دار الفكر - آفاق معرفة متجددة

آفاق معرفة متجددة

اللغة العربية في خطر؟

الخميس, December 24, 2020
كاتب المقالة: 

من خلال أغلب الاحتفاليات التي تابعتها بمناسبة يوم اللغة العربية عبر الندوات الدولية والعربية والمحلية، عبر تطبيق «زووم» أو ميت ـ غوغل، أو من خلال القراءات عبر الوسائط والوقائع، تبين لي شيء واحد، كأن الأمر عند بعضهم أصبح واجباً ثقيلاً أو رفع عتب، إذ نجدهم يكررون كلام السنة الماضية أو ما قبلها، نفسه، أحياناً بالنقطة والفاصلة. الخطابات نفسها التي تظن أن ارتقاء لغة ما من اللغات لا يمر عبر الجهد المعرفي المضني، لكن من خلال الخطابات الوطنياتية والقومية المنفوخة، وحتى الدينية بوصف اللغة العربية هي لغة القرآن ولها رب يحميها؟ الغالبية العظمى من المساجلين، مرتاحة للوضع اللغوي العربي الحالي، مع أن الأمر ليس بكل هذه السهولة.
اللغة العربية في خطر؟ هذا يعني أنها على حافة التلاشي إذا استمرت على نفس الوتيرة التي تعيشها اليوم، كما اللغات التي كان لها حضور كبير ثم انقرضت، إذ اكتفت بنفس مكاسب الأجيال الأولى التي بنتها. لنا في اللاتينية ما يبرر ما نذهب إليه؛ لأنها كانت لغة كل المجالات كما العربية اليوم، بما في ذلك المعرفي، والطقسي الديني، بالخصوص الكاثوليكي إذ ما تزال حتى اليوم هي لغة الفاتيكان الرسمية، ماتت أو بتعبير اللسانيين انطفأت، وتحولت إلى مجرد تاريخ يسترجع في الأبحاث المختصة أو القراءات الكنسية، أو تجلت فيما كان يعتبر وقتها مجرد لهجات، كالفرنسية، والإسبانية، والإيطالية، البرتغالية، والرومانية، وبدرجة أقل الإنكليزية. تعيش اللغة العربية، مثل الناطقين بها، أسوأ مراحل عمرها في عصرنا الراهن. ليس في فقر مفرداتها، فهي تملك كنزاً كبيراً ومعتبراً يجعلها واحدة من أهم اللغات العالمية اليوم، وليس في نقص قدراتها على التأقلم مع عصرها، يتوفر لديها اليوم خزان داخلي من التجارب يجعلها تتلقى صدمات الزمن بقوة وتصنع بدائل المقاومة ومحاولات الإفناء. لغة حية بامتياز، لا اختلاف في ذلك. حتى في الفترات الأكثر ظلاماً في الفترة المملوكية مثلاً وما قبلها بقليل، عندما انكفأت على نفسها بعدما انهارت التعبيرات الفنية والأدبية، لم يمنعها ذلك من أن تنجب، في صمت، أعظم موسوعية في زمانها، لسان العرب لابن منظور (1232-1311) وتاريخ ابن خلدون (1332-1406) ولا منعها ذلك من أن تؤسس للمصنفات التي حفظت التاريخ والأسماء كابن خلكان وكتابه وفيات الأعيان، دون الحديث عن السيوطي، والمقريزي، وابن كثير وغيرهم، والمصنفات التي تشكل اليوم مراجع حية لمعرفة تحولات القرون الوسطى الخطيرة.
المشكلة الكبرى هي أن أي لغة، كيفما كانت، تكبر بذويها وتنهار بهم. إن ترديد كلمات لا تقدم ولا تؤخر، كلغة الضاد العظيمة، أو لغة القرآن المحمية، لا يجعل العربية في منأى عن الانهيار. نعم، هي لغة الضاد بحكم حرف الضاد يصعب نطقه في اللغات الأخرى، لكن في اللغات الأخرى أيضاً حروفاً صعبة على أهل الضاد. صعوبة نطق لغة ما، لم يعد مزية، بل على العكس من ذلك. هي اللغة التي صيغ بها القرآن الكريم لأنه نزل على مجموعات بشرية كانت تتكلمها، وإلا لما احتضنت القرآن. قبل ذلك، كانت لغة شعر ما قبل الإسلام (الشعر الجاهلي) إلا إذا آمنا بأن هذا الشعر مجرد صنيعة مفتعلة، وأنه لم تكن للعرب لغة قبل الإسلام.
بيَّن التاريخ أن اللغات قادرة على التطور خارج المقدس. في الحقيقة لا توجد لغة مقدسة وأخرى مدنسة، هناك لغة قادرة على أن تقول المقدس والدنيوي بالدرجة نفسها، بكل محمولاتهما المختلفة والمتناقضة أحياناً، وهذا أمر طبيعي. لكن تكرار الجمل الميتة لا يحمي أي لغة من الهلاك. إنكليزية شكسبير لم تعد تهم إلا المختص. لقد بُسِّطت هذه اللغة إلى درجة قصوى لتصبح في متناول الجميع، وفق الحاجات التواصلية والمعرفية، ولا غرابة في أن تغزو كل الحقول المعرفية والإنسانية والاقتصادية تحديداً. أصبحت الجمل سلسة، تؤدي المطلوب منها بالشكل الواضح. من المؤكد أن ذلك أفقر اللغة الإنكليزية بلاغياً، لكنه منحها إمكانية الانتشار السريع عالمياً.
معضلة اللغة العربية، لا هي احتفظت بمنجز الجاحظ، ولا استطاعت أن تبسّط نفسها لتصبح في تناول من يريد تعلمها. لنتأملها عبر ثلاث قنوات تواصلية، أولاً في التعامل اليومي، ثانياً عبر التواصل التربوي والعائلي، ثالثاً من خلال وسائل الاتصال الحديثة. لا أضيف جديداً إذا قلت إن اللغة العربية تغيب بشكل شبه كلي في التعاملات العربية اليومية، فهي تحتل مساحة ضيقة خارج الأطر التعليمية والمدرسية والدينية، مما يجعلها غريبة في بلدانها، ولم يتم ردم الفجوة بينها وبين العاميات العربية. في كل مرة تتسع الهوة حتى أصبحت العاميات العربية هي لغات التعامل.
اللغة العربية ليست اللغة الأم لأي عربي في كل البلاد العربية، وهذا خطر آخر. اللغة عندما تكف أن تكون اللغة الأم لأي مجموعة بشرية، تنطفئ وتحل محلها البدائل العامية، بالضبط كما في اللغة اللاتينية. في التواصل التربوي والعائلي مشكلة كبيرة أخرى، إذ يتعلم الطفل لغته الأم؟ كما لو أنها لغة أجنبية، لا يتكلم الكتابة فقط، لكن أيضاً الحديث بها، ناهيك عن خلل الدور العائلي في تعلم اللغة العربية. الطفل الذي يتعلم العربية مكسورة من لسان الخادمة الهندية أو الباكستانية كما في بلدان الخليج، يعقد وضعية العربية هناك، في وقت أن الطفل يتلقى تعليماً إنكليزياً راقياً.
الطفل المغاربي يتلقى اللغة الفرنسية كلغة التمايز المجتمعي والخصوصية الثقافية، لا تملك أمامها اللغة العربية القدرة على المقاومة. الفرنسة لا تعود فقط لقوة المرجع الأساس، لكن أيضاً لضعف البدائل التربوية العربية.
الأمر يحتاج إلى تفكير حقيقي لحماية اللغة العربية من الانطفاء الذي يتربص بها. المشكلة ليست في تعلم لغة/ لغات أجنبية، لكن في بنية اللغة العربية التي لم تتجدد عبر قرون متتالية، وفي وسائلها التعليمية. ما هي السبل لإخراج الطفل، الرهان الأكبر، من الشعارية اللغوية، إلى لغة البحث والعلم والحب.
اللغة العربية هي لغة الحياة، مثلها مثل لغات العالم الأخرى الحية. السؤال هل بإمكاننا تجديدها بجرأة، والدفع بها إلى الأمام؟ تحتاج العربية إلى ثورة عميقة تمس خارجها، وبنياتها الداخلية للتواؤم مع العصر، وتسهيل سبل تعليمها للعربي ولغير العربي، وهذا يدخلنا في النقطة الثالثة والأخيرة.
العصر عصر اتصال بامتياز. ما هو الحجم اللغوي للعربية في الإنترنت؟ للأسف، لا يتجاوز 0.05 وهي نسبة ضعيفة جداً للغة يفترض أن يتحدث بها أكثر من 300 مليون فرد. لا شيء بالقياس للغات العالمية المكتوبة. محركات البحث تعود فارغة بالنسبة لكثير من التخصصات العلمية وحتى الفنية. إن صناعة البرمجيات العربية تعاني ضعفاً شديداً، فهي تعتمد في أغلبها السهولة، أي اللغة الإنكليزية. وهذا ما يعمق ضعفها. هناك عجر في مسايرة سرعة التغيرات التقنية الجديدة. لا أفق للغة العربية دون ثورة إصلاحية حقيقية يقوم بها اللسانيون، والتعليميون، والفنانون، والأدباء وغيرهم، خارج الأطر التقليدية وضغوطات سدنة التقديس والتصنيم. 

المصدر: 
القدس العربي
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

11 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.