دار الفكر

آفاق معرفة متجددة

«فاي»: حركة شعريّة جديدة تنطلق في الجزائر

الأحد, June 3, 2018
كاتب المقالة: 

أعلن مجموعة من الشعراء الشّباب الجزائريين عن انطلاق حركة «فاي» التي تهدف حسب مبدأ تأسيسها إلى الارتقاء بالشّعر الجزائري بشكل خاص والعربي بشكل عام إلى المستوى العالمي. كما تهدف إلى إنتاج نص قادر على تجاوز العقبات والوصول إلى كتابة التاريخ الأدبي الجديد في ظل مستجدات العصر، وهي تعتمد بشكل كليّ على نفسها وعلى مستوى جودة التجربة الشعرية.
وجاءت التّسمية استنادا إلى رمز النسبة الذهبية
GOLDEN RATIO التي تساوي العدد 1.618 والذي يتطابق مع تاريخ إعلان انطلاقها أيضا (الأول من الشّهر السادس عام 18 بعد الألفين) وهذا العدد الرياضي يرمز إلى مقاييس الجمال في المخلوقات والفنون، وهو ما يتماشى مع رؤية هؤلاء الشّعراء في البحث عن آفاق الجماليات الشّعرية، كما ترتبط هذه النّسبة بمتتالية العالم الإيطالي الكبير فيبوناتشي الذي درس الرياضيات في الجزائر حوالي عام 1180 وتعلم فيها النظام العددي العربي، ومن هنا جاءت فكرة ارتباط العدد بالجزائر واستخدامه في تسمية الحركة.
أما عن رؤيتهم الشّعرية فإن «فاي» تقف مع النص الشعري الجيّد من أجل أن يأخذ مكانته المستحقّة، وتسعى إلى تحريك الآلة النقديّة الشعرية وإعادة ربط الجسور الثقافية والجمالية بين الشّعر واللغة العربية والجمهور بعد تراجع الاهتمام الشّعري في الشّارع العربي من جهة وبين النقد البنّاء والشّعر بعيدا عن المجاملات والاستسهال من جهة أخرى. كما تقف ضد الرداءة جملة وتفصيلا، وتتبنى التوجه الإنساني والانفتاح على الثقافات العالمية وستكون همزة وصل حقيقية تكشف عن قدرات الجيل الشّعري الجزائري الجديد في العالم العربي.
ويرى أعضاء «فاي» أو ما يسمّى «الفاييون» أنّ بناء مشهد ثقافي صحي يبدأ من مبادرات تعتمد على جهود ذاتية وشخصيّة أسوة بكل تلك الحركات الأدبية العالمية التي صنعت تاريخ الآداب الإنسانية وأنشأت المدارس الفنيّة والفلسفية والفكريّة مثل السريالية والدادائية والكلاسيكية وغيرها حيث يمكن لأي قارئ أن يعرف مدى الأهميّة التي شكلتها هذه الجماعات في تغيير تاريخ الأدب في محيطها وفي كل البلدان الأخرى كالحركة البرناسية في منتصف القرن التاسع عشر والتي جمعت أهمّ الأدباء الفرنسيين أو مثل حركة جيل 27 التي ظهرت في اسبانيا عام 1927 وضمت كبار شعرائها مثل لوركا وساليناس. أما على الصعيد العربي فنجد جماعة أبولو التي تأسست عام 1918 وحركة إضاءة 77 المصرية في السبعينيات وحركة قصيدة شعر في العراق وغيرها. لذا تحاول «فاي» حسب ما جاء في رؤيتها أن تكون على أعلى مستويات الجدية والمسؤولية وأن تعتمد على الأدوات الفنيّة والجهد المعرفي من أجل الوصول إلى صناعة صورة ناصعة للشعرية الجزائرية والعربية الشبابية ولفتح فرص أمام المواهب الحقيقية التي لا تحظى دائما بالقدرة على إبراز إمكانياتها نظرا لما تعانيه الساحة الشعرية الجزائرية منذ عقود طويلة من فوضى وعشوائية.
ويبلغ عدد أعضاء «فاي» قرابة عشرين شاعرا هم: أسامة رزايقية، أسامة كاسح، آمنة حزمون، آمنة محمد بلعربي، آية سابت، حسناء بروش، حمزة العلوي، حنين عمر، رابح فلاح، ربيع السبتي، رضا بورابعة، سمية دويفي، عبد الغني بلخير، عبد القادر العربي، عبد الوهاب بوشنة، عقبة مازوزي، عمر عميرات، محمد دوبال، موسى براهيمي، اضافة إلى هيئة استشارية نقدية متكونة من اساتذة جامعيين منهم حليمة قطاي وحميد غلاز وآخرين، واعتمد مبدأ اختيار الأعضاء على كونهم جميعا أقل من أربعين عاما وعلى مبادراتهم الشخصيّة وايمانهم جميعا بضرورة اجتماعهم على رؤية واحدة تشكّل نقطة تحوّل مهمة في مسارهم.

المصدر: 
جريدة القدس العربي
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

10 + 6 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.