دار الفكر - آفاق معرفة متجددة

آفاق معرفة متجددة

الخطاب الإسلامي إلى أين ؟

الخميس, August 12, 2021

الحديث عن الخطاب الإسلامي المعاصر يجُر إلى الحديث عن موضوعات عديدة شتى ومتشابكة. فالخطاب الإسلامي المعاصر ليس خطاباً دينيا فقط، يرتبط بالشعائر والعبادات والحلال والحرام، لكنه خطاب متوسع ومتشعب يرتبط بالأمة الإسلامية كلها، وموقفها من الملابسات الحادثة الآن، وعلى رأسها المواجهات الغربية الإسلامية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

كما إنه خطاب لا يقتصر فقط على تلك المواجهات مع الآخر الغربي، لكنه يتعداها إلى العديد من الجوانب الأخرى مثل مسائل السياسة والديمقراطية والتعددية والإصلاحات السياسية والاقتصادية وحقوق الإنسان وأوضاع المرأة والصراع و«السلام» العربي الإسرائيلي. يعني ذلك أن الخطاب الإسلامي المعاصر يشتمل على كل ما يتعلق بالحياة الإسلامية المعاصرة في كافة ربوع الأرض.

وفي هذا السياق تنبع أهمية الحوارات التي أجراها وحيد تاجا في كتابه الصادر مؤخرا عن دار الفكر بدمشق ودار الفكر المعاصر في بيروت ودبي، والتي جاءت تحت عنوان «الخطاب الإسلامي، إلى أين؟». حيث تكشف هذه الحوارات، التي أجريت مع تسعة عشر مفكراً عربيا، سبعة عشر من الرجال، وإثنتين من الإناث، عن طبيعة وتوجهات الخطاب الإسلامي المعاصر.

وتنبع أهمية هذه الحوارات من أنها جاءت مع تشكيلة كبيرة من المفكرين المتنوعي المشارب والتوجهات؛ فمنهم الإسلامي، ومنهم الليبرالي، ومنهم الفيلسوف، ومنهم الناشط سياسيا، بل منهم ما يمثل الزعامة الدينية مثل راشد الغنوشي( تونس )، والسيد محمد حسين فضل الله ( لبنان) ، والشيخ جواد الخالصي( العراق).

كما إن هذه التشكيلة قد اشتملت على مفكرين من معظم الدول العربية، مصر وفلسطين والسعودية وتونس والعراق ولبنان والبحرين وسوريا. كما اشتملت على إيران، ومفكرين يعيشون في أميركا، بالإضافة إلى مفكرين يمثلون الشيعة والسنة على السواء.

ورغم أنه من الصعوبة بمكان تلمس أهم ملامح الخطاب الإسلامي المعاصر من خلال هذه التشكيلة المتنوعة من المفكرين والنشطاء والزعماء الدينيين العرب المعاصرين، فإننا سوف نحاول الوقوف عند المشتركات التحليلية فيما بينهم، رغم مخاطر هذه المحاولة والصعوبات المختلفة التي تكتنفها. وعلينا أن نضع في الاعتبار أن معظم هؤلاء المفكرين ينتمون إلى التيار الإسلامي بأطيافه وتوجهاته المختلفة.

وحسب مقدمة الكتاب التي كتبها الدكتور طه عبدالرحمن يمكن تقسيم أسئلة الحوارات إلى ثلاث مجموعات. «تتعلق أولاها بأوضاع العالم الإسلامي وأسبابها وأولويات المفكر إزاءها؛ والثانية تدور حول الخطاب الإسلامي والحركات الإسلامية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001.

والثالثة تتناول الحوارات المختلفة بين المسلمين وغيرهم، متدينين وعلمانيين». يعني ذلك أن أسئلة الحوارات تربط ما بين الثابت والمتحول، بين الأساسي والطارئ، بين الأوضاع القائمة والمستجدة على السواء. وهو الأمر الذي يمنح هذه النوعية من الحوارات قدراً كبيراً من الأهمية، خصوصاً في ظل التنوع الفكري والأيديولوجي لمن أُجريت معهم هذه الحوارات.

أكدت معظم استجابات هؤلاء المفكرين بأن العالم الإسلامي المعاصر يمر بظرفية حرجة، تعبر عن حالة الضعف والهوان التي يواجهها العالم الإسلامي. وتبرز ملامح هذه الظرفية من خلال حالة الضعف غير المسبوقة التي تواجهها الأمة الإسلامية أمام الآخر الغربي، الأميركي بالأساس.

والتي تبرز من خلال تلك الهيمنة المُفرطة التي تمارسها الولايات المتحدة على مجمل الشعوب الإسلامية، واحتلالها المباشر لدولتين إسلاميتين، ولا يقف الأمر فقط عند الاحتلال الأجنبي المباشر لكنه يتعداه إلى مستويات التخلف الهائلة التي تواجهها الأمة الإسلامية قياساً لدرجة التقدم والقوة التي يمتلكها الغرب وغيره من الشعوب الأخرى.

وهو الأمر الذي يُطلق عليه بعض هؤلاء المفكرين «الفوات الحضاري» بينما يُطلق عليه البعض الآخر «الحطام العربي». وفي كلتا الحالتين، فإن الأمر يُفضي في النهاية إلى شبه إجماع حول مستوى الضعف الهائل الذي يواجهه العالم الإسلامي والعربي.

وهو الأمر الذي يستدعي مستويات جديدة من الفهم والتحليل النقديين لواقع العالم الإسلامي المعاصر في ضوء الأوضاع العالمية الجديدة، وفي ضوء التحديات الداخلية للدول الإسلامية ذاتها، وعلى رأسها الدول العربية، التي يمثلها أكبر عدد من هؤلاء المفكرين.

يُجمع معظم هؤلاء المفكرين على وجود تحديين يواجههما الواقع الإسلامي العربي المعاصر، يتمثل أولهما في التحديات الخارجية، ويتمثل ثانيهما في التحديات الداخلية؛ أو ما يمكن أن نُطلق عليه هنا جدل الخارج وجدل الداخل.

وتكاد تُجمع آراء هؤلاء المفكرين على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم على أهمية البدء في التعاطي الجاد مع معطيات الداخل الإسلامي العربي الراهن. فبدون البدء في تطوير هذا الداخل لن يستطيع العالم الإسلامي والعربي على السواء مواجهة التحديات الخارجية الأكثر قوة والأكثر استئساداً.

يؤكد معظم هؤلاء المفكرين على ضرورة تحول الخطاب الإسلامي من موقف رد الفعل إلى الفعل المباشر والمؤثر والمنطلق من التحديات الحقيقية التي يواجهها العالم الإسلامي المعاصر. فمن الأهمية بمكان أن يتحرر الخطاب الإسلامي المعاصر من موقف رد الفعل المدافع إلى موقف الفعل النقدي الحقيقي الذي يكتسب القدرة على تحديد قضاياه بمعزل عن تأثيرات الآخر الغربي الذي يستدرج هذا الخطاب إلى ما يريد فرضه عليه، ويحدده له.

وفي هذا السياق، يدعو هؤلاء المفكرون إلى ضرورة التناول الشامل لكافة قضايا الأمة. فلا يكفي الوقوف عند جانب وإهمال الجوانب الأخرى. من اللافت للنظر أن معظم هؤلاء المفكرين ورجال الدين، رغم ما يمنحونه من أهمية لأحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001.

فإنهم يرون أنها غير مؤثرة على الخطاب الإسلامي المعاصر إلا بمقدار الضغوط الجديدة التي واجهها المسلمون في كل مكان في العالم. فرغم أهمية الحدث، وحجم تأثيراته الكونية، إلا أنه يجب ألا يتم التعامل معه بوصفه مرحلة فارقة بالنسبة للأمة الإسلامية.

ورغم ذلك، فإن الحدث يكتسب أهميته من خلال تلك الممارسات العدوانية الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية على الأمة الإسلامية، بما فيها التدخل في الشعائر الدينية ومحاولة تغيير الهوية الإسلامية. وهو الأمر الذي يستدعي إنتاج خطاب إسلامي جديد قادر على مواجهة تلك الوحشية الأميركية من جانب، وصيانة الهوية الإسلامية من خلال الحفاظ على ركائزها وثوابتها من جانب ثانٍ، وتحديثها وفقاً للمعطيات الجديدة من جانب ثالث.

ولا يجب أن يقتصر هذا الخطاب الإسلامي الجديد على الجوانب التنظيرية فقط من دون التعاطي مع الجوانب الواقعية من أجل التعرف على عناصر ضعف الأمة الإسلامية ومعرفة كيفية النهوض بها.

ومن الجوانب الهامة التي أكد عليها هؤلاء المفكرون هو عدم وجود خطاب إسلامي واحد ووحيد يصلح لكل السياقات الاجتماعية والتاريخية المختلفة. فعلى كل خطاب إسلامي أن يراعي السياق الجغرافي والتاريخي الذي يرتبط به ويظهر من خلاله ويستهدفه في الوقت نفسه.

فالحديث عن خطاب إسلامي واحد ووحيد، كما تقول بذلك مراكز الأبحاث الغربية، هو حديث مبتسر وغير علمي، يبسط الواقع الإسلامي المعاصر، ويستهدف هذا الواقع ذاته باتهاماته الباطلة من أجل وضعه في خانة الإرهاب والقمع والتنميط المسبق.

يبقى في النهاية مسألة على قدر كبير من الأهمية أكد عليها هؤلاء المفكرون تتعلق بأهمية الحوارات بين التيارات الفكرية المختلفة مثل الحوار مع التيارات الليبرالية واليسارية.

ففي ظل الواقع العربي المفكك، والانغلاقات القطرية المختلفة، والتوجهات الفردية نحو التعامل مع الآخر الغربي، يصبح من العبث الشديد تضييع القوى الإسلامية والعربية في تلك الصراعات الحادة وغير المبررة بين الإسلاميين وغيرهم من التيارات الفكرية المجتمعية الأخرى مثل التيار الليبرالي والتيار اليساري.

فقد أكد معظم هؤلاء المفكرين على ضرورة الحوار الجاد والبناء بين هذه التيارات المختلفة، مع التأكيد على ضرورة أن تعي كافة التيارات الفكرية المختلفة أنها لا تمتلك الواقع الاجتماعي والسياسي بمفردها، وأن ثمة اتجاهات فكرية أخرى يجب التحاور معها من موقع القبول والتسامح الإنسانيين.

تكشف هذه الحوارات عن أهمية المفكرين الإسلاميين في العالم الإسلامي والعربي، وأن لديهم مشروعات فكرية عميقة وجديرة بالتأمل. ورغم ذلك، فإن هذه الحوارات تكشف أيضاً عن عمق المسافات والاختلافات الحادة بين التيارات الفكرية في العالم الإسلامي والعربي، وهو الأمر الذي يؤكد أهمية إجراء المزيد من الحوارات بين هذه التيارات.

إضافة إلى ذلك، فإن هذه الحوارات تكشف، بدرجة أو بأخرى عن أهمية الإسلام في المجتمعات الإسلامية والعربية على السواء، الأمر الذي لا يمكن تجاهله بأي حال من الأحوال بالنظر لأي مشروع تنويري وتنموي قادم.

لقد آن الأوان لكي يبحث المفكرون المسلمون والعرب على السواء عن صيغ جديدة لتقدم العالمين الإسلامي والعربي يمثل الإسلام فيها عنصراً حيويا وهاماً لقيادة المجتمعات الإسلامية والعربية. إن البحث عن هذه الصيغ يجب ألا يتوقف عند المسائل الشرعية التقليدية، رغم أهمية ذلك، لكنه يجب أن يضع في اعتباره الأبعاد الكونية والمجتمعية الجديدة والطارئة في حسبانها، بحيث يصير الإسلام عامل دفع وتطور مثلما كان عليه الحال في صدر النبوة الشريفة وفي فترة الخلفاء الراشدين.

المصدر: 
جريدة " البيان" الإماراتية
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 10 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.