"القارئ المغدور وعلاقته بالروايات الفائزة بمناسبة الإعلان عن جائزة «بوكر» للرواية العربية "

السبت, April 30, 2016
كاتب المقالة: 

يقول الروائي وارد بدر السالم، الذي كتب كثيرا من الروايات، كان آخرها، رواية (عذراء سنجار) وهي أول رواية عراقية تتحدث عن المأساة التي تعرض لها الإيزيديون العراقيون، حينما احتلت «داعش» مدنهم وقراهم، في الآونة الأخيرة نالت الرواية حظوة كبيرة لدى القارئ، حتى غدت سيدة العصر وسيدة الفنون الإبداعية، متجاوزة الكثير مما يحيط بها من جماليات سردية وشعرية وفنية أخرى؛ لذلك صارت قِبلة للقراء  في شرق الكتابة وغربها. وعلى هذا تم استحداث عدد من الجوائز الأدبية السردية في الوطن العربي، التي وفرت أجواء مناسبة في ظاهرها لإشاعة ثقافة التنافس وتشجيع السرديين المحترفين والهواة، وخلق حالة من حالات التواصل الإبداعي الموسمي، وتثوير الطاقات الأدبية في منحاها السردي، وباتت الجوائز العربية معروفة في سرديات التنافس، وأهمها «بوكر» للرواية العربية و«كتارا» القطرية اللتان كرّستا شيوع القارئ المغدور أو الكسول من حيث لا تقصدان!ويمكن تعريف القارئ المغدور أنه «القارئ الموسمي الذي غدرته جوائز تلك المسابقات فسعى إليها تاركًا حقلاً كبيرًا من سنابل السرد الطافحة بالإبداع والفن وروح التمرد على ثوابت قبيلة الرواية الكلاسيكية، وهي الروايات التي لا علاقة لها بالجوائز ولا التسابق المرهق. فهو القارئ الباحث عن صخب الجوائز والفائزين بها، واللاهث وراء الروايات الفائزة في حسابات ليست نقدية ولا فنية، ولكنه الركض وراء الضجيج الإعلاني الذي نساهم به جميعًا بقصد أو من دون قصد.هذا القارئ لا يعوّل عليه كثيرًا، فهو مناسباتي، غافل، مستغفَل، كسول، انفعالي، انتقائي، سالب، وغيرها من الصفات التي يمكن استنتاجها بسهولة، وهي استنتاجات ليست ملزمة لأحد، لكنها واقعة بالفعل ولها أسبابها بطبيعة الحال».ويستدرك السالم بقوله: «هذا لا يعني الشك بالروايات الفائزة التي قد تتصدر قوائم المبيعات، لكن ثمة معايير جديدة استجدّت مع هذه الجوائز حينما خلقت معها مثل هذا النوع من القراءة الكسولة التي تتأثر بموسمية الجوائز وتخلق لها وهمًا عن جودة الفوز من دون النظر إلى كم هائل من روايات عربية لم تفز أو لم تشترك أصلا في هذا التنافس الماراثوني المتعب. وبذلك يقع مثل هذا القارئ (ضحية) أوهام الفوز في قراءات ليست أصيلة بالنتيجة، ففوز رواية واحدة لا يلغي روايات كثيرة وكبيرة بفنيتها ورقيها السردي، وبالتالي سنخسر قارئًا هو نتيجة لتلك الصراعات السردية التي تتوخى خلق جو سردي تنافسي من دون أن تعني، وتساهم في إيجاد قارئ كسول، اسمه ببساطة: القارئ المغدور».. وهذا ما فعلته الجوائز الروائية العربية.بدوره، يرى الروائي والإعلامي محمد جبير أن الجوائز على المستوى المحلي ما هي إلا كذبة يضحك فيها المسؤولون عن الشؤون الثقافية على ذقون بعض أنصاف المثقفين. أما على المستوى العربي فإنه هناك جوائز ينظر إلى قيمتها المادية والاعتبارية بشيء من الاهتمام، ويتمنى كل أديب الفوز بها ليغير من وضعه المادي والثقافي على مستوى النشر والتوزيع في البلدان العربية، حيث إن تلك الجوائز تكون المفتاح للشهرة والانتشار، والشواهد العربية على ذلك كثيرة، وخير مثال جائزة البوكر للرواية في دوراتها الست السابقة، وما تحقق للكتاب الذين فازوا بتلك الجائزة.الكاتب والناقد علي الفواز له رأي آخر، مفاده: «من الصعب الحديث عن مقارنة الإنتاج الروائي مع أشكال الكتابات الأخرى، لأن هذا الإنتاج قرين بالجهد والوقت والطبع والتسويق وبطبيعة التقاليد الثقافية المهيمنة، لكن يمكن تأشير تحول واضح نحو هذا الجنس الكتابي في السنوات الأخيرة، إذ بدت الكتابة الروائية أكثر إغواء وإثارة للجدل، على مستوى اتساع فاعلية الإصدارات والحضور في سوق الكتاب، وعلى مستوى التوق إلى المنافسة مع تجارب روائية عربية لها تقاليد مُكرسة، ولعل العدد الكبير من الإصدارات الروائية منذ عام 2003 يؤكد وجود الشكل الاجتماعي لظاهرة الرواية العراقية الجديدة بقطع النظر عن معطياتها الفنية التي تتطلب جهدا نقديًا دؤوبًا وعميقًا».وأضاف الفواز قائلا: «جزء كبير من نهضة الرواية يعود إلى الشباب فمنافسة الإصدار الروائي العراقي للروائيين الشباب يبقى رهانًا فنيًا، وقدرة على حيازة الجدة والوعي والمغامرة في المنافسة، والمشاركة الواسعة للروائيين العراقيين في المسابقات والجوائز العربية والدولية هو دليل على المغايرة».ويقول الروائي خضير الزيدي: «شأن الرواية العراقية هو ذاته شأن الرواية العربية حتى عام 2003، أُنتج ما يقارب 280 رواية عراقية، إذا ما تم استثناء روايات الحرب والتعبئة منها. وبعد 2003 صدرت نحو 480 رواية عراقية وهذا يعني أن بعد أربع سنوات حصلنا على إنتاج كم ونوع متميز من عدة نواح تحقق لها شرط الوجود ثم شرط حرية الكتابة، كما أن هنالك مخطوطات روائية أعيدت لها الحياة وتم طباعتها لأنها تتحدث عن أحداث مهمة في العراق»

المصدر: 
جريدة الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

10 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.