الخرطوم تعد زينتها لاستقبال ضيوف «جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي» ..بمشاركة 626 رواية وقصة قصيرة ودراسة نقدية من 28 دولة

الاثنين, January 15, 2018
كاتب المقالة: 

أعلن مجلس أمناء «جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي»، اكتمال الاستعدادات لعقد دورته الثامنة في 14 و15 فبراير (شباط) المقبل، بمشاركة 626 عملاً في مجالات الرواية والقصة والنقد، من 28 دولة.

وقال الأمين العام للجائزة مجذوب العيدروس، في منتدى صحافي أمس، إن أعمال هذه الدورة قد اكتملت، وإنّ بعض ضيوف الجائزة بدأوا الوصول للبلاد.
وتعد الجائزة التي انطلقت في عام 2010 متزامنة مع الذكرى الأولى لرحيل الروائي والأديب السوداني الطيب صالح، واحدة من أرفع الجوائز الأدبية والإبداعية السودانية. تبلغ قيمتها 99 ألف دولار، وتُمنح لتسعة فائزين في مجالات الرواية والقصة القصيرة، برعاية وتمويل من الشركة السودانية للهاتف السيار «زين».
وتقوم الجائزة على محورين رئيسيين ثابتين كل دورة، هما «الرواية والقصة القصيرة»، أمّا المحور الثالث فهو محور متحرك يتغير كل عام، ويتناول الدورات السابقة: «دراسات نقدية، والنص المسرحي، والترجمة، والشعر، وقصص الأطفال، ودراسات في الرواية الأفريقية جنوب الصحراء».
وتحتوي الدورة الثامنة محوراً نقدياً يختص بـ«دراسات نقدية حول أدب المكان»، في ثلاثة محاور: «استلهام المكان في النص السردي، ووظيفة المكان ودلالاته في النص السردي، وتأثيرات المكان في اللغة والثقافة من خلال النص السردي».
وقال العيدروس: «إن التصاعد المتواتر في نسبة المشاركة كل عام يؤكد رسوخ وتطور الجائزة، ويتجسد ذلك في العدد المقدر من المشاركات في مجال دراسات وأدب المكان، واستقطاب المجال لكتاب وأكاديميين على مستوى عالٍ في الكتابة، فضلاً عن زيادة فئات الشباب والكاتبات».
وتتضمن الجائزة إضافة للأنشطة الرسمية «أنشطة مصاحبة»، من بينها ندوة «سرديات أدب الرحلات»، وقال العيدروس إن الدعوات قُدمت لشخصيات عربية وعالمية معروفة، للمشاركة في تحكيم الجائزة وتقديم الأوراق في الأنشطة المصاحبة، من دون أن يكشف عن أسمائهم.
كما لم يكشف شخصية «ضيف شرف الجائزة»، بيد أنه لمح إلى أنّه ربما يكون من «الأميركيتين»، مواصلة لتقليد «ضيوف شرف» الذي اتبعته الجائزة منذ إعلانها.
بدوره، قال الشاعر السوداني وعضو مجلس أمناء الجائزة، خالد فتح الرحمن، إن الدورة الثامنة، تستهدف كشف تداخل مفهومي المكان واللامكان، وارتياد مفاهيم جديدة للتواصل مع العالم، لتقديم الجائزة باعتبارها عالمية.
كما استضافت الجائزة أكثر من 50 شخصية أدبية وثقافية على المستوى العربي والأفريقي والأوروبي، من بينهم: «الروائي الجزائري واسيني الأعرج، والناقد العراقي حاتم الصكر، والإرتري حاجي جابر، والفلسطيني رشاد أبو شاور، والنمساوية أليكساندرا ماريتش»، وآخرون.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.