الثقافة وكرة القدم

الاثنين, July 16, 2018
كاتب المقالة: 

بالطبع كان معظم الناس في الأيام الماضية، منشغلين بحدث عالمي كبير هو مونديال كرة القدم الذي أقيم هذا العام في روسيا، وساهم بدرجة كبيرة في إحياء سمعة ذلك البلد الكبير، الذي كان أكبر كثيرا أيام الاتحاد السوفيتي السابق، وسقطت من بنياته دول كثيرة، في ما بعد البروستريكا. 
كان الجميع موجودين في جو كرة القدم، اللعبة الشعبية الأكثر ضجيجا، وجلبا للضجيج في وسط الألعاب التي ابتكرها الإنسان، ونشاهد باستمرار مشجعين ملونين بأعلام بلدانهم يشجعون. نمر بالمقاهي والفنادق والساحات العامة، في أي بلد، ونرى شاشات ضخمة منتصبة هناك، ولا بد من مشاهدين، وهتافين وأشخاص سعداء وآخرين غاضبين بسبب أداء فرق يشجعونها، وحتى حين تنزوي بعيدا عن تلك الأجواء، لا تترك، فتسمع ضجة داخل بيتك من أبناء منغمسين في الجو، أو ضجة أخرى عند جيرانك من الانغماس نفسه.
وسط هذه الأجواء التي لا أتفاعل معها كثيرا، ولا أنجذب إلى أنفاسها، ألا نادرا، تمت دعوتنا للمشاركة في أمسية ثقافية، تقام في أحد المراكز المهتمة بالثقافة، وكان مطلوبا أن نتحدث أنا وزميلان آخران، عن علاقة الرواية بالتاريخ، وما حجم ما قد يستوحي الروائي من الأحداث القديمة، وإن كان ثمة صدق في ذلك النوع من الكتابة أم لا؟
أنا من الذي يحبون النزوح إلى التاريخ سواء أن كان ذلك قراءة أو كتابة، وأحب أن أتحدث في الأمر، لكني أخبرت أحد الذي نظموا ذلك اللقاء، بأننا داخل أجواء كأس العالم، ولن يأتي من يستمع إلينا، ذلك أن الثقافة منهزمة دائما أمام الأحداث الجسيمة، أو الكبيرة، ومعروف أن الصفحة الثقافية، هي أول ما يتم حذفه من الصحف حين حدوث ضغط إعلاني أو حادث كبير يستلزم تغطية في صفحات عدة، كما أن لاعبا في عشرينيات العمر قد يقفز فجأة إلى السطح ويتعرف إليه العالم كله بينما أديب شاخ وتصلبت شرايينه، يمكن أن لا يكون معروفا حتى لعدد من جيرانه اللصيقين. وكان لي جار يعمل في التربية والتعليم، يلتقيني باستمرار ويسمعني قصائد متعثرة من نظمه، أو خواطر صبيانية من أيام الصبا، ما يزال يحتفظ بها في دفتر قديم، مصفر، وحين أبدي رأيا مختلفا عن آراء المجاملة المعروفة، يردد بكل بساطة: أنتم الأطباء لا تعرفون شيئا في الأدب. وهذا الجار نفسه، يعرف الكثير عن لاعبي كرة، ومدربين وحكام، ويجلس ساعات يتابع مباريات كرة القدم.
قلت دعينا لأمسية عن الرواية والتاريخ، وأبديت ملاحظتي عن وجود كأس العالم، أو غول العالم، لكن المنظم طمأنني بأن مئات من الذي تواصل معهم لحضور الأمسية، لا علاقة لهم بالكرة ولا بكأس العالم وسيأتون في الموعد لحضور الأمسية. لكن الذي حدث أننا بدأنا نتحدث ولم يكن على المقاعد في الصالة المتوسطة المساحة سوى عدد قليل من الحاضرين، استمررنا في الحديث وطفنا بالتاريخ ومجاهله، وعشق الرواية له، وعشقه للرواية أيضا، وذكرنا كتابا بعينهم استوحوا من التاريخ، وكتبا بعينها أحبت التاريخ، وزادها التاريخ رونقا، وما تزال الصالة على حالها، في ما عدا قليلين انضموا، وانتهينا وكان الحضور هو الحضور الباهت المتوقع، والمنظم ما يزال متفائلا، وأن من تواصل معهم قد يحضرون في أي لحظة، أو لعلهم حاولوا الحضور وتاهوا عن المكان.
قي الحقيقة لا نحسد كرة القدم على جمهورها العريض، وفي بيتي أبناء ربما يعبرون بمكتبتي عشرات المرات في اليوم ولا يفكرون في لمس كتاب فيها، أو حتى إلقاء نظرة على عنوانه، بينما يبحثون عن القنوات الرياضية، ويشتركون فيها بمبالغ ليست قليلة، فقط أنوه بأن الثقافة عموما ينبغي التعامل معها هكذا، جانب من الحياة قليل الجذب، بالرغم من عطائه الكبير، يجب العيش باقتناع تام، بأن الاحتراق من أجل أن تكتب أو تقرأ أمر عادي، وأن من يفعل ذلك لا يبحث عن شيء آخر، أو بالأصح لا يبحث عن مجد أو جاه أو لمعان من أي نوع. أكثر من ذلك أعتقد أن الأديب يجب أن يتفاعل إيجابيا مع كثير من الأحداث التي يتفاعل معها الآخرون، أي الذين لا يتعاطون الأدب. وهناك بالفعل من يتعاطى الثقافة والرياضة معا، وقد لاحظت أن عددا من الحاضرين لأمسيتنا كانوا يغيبون قليلا ويعودون وأستطيع أن أخمن أنهم يذهبون لإلقاء نظرة على شاشة العرض المنصوبة في قلب المركز الثقافي وحولها زحام كبير، وضجة وصخب، وأشخاص لن يحضروا أمسية ثقافية أبدا.
ذلك اليوم تذكرت بوضوح يوما آخر، يوما في مصر أيام بداياتي مع الشعر، وكان هناك شعراء مصريون متوهجون، شاركت معهم في أمسية في قصر الثقافة في مدينة طنطا، وصادف مباراة من مباريات كأس العالم. اتخذنا أماكننا في المنصة وتهيأنا لإلقاء الشعر، ولكن لم يكن هناك مستمعون، كان ثمة ثلاثة رجال وامرأة وحيدة، واضطررنا أن نقول الشعر مجاملة للذين حضروا بلا أي معنويات لزخرفة الإلقاء. وقد سألت أحد الأصدقاء وكان يسكن معي، عن السبب في عدم حضوره للأمسية، فسألني: هل شاهدت من قبل أمسية شعرية تنقل بالقمر الصناعي؟ وقد كان القمر الصناعي تلك الأيام في بدايات تألقه في تضييق رقعة العالم، التي ضاقت جدا بعد ذلك حتى تحول إلى بيت صغير هذه الأيام.

المصدر: 
القدس العربي
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

1 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.