دار الفكر - آفاق معرفة متجددة

آفاق معرفة متجددة

إعلان دمشق للدفاع عن اللغة العربية.

الجمعة, October 1, 2010
كاتب المقالة: 

  إعلان دمشق للدفاع عن اللغة العربية: إحداث هيئة عليا في دمشق لحماية اللغة من العاميات وتحويل اللهجات المحلية من المستوى الشفهي إلى الكتابي.

 نبه رؤساء الجمعيات الأهلية والمدنية للدفاع عن اللغة العربية في الوطن العربي ولجنة تمكين اللغة العربية إلى المخاطر التي تواجه لغتنا العربية على الصعيدين الداخلي والخارجي من انتشار للعاميات ومزاحمتها للفصيحة والسعي إلى تحويل اللهجات المحلية من المستوى الشفهي إلى المستوى الكتابي وتقعيد اللهجات العامية وشرعنتها ووضع أنظمة نحوية وصرفية ومعاجم لها.

ولفت رؤساء الجمعيات في إعلان دمشق الذي صدر أمس في ختام أعمال المائدة المستديرة التي عقدت على مدار يومين في فندق الشام إلى خطورة الآثار السلبية للعولمة في واقعنا العربي من حيث استبعاد اللغة العربية الفصيحة من العملية التعليمية لصالح اللغات الأجنبية في المدارس الخاصة والجامعات الخاصة وفي بعض القطاعات الصناعية والتجارية والإدارية والاعلامية والاتصالات.

وأشار الإعلان إلى أن هذه المخاطر قد تفاقمت في العقود الأخيرة بسبب الحملات المناهضة لوحدة امتنا العربية باعتبار اللغة العربية الفصيحة هي المقوم الأساسي لوحدة هذه الأمة وانتمائها وهويتها ونهضتها.

ورأى الإعلان أن مسؤولية الحفاظ على اللغة العربية تتطلب إصدار قوانين وتشريعات ترمي إلى حماية هذه اللغة من المخاطر التي تواجهها وتعزز سيرورتها وانتشارها في جميع مجالات الحياة.

وطالب الإعلان جمعيات حماية اللغة العربية في الوطن العربي بالاضطلاع بدورها في متابعة تنفيذ القوانين والتشريعات التي تصدرها الجهات الرسمية والحكومية في الدول العربية وتعمل في الوقت نفسه على تهيئة الوعي اللغوي للاعتزاز باللغة والافتخار بها نظراً لما تمثله من أبعاد وقيم ثقافية وقومية وحضارية على مختلف الصعد.

ونوه الإعلان بالتجربة السورية في التعليم باللغة الأم العربية الفصيحة في جميع مراحل التعليم وبخاصة في مجال الطب والتقانة والتي أثبتت نجاعتها وتميزها على مدى قرن كامل تقريباً وهي تعد أنموذجاً رائداً في الحفاظ على الهوية العربية واعتبر الإعلان أن القرار رقم 4 لعام 2007 الذي شكل السيد الرئيس بشار الأسد بموجبه لجنة التمكين للغة العربية يعد مثالاً حياً على الشعور القومي العالي بالمسؤولية من أعلى مستوى في البلاد تجاه اللغة العربية حماية لها وارتقاء بها وحفاظاً عليها.

وطالب الإعلان بضرورة تعميم التجربة السورية في التعليم باللغة الأم وفي التمكين للغة العربية على الأقطار العربية وكذلك تعميم التجربة السودانية التي قطعت خطوات كبيرة في مجال تعريب التعليم العالي للاستئناس بهذه التجارب في الارتقاء بالواقع اللغوي في الوطن العربي.

وعبر الإعلان عن التقدير العالي لمشروع النهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة الذي قدمه السيد الرئيس بشار الأسد إلى مؤتمر القمة العربية الذي عقد في دمشق عام 2008 واعتمده المؤتمر بعد أن قدم الشكر للجمهورية العربية السورية على إطلاق هذا المشروع وتعهد بالإسهام في تنفيذ بعض برامجه وتقديم الدعم اللازم لها.

وأكد الإعلان على ضرورة التعاون الوثيق مع مجامع اللغة العربية في الوطن العربي والعمل على تنفيذ قراراتها وتوصياتها المتعلقة بالشؤون اللغوية والدفاع عن العربية والتنسيق بين الجهود الشعبية والحكومية الرسمية.

كما دعا إعلان دمشق إلى إحداث هيئة عليا أو اتحاد لجمعيات حماية اللغة العربية في الوطن العربي مقره في دمشق ينسق مع اتحاد مجامع اللغة العربية في الوطن العربي ويضع الخطط لمتابعة تنفيذ القوانين والنصوص والتشريعات والتوصيات الرامية إلى حماية اللغة العربية والدفاع عنها في الوطن العربي وإلى ضرورة إنشاء جمعيات أهلية ومدنية لحماية اللغة العربية في سائر أقطار الوطن العربي وافتتاح فروع لها نظراً للدور القومي الذي تؤديه اللغة العربية في الحفاظ على وحدة الأمة العربية والنهوض بالمستوى الحضاري ذي الطابع العربي لها.

وأكد الإعلان ضرورة التوجه إلى الشباب على انهم عماد المستقبل العربي والعمل على الحوار معهم بمختلف الأساليب ربطاً لهم بماضي امتهم وتراثها والاعتزاز بلغتها والانفتاح على روح العصر بكل ثقة بالمستقبل والى تعاون اوثق واشمل بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في جامعة الدول العربية والجمعيات الأهلية المعنية باللغة العربية.

وكانت الجلسة الصباحية لاجتماع الطاولة المستديرة في يومه الثاني تضمنت عرضاً للتجربة اللبنانية لحماية اللغة العربية قدمتها الأستاذة سوزان تلحوق رئيسة جمعية "فعل أمر" اللبنانية واستعرضت من خلالها مسيرة الجمعية منذ تأسيسها عام 2009 تزامنا مع إعلان بيروت عاصمة عالمية للكتاب والتي أطلقت خلالها حملة الحفاظ على اللغة العربية.

وقالت تلحوق إن الجمعية عملت منذ اليوم الأول على بناء الأرضية الثقافية والخلفية الاجتماعية من أجل المساعدة في استحداث وعي ثقافي عند الجيل العربي الشاب وخصوصا فيما يتعلق بأهمية اللغة وارتباطها المباشر بالهوية والإنتاج الإبداعي الثقافي المستدام.

وعرضت تلحوق فيلما عن مشروع نفذته الجمعية تحت شعار "بحكيك من الشرق.. بترد من الغرب" تضمن شرحاً لما تضمنته حملة الحفاظ على اللغة الأم والتي تمثلت بمهرجان اللغة الذي رمت من خلاله إلى توعية الجمهور بشكل عام والشباب والأطفال بشكل خاص بأهمية اللغة العربية كأداة تعبير وهوية وإبراز مرونة اللغة العربية وجمالها من خلال استخدامها في طرق تعبير فنية وحياتية وتواصلية متنوعة وتشجيع القراءة عند الأطفال والناشئة العربية من خلال أنشطة إبداعية ثقافية متعددة وجذب الأفراد والمؤسسات.

واستعرضت تلحوق أهداف الجمعية التي تتمثل في الحفاظ على الثقافة العربية واللغة العربية عبر نشاطات تنوعت بين المسابقات والمهرجانات الفنية والبصرية والخط العربي.

وتوجهت مناقشات المجتمعين عقب العرض إلى الإشادة باستهداف التجربة اللبنانية الفتية لقطاع الشباب واستخدام الخيال والأسلوب المبدع الشائق في شد انتباه الشباب والأطفال وكذلك جذب اهتمام الإعلام لمناشط الجمعية وتوظيف الفنون البصرية والسمعية و المسرح في خدمة أهداف الجمعية والحفاظ على اللغة العربية وتمكينها كما دعوا إلى الاستفادة من هذه التجربة في عمل الجمعيات في الوطن العربي.

المصدر: 
سانا
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

8 + 8 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.