أدب الشباب السعودي... إغراق في التشاؤم والعدمية البعض يبرر الظاهرة وآخرون يعزونها إلى عدم نضوج التجربة

الثلاثاء, November 21, 2017
كاتب المقالة: 

الأدب المحلي ليس معزولاً بالطبع عن المآسي الإنسانية في العالم، ليس معزولاً عن الحروب والدمار، والفقر والبؤس، والمجاعات وارتفاع مؤشرات البطالة بشكل مخيف، إلا أن المثير للدهشة هو انشغال الأدب المحلي شبابيّاً بهذه الموضوعات بقدرٍ مكثّف يبدو أكثر من اللازم بدلاً من انشغاله بالحب وبالتفاؤل والطموحات المستقبلية والزمن المقبل.

بات هذا الانشغال ملاحظاً في كثير من الدواوين الشعرية والكتابات الروائية في الأعمال الشبابية السعودية مثلاً: «الحالة الحرجة للمدعو كاف» لمؤلفه عزيز محمد، و«الشيخوخة في قميص كاروهات» للشاعر ماجد العتيبي، و«بشع عشوائي» لحسنة القرني، بجانب كثير من النصوص الأدبية المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي لا يمكن حصرها. لماذا؟ ما الأسباب الكامنة وراء مثل هذه الاتجاهات، أو النزعات العدمية، في الأدب المحلي السعودي؟ هنا آراء بعض الكتاب والنقاد السعوديين:

يشير الكاتب شايع الوقيان إلى أن العدمية وإن كانت تياراً فكريّاً يهدف في الأساس لإنكار القيمة سواءً كانت تلك القيمة جمالية أو أخلاقية أو معرفية، إلا أنها في الجانب الإبداعي ضربٌ من الموقف النفسي ينتاب الفنان فيرى أن كل شيء خال من القيم، فلا شيء مهما ولا شيء يمكن التعويل عليه، كل شيء فانٍ وصائر إلى هلاك، فلمَ التعب والنصَب؟ ولمَ التنافس والجدل؟!، إلا أنه مع فلسفة ما بعد الحداثة كما أرهص لها نيتشه وكيركغارد وهايدجر وطورها فوكو ودريدا نجد أن المفاهيم الحداثية المؤسسة للفكر البشري الحديث كالعقلانية والإيمان بالعلم والتقدم التاريخي والتطور الاجتماعي قد انهارت واعتراها شك عميق، فلم يعد مقبولاً اليوم أن يتحدث شاعر أو مفكر عن مفهوم الحقيقة. لم يعد مقبولاً على الإطلاق.

ويضيف الوقيان: «إن من أهم الأفكار التي صاغ بها هايدجر فلسفته هي «فكرة السقوط والإلغاء والثرثرة والوجود المزيف. فالإنسان يسقط - هكذا هي طبيعته ؛ يسقط في الهُم، في الـ(نحن).. وينسى ذاته. فهو ينشأ ويوجد بوصفه شيئاً ملقى به في هذا الوجود، وهذا ما نجده أيضاً لدى الشاعر العدمي الشهير غوتفريد بين الذي يكتظ شعره بمفردة السقوط، وهي تجربة قريبة من تجربة سيوران.

- الوقيان: قرأوا نيتشه بسطحية فارغة

ويصف الوقيان حضور العدمية في الأدب الشبابي السعودي باعتباره دليّلا ماديّاً على استيعاب المبدع لدينا وبشكل عميق لانهيار الكثير من القيم والسرديات الكبرى مستشهداً لتأكيد ذلك بقصيدة الشاعر محمد خضر: «في حلم عميق، رأيت جينيفر لوبيز تبصق الموناليزا، قلت: جاء زمن جديد)»، إذ تسقط تراتبية الأشياء منطقيّاً في هذا البيت الشعري، كما أننا نجدُ أثراً لتجربة السقوط ماثلاً بوضوح في نصوص كثير من شعرائنا الشباب؛ ففي قصائد ماجد العتيبي نقرأ مثلاً: (الشيء الوحيد الذي يمكنك ممارسته، أن تطأطئ رأسك ، أن تمشي بلياقة نحو اللاشيء)!، ويزدحم نص هذا الشاعر بمفاهيم عدمية مشابهة مثل: السقوط، الدحرجة، الانحناء، الشيخوخة.. إلخ. منتمياً بذلك للعدمية الرخوة، وأغلب الشعراء الشباب محليّاً إن صح التعيم سائر على هذا الضرب.

لكن هل العدمية ظاهرة أيضاً عند الشعراء الشباب العرب، وليست محلية فقط؟ يجيب القليان: «يمكن تمثيل (العدمية الصلبية) بشعر محمد الماغوط؛ فالماغوط يصرخ دائماً في وجه المجهول والموت ويعلن لامبالاته إزاء الواقع المجنون الذي لم ولن يتصالح معه قطّ». ويستدرك الوقيان بقوله: «كثير من الأدباء قرأوا شذرات نيتشه على عجل ولم يتعمّقوا المغزى الكامن فيها فاكتفوا بقلق عبارته الظاهر وارتباك أسلوبه الأدبي، بل إن سيوران ذاته هو محاكاة رديئة لنيتشه». 

- المحيميد: كل ما حولنا غريب وغامض

من جانبه، يذكر الروائي والكاتب السعودي يوسف المحيميد بأن «الواقع الذي نعيشه منذ أواخر عام 2010 أصبح أكثر غرابة وغموضاً، بمعنى أنه كان في الأساس غريباً وغامضاً، وعصيّاً على الفهم، لكن الأحداث المتسارعة، الثورات الشعبية التي فشلت، المتسلقون، الانتهازيون، صراعات القوى، الخيانات، القتل، الدمار، كل شيء حدث فيما بعد، وما زال يحدث حتى الآن، يثير قلق أي إنسان ويعزِّز شعوره بالتيه والضياع، فكيف إذا كان هذا الإنسان كاتباً أو مبدعاً، يمتلك الرهافة والحساسية العالية، بما يجعله يتأمل ما يجري، يتأمله بشكل أكثر عمقاً وقلقاً، فيكتب كي يتساءل، يكتب عن عزلة الإنسان وقلقه وخوفه من المستقبل، يكتب كل ما يحيط به من فوضى، يشعر بالخواء أحياناً، وبلا جدوى كل شيء، حتى الكتابة ذاتها».

ويضيف: «الكاتب أو المبدع الحقيقي يستشعر المسؤولية فيما يحدث حوله، يتملكه يقين أنه، وإن لم يستطع دفع الأذى، يملك ناصية الكتابة والتعبير عما يرى، وكشف ما يحدث، من خلال رؤيته العميقة، لذلك كلما تكالبت هذه الظروف السياسية والاقتصادية حوله، كان يكتب بمرارة، وشعور بالعدم، ولعل التاريخ كشف كثيراً من هذه الحالات والأجيال الشابة، منذ جيل الـ«بيت» في خمسينات القرن الماضي، الذي نشأ بعد الحرب العالمية الثانية بأميركا، على يد جاك كرواك، وآلن جينسبيرغ، ورفاقهما، وما تركه من أثر على الكتابة والأدب والفنون، وكذلك قبله جيل الضياع في العشرين من القرن الماضي، بعد الحرب العالمية الأولى، وغيرها من الأجيال الغاضبة في معظم دول العالم، لذلك من الطبيعي أن نتوقع جيلاً مختلفا في العالم العربي خلال هذه اللحظة الحاسمة، الممتدة من يناير (كانون الثاني) 2011 وحتى الآن، فهؤلاء الكتاب جاءوا في لحظة لا يقين، كتبوا في لحظة غضب وقلق وجنون، ومن الطبيعي أن يخلقوا أدبهم وفنونهم، بما يتفق مع شعورهم تجاه اللحظة الراهنة».

ويكمل: «شخصيا - أشعر بأن لكل جيل سماته الإبداعية، وإن ظهر لدى بعض أفراده تحولات مع الزمن، فمثلاً جيل 67 من الكتاب المصريين والعرب له سمات النكسة والخذلان، وجيل السبعينات من كتاب القصة السعودية نجد لديهم النزعة العاطفية تجاه التحول الاجتماعي الكبير، وحنينهم للماضي، ورغم قيمتها وأهميتها في ذلك الوقت، فإنها في مقاييس اللحظة الراهنة لا قيمة لها، بل قد تقلل من قيمة النص. وهكذا، نجد من الطبيعي أن يتميز أدب الجيل الجديد بسمات جديدة مختلفة تعبر عن شخصيته، ويبقى التحدي الكبير لمن سيمتلك الجرأة في تجاوز السمات العامة، ويخلق خصوصيته وأسلوبه المتفرد».

- هناء حجازي: الكاتب أقرب للمريض النفسي

وتشير الروائية السعودية هناء حجازي إلى أن المسألة ليست حالة خاصة بالشباب، بل هي تخص الكتاب بصفة عامة. تقول: «هناك مواقع طبية تقول إن (الكتاب هم أكثر عرضة من غيرهم للاكتئاب)، ومن الكتاب المشهورين الذين قاموا بالانتحار نتيجة لحالة الاكتئاب التي عانوا منها أرنست هيمنغواي، وسيلفيا بلاث وفرجينيا وولف، على سبيل المثال. إنهم - أي الكتاب - أكثر انغلاقاً على أنفسهم، أكثر تفكيراً في الحياة ومصاعبها، وبالطبع ما يصنعونه هو أنهم يكتبون هذه الأفكار، لذلك ما ينتج هو ما نقرأ. حالة التشاؤم والعدمية التي يحسنون إبرازها، وكلما كان الكاتب أكثر موهبة كانت كلماته أكثر تأثيراً وأكثر إظهاراً لحال البؤس والتشاؤم التي يشعر بها».

الكاتب الجيد لا بد أن يقضي وقتاً كثيراً في التفكير وتفكيره يحمل الكثير من الشك والحيرة، الشك في كل شيء، نفسه والمجتمع، من هنا تنتج هذه الحالة من القلق والتوتر والحزن والعبثية التي نجدها في كتاباته.

هناك نظرية لدى أحد الأطباء النمساويين تقول إن الكاتب عقله لا يتوقف عن العمل، هو يفكر طوال الوقت، الشخص العادي يفكر حين يعمل، بينما الكاتب يفكر فيما يكتب طوال الوقت. أعرف شخصياً معنى هذه الحالة لأنني في أوقات كثيرة أستيقظ من النوم وأنا أحمل أفكاراً للكتابة، وأحياناً وأنا أمشي في الشارع، هذا يعني أن عقلي يعمل بشكل دائم للبحث عن فكرة كتابة، هذه المسألة ترهق العقل، وتجعل الكاتب أقرب للمريض النفسي من الشخص العادي، باختصار وفي رأيي، أن المسألة تكاد تكون عامة لدى الكتاب في جميع أنحاء العالم، الشعور بالتشاؤم والعدمية وعبثية الحياة، هناك أمثلة كثيرة ومتعددة لكتاب على مر العصور عبروا في كتاباتهم عن هذه المعاني. ربما كانت هناك أسباب خاصة لدى كل كاتب، وربما أسباب عامة كالحالة الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية للبلد، لكن، هذا يجري في كل البلدان. لذلك نجد أمثلة من كل العالم على هذا النوع من الكتابة التشاؤمية.

بالإضافة إلى أن الكاتب لديه هذا الشعور بالأهمية، بأنه خلق ليحل مشكلات الكون، وحين يكتشف أن ليس لديه القدرة على التغيير، أحياناً على تغيير واقعه الشخصي فقط، بغض النظر عن واقع المجتمع الذي يعيش فيه، ينتج عن ذلك هذا الإحساس المتضخم بعبثية الحياة وعدميتها، إن اتخاذ الكتابة مسار حياة مسألة صعبة وشاقة وتخلق كل هذا الشعور بالإحباط من كل ما لا يحدث كما نريد. هذا هو اختيار الكاتب، وهذا ما سيعيش معه حتى يقرر أن يتعايش أو أن ينسى الكتابة.

- أميمة الخميس: دليلٌ على عدم نضوج التجربة

أما الروائية أميمة الخميس فترى بأننا لا نستطيع أن نطلق على هذه النصوص أنها تشاؤمية، بقدر ما هي تحمل نفساً تأملياً، يستبطن أسئلة الوجود الكبرى وألغازه، كان سابقاً مجرد نمط شعري، يتصدره أبو العلاء المعري، ولعل ظهوره في أبيات بعض الشعراء الشباب أو في نصوص روائية يرجع لكونهم قريبي عهد بالكتابة الوجدانية التي ترافق مطالع التجربة الكتابية، حيث تلقي على الكون غلالة من الشجن واللواعج. وما لم تصل هذه النصوص من الكثافة حتى تبلغ مرحلة الظاهرة، فلن نستطيع أن نجعلها سمة متأصلة في أشعار الشباب. ولكن تظل التحديات التي تتربص بتجربة الشعر الشبابي كبيرة، فهو محاصر بثقافة استهلاكية هشة... تميل إلى الاستسهال وتسطيح التجارب الشعرية، ومن هنا يصبح المرور فوق صراط التجربة يتطلب موهبة كبرى ولياقة شعرية مرتفعة.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.