دار الفكر

آفاق معرفة متجددة

القراءة من الكتاب إلى الرقمنة" ندوة بمعرض الجزائر الدولي للكتاب

الأربعاء, November 7, 2018
كاتب المقالة: 

احتضن جناح وزارة الثقافة بمعرض الجزائر الدولي للكتاب 2018 ندوة عن "المكتبات والمطالعة العمومية" تطرقت لإشكاليات القراءة في عصر الكتاب الرقمي، وذلك ضمن النشاطات الثقافية لمعرض الكتاب في دورته الـ23.  

تحدث في الندوة كل من محمد موحوس، رئيس لجنة الأنشطة المتعلقة بالكتاب، وعضو لجنة الأنشطة المتعلقة بالكتاب الدكتور كمال بلطرش والأكاديمي إبراهيم داود، كذلك حضر رئيس دائرة الكتاب بوزارة الثقافة الجزائرية جمال فوغالي، والناشر مصطفى ماضي، السينمائي أحمد راشدي، والكاتب بهلولي العيد، وجمال يحياوي.

ووفقا للمجلة اليومية للمعرض، قال الدكتور محمد موحوس إن عوامل كثيرة تؤثر على عملية صناعة الكتاب كالجانب الاقتصادي وحركية النشر، ولكن هناك قانونا خاصا بالكتاب واضحا ومحددا ينظم قطاع صناعة الكتاب وهو المكسب. وأضاف المتحدث أن الترويج للكتب تحكمه عناصر مختلفة منها القراءة والتوزيع وغيرهما وإذا ما توافرت يكون الترويج للكتاب سهلا.

وبدوره، اعتبر الدكتور والأستاذ الجامعي إبراهيم داود أن مكتبات المطالعة العمومية المنتشرة عبر ربوع البلاد تشكل فضاء يحتضن الطلاب والتلاميذ والشباب.

 وعلق بقوله: "في الجامعة أقول لطلبتي اذهبوا لمكتبات المطالعة العمومية وستجدون أحسن ما في مكتبات الجامعة، فضلا على أنها توفر حسن الاستقبال وكل الاهتمام للوافدين إليها من الشغوفين بالقراءة. وقال المتحدث "يجب علينا إعداد وتحضير أنفسنا للرقمنة، فالقراءة فعل مقدس والتكنولوجيا تجذب الفرد إليها أو القارئ". وأشار المتحدث إلى أن المزاوجة بين القراءة في الكتاب أو القراءة في وسائل التكنولوجيا الحديثة أو الكتاب الإلكتروني لا حرج فيها.

من جهته، شدد الدكتور كمال بلطرش على أن صناعة القارئ تحقق عديد الأهداف، منها تحقيق الأمن الفكري والثقافي وهذه الصناعة هي بناء لمجتمع مستقبلي. وأكد بلطرش أن وجود مؤلفين شباب في معرض الكتاب سواء في هذه الطبعة ال23 أم الطبعات الماضية الأخيرة، معناه أن كل مؤلف من هؤلاء الشباب كان قارئا ممتازا في صغره.

وأوضح المتحدث أن الأهم في هذه الحلقة هو الاستثمار في القارئ والاستثمار في الكتب من خلال الاهتمام بالشكل والمحتوى والجانب الجمالي الجذاب. وتساءل كيف للمكتبات العمومية أن تساهم في المشاركة المجتمعية؟ وماذا حققت بالنسبة للمتمدرسين؟، يقول بلطرش إن "مكتبات المطالعة العمومية بالجزائر شهدت مسيرة تمر بثلاث مراحل من 2010 إلى 2015 مرحلة التأسيس، ومن 2015 إلى 2020 مرحلة التنسيق في الجهود، ومن 2020 إلى 2025 مرحلة جني ثمار ما تم القيام به".

ولم يخف بلطرش أن القراءة والمطالعة في الجزائر حققت نتائج مميزة، سواء في مسابقة "تحدي القراءة" التي تشهد كل سنة تواجد جزائريين في المراكز الثلاثة الأولى، أم على مستوى الجوائز الأدبية التي لا تخلو دائما منصات التتويج بها من جزائريين.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.