، وينشغلون كالجميع بأجواء العطلة بحثًا عن الراحة والاستجمام، في انتظار مرور أشهر الصيف وظهور تباشير ما يسمى بـ«الدخول الثقافي»؟
ثم ماذا تعني «العطلة» بالنسبة للمثقف المغربي، قارئا وكاتبا؟ وهل يمكن للمبدع أن يقتطع لنفسه عطلة من فعل القراءة والكتابة، أم أن من سكنه جن الإبداع لا يحتاج «العطلة» ما دام في حاجة متواصلة إلى تجديد صلته بالأدب؟
يرى الكاتب والباحث عبد الصمد الكباص أن «العطلة صيغة مختلفة في تدبير العلاقة مع الزمن»، مشددا على أن العلاقة التي يضبطها الالتزام الصارم بمواعيد بعينها، تحول الحياة إلى ما يشبه انضباطا آليا محكوما بالمنطق الممل للتكرار. ففي العطلة، يضيف الكباص، «يتغير مفهوم المردودية والنجاعة الذي يحكم منطق العمل، فتتيح للذات أن تتذكر نفسها، عبر خلق أسلوب في الحياة، يقاوم الإيقاع الرتيب للأيام العادية التي يؤول فيها الزمن تأويلا اقتصاديا محضا»، لذلك تبقى العطلة، في النهاية، «مسألة إيقاع».
عن علاقته كفرد بالعطلة، يقول كاتب «الرغبة والمتعة»: «أحس أنني في عطلة عندما يكون بإمكاني أن أنصرف عن الكتابة بحرية، وعندما يكون من حقي أن أستغني عن الهاتف المحمول، فلا أكون مجبرا على الرد على مكالمته. لا عطلة بالنسبة لي والهاتف المحمول مفتوح، لأن المحمول هو إرادة الآخر تتلاعب بحريتي».
وعن علاقته، ككاتب ومبدع بالعطلة، يقول مؤلف «الحدث والحقيقة» و«الجسد والكونية»: «أن أعطل علاقتي بالكتابة مسؤولية صعبة، لكن أن أتحرر من الالتزام بها كموعد، فذلك ما أعمل عليه أيام عطلتي التي تكون فيها الأولوية لاكتشاف مذاقات جديدة للحياة، أساليب مختلفة في صنع اللحظة، الإنصات للذات، خلق الفراغات اللازمة للدماغ لكي يتنفس».
وعن علاقته، ككاتب ومبدع مشغول بهم القراءة بالعطلة، يقول الكباص: «القراءة شيء آخر غير الكتابة. إنها سفر في حد ذاتها. لذلك لا يمكن الاستغناء عنها في الأسفار. في العطلة، وخصوصا في فصل الصيف، أكف عن قراءة كتب من طينة تلك الأعمال التي تلتهم أيامي في العادي من الأوقات، أقصد كتب الفلسفة. العطلة اختيار آخر للأمكنة والناس والكتب. لذلك أفضل قراءة السير والروايات أيام عطلتي. بل إن ذكريات عطلي مرتبطة بأعمال بعينها، وبمؤلفين وبأسماء شخصيات».
بالنسبة للقاص والناقد السينمائي محمد اشويكة، «لا يحتاج الكاتب إلى عطلة كبقية الموظفين والعمال، وإنما هو في حاجة دائمة إلى تجديد صلاته العنكبية بالحياة، يواجهها وتواجهه، يقارعها وتقارعه، فيها مَعِينُهُ، منها يستمد طاقة الكتابة والمقاومة معا، فهي لا تمنح نفسها بسهولة لكل الناس». لذلك، يرى كاتب «الصورة السينمائية.. التقنية والقراءة» و«مجازات الصورة» أن «الكتابة حالة سفر وترحال دائمين، تشبه ملاحقة الحياة الهاربة من حولنا»، لذلك، يعتبر العطلة السنوية، صيفية كانت أم شتوية، ربيعية أم خريفية، «فرصة لتأمل التغيرات الجارية من حولي، والمتسارعة الإيقاع، خاصة وأن علاقتي بالقراءة والكتابة ومشاهدة الأفلام ثابتة بحكم الشغف والعمل معا، فالمجالات التي أتحرك في سياقها دائمة الوصل بالثقافة، لذلك يصعب فك الارتباط بين الجانبين».
نظرا لتعدد انشغالاته الإبداعية، يتحدث صاحب «القردانية» عن «ثلاثي القراءة والكتابة والمشاهدة»، مشددا على أن العطلة، بمفهومها الرسمي، تمنحه «فرصة مضاعفة لقراءة ما أريد، وتجاوز الكتابة تحت الضغط رغم أنني مدين لذلك الإكراه الجميل. صحيحٌ أن الإيقاع البيولوجي يتغير لأن عادات النوم والأكل تتبدل بدورها، فَلَيْلُ العطلة يستحوذ على نهار الأيام الأخرى الجائرة، إنه محفز مثالي على صفاء التأمل وطارد للغط النهار، وما السفر إلا وقود للكتابة كالقراءة والمشاهدة، فقد يجد المرء نفسه محاطا بجملة من الروافد التي تنعش الخيال وتبعث في النفس القدرة على قنص أفضل اللحظات».
يعترف اشويكة بأن أفراد أسرته قد يعيبون عليه، من حين لآخر، ميله للوحدة، لكنهم اعتادوا على إيقاعها وأدركوا بفعل الوقت أنها تعبير رفيع عن الحب، فيها درءٌ لكل السلبيات التي يُحْتَمَلُ أن تأتي من خارج تلك الدوائر المستعصية للحروف والصور التي لا يتأثر تعاطيها بأي ارتباط عائلي ما دامت غير متناقضة مع ميولاتهم، ولا مؤثرة في إيقاعهم، بل هي بانية لجزء من تاريخي المشترك معهم خاصة إذا اعتبرنا أن أفراد الأسرة يتقاسمون التفاعل فيما بينها، يتبادلون العطاء والشغف، ويؤثرون ضمنيا في بعضهم البعض، فلا ضير في أن تكون القراءة والكتابة والمشاهدة والموسيقى أواصر تأسر أفراد أسرتي وتجمعهم في آن.
من جهته، يرى القاص والروائي عبد العزيز الراشدي، الذي يقضي عطلته في إقامة أدبية بـ«فرجينيا» بالولايات المتحدة، تتمحور الغاية منها حول الكتابة، أن الصيف سيكون مختلفا بالنسبة إليه مقارنة بأغلبية المثقفين المغاربة، نظرا للأهداف المسطرة من هذه الإقامة الأدبية. ويقول: «سوف أسعى خلال ما تبقى من العطلة إلى مناوشة نصّ أدبي لم تُتح لي الفرصة لإكماله، كما سأسعى لقراءة بعض النصوص التي أحضرتُ معي. العطلة بالنسبة لي عطلة من العمل المعتاد، لكنها ليست عطلة من الكتابة والأدب والقراءة».
لكن، هل تؤثر طبيعة الصيف وارتباط الكاتب بـ«عطلة» المحيطين به في علاقته بالكتابة والقراءة؟ يجيب صاحب رواية «مطبخ الحب»: «حين أمضي الصيف لوحدي، لا تتبدل عاداتي، لأنني لا أكون مجبرا على مسايرة أحد في إيقاعه. لكن عندما أمضي الصيف مع العائلة، تكثر العوائق والتحديات، لأن الناس غالبا ما ينظرون إلى اهتماماتك بعين ساخرة. هناك بؤس فكري في المجتمع العربي يجعل مشهد قارئ على الشاطئ مشهدا مستفزا ويدعو للسخرية. وغالبا ما يلومك الناس حين تقرأ في الصيف، ويقولون: يا رجل، ارتح قليلا فالصيف للمتعة، مع أنني لا أعرف متعة أروع من كتاب».
وعن سؤال ماذا يقرأ في الصيف، وأي كتاب أو كتب يختار قراءتها في عطلته؟ اعترف كاتب رحلة «يوميات سندباد الصحراء»، بأنه لم يقرأ كتابا من اختياره منذ مدة، مفسرا ذلك بكونه يعيش إيقاع بحث خاص يعدّه، وأن كلّ قراءاته في هذا الاتجاه.
هكذا، لا يبدو الكتاب المغاربة مهتمين بالتمييز بين فصول السنة لتسجيل نوع من التراخي الذاتي في فعل القراءة والتواري خلف متطلبات السفر وتلبية رغبة العائلة للتخفف مؤقتا من الشواغل اليومية في انتظار انقضاء العطلة الصيفية والدخول في دوامة الدخول المدرسي والجامعي والثقافي، ليبقى فعل القراءة ذريعة تبقي المبدع متحفزا للخلق والكتابة، بشكل يربط القراءة بـ«حالات من السعي والبحث الدائم عن المعرفة»، بينما «تعين المبدعين على الكتابة وأعبائها وتجعلهم في قلب المشهد الثقافي ومنتجه المتواتر»، كما «تؤدي إلى تقوية اللغة والأفكار وتوسعة الأفق»، لذلك كتب الشاعر محمد بشكار، تحت عنوان «رحلة القراءة في الصيف»: «حقا، لا غيم يمكن أن يتسرَّح فيئا أو مظلة وارفة في قيظ هذا الصيف المرجلي، أرهف من كتاب لا نهائي يشد الحواس عميقا بالمتعة الفكرية واللغة الخلاقة، وكأن لا غلاف يحد امتداده الجمالي، بل يستمر في الانكتاب في الرأس بجاذبية الصورة وقوة الإيحاء، حتى بعد إغلاق دفتي الكتاب، لينتج عنه عمل آخر في الشعر أو الفكر يحمل توقيع القارئ».

المصدر: 
جريدة الشرق الاوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

7 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.