الجمهور يختار «المريض الإنجليزي» أفضل رواية خلال 50 عاماً

الثلاثاء, July 10, 2018
كاتب المقالة: 

أعلنت لجنة جائزة بوكر البريطانية، أول من أمس، عن فوز رواية «المريض الإنجليزي» للروائي السريلانكي الأصل، الكندي الجنسية، مايكل أونداتجي بجائزة «بوكر الذهبية»، التي استحدثت أخيراً، لتترافق مع الذكرى الخمسين لتأسيس الجائزة. وهي تختلف عن الجوائز الأخرى باعتمادها نقاداً وكتاباً يرشحون رواية للفوز من الروايات الفائزة بجائزة «بوكر» للرواية خلال عقد كامل، ثم تعرض القائمة بعدها للجمهور ليصوت على روايته المفضلة.

وكانت هذا الرواية قد فازت بجائزة «بوكر» عام 1992، وتحولت إلى فيلم حصد «الأوسكار» في حينه، كما ترجمت إلى 300 لغة، من بينها العربية.

تنقسم الرواية إلى 10 فصول تقدم سير 4 شخصيات، وعوالمهم بشكل متداخل، تبدأ من المريض الإنجليزي المحترق بكامله وممرضته الكندية التي تقرر البقاء معه في فيلا مهدمة في إيطاليا أواخر الحرب العالمية الثانية. تحاول الممرضة هانا الاقتراب من عالم المريض الإنجليزي الذي نسي اسمه، والهرب من عالمها الذي تواجه فيه موت أبيها في الحرب، وعبثية الحرب. يظهر ديفيد كارافاجيو، وهو صديق قديم لوالدها، وينضم إليهما في عزلتهما، ثم يعقبه اللغام السيخي كيربال سنغ الذي يرتبط بهانا.

يتعرف كارافاجيو على شخصية المريض الإنجليزي باعتباره الكونت الهنغاري لازلو دو ألماشي من الجمعية الملكية الجغرافية، ويتذكر ألماشي عشيقته كاثرين كليفتون، زوجة جيوفري كليفتون، وموتهما المأساوي في حادث خطط له الزوج ليقتل ثلاثتهم. كما يتذكر رحلاته الطويلة في الصحارى العربية، وكتبه، واكتشافاته.

تصبح معرفة هانا باللغام السيخي كيربال سنغ (كيب) أعمق، لكنهما يصلان إلى نهاية مسدودة بسبب تأثر كيب الشديد بالقنابل النووية التي أُلقيت على هيروشيما ونجازاكي، واعتقاده الجازم أن هذه القنبلة ما كان لها أن تُلقى على أمة بيضاء، ولو كانت ثمناً لانتهاء الحرب. بينما تنسحب هانا إلى الداخل.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 6 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.