دار الفكر

آفاق معرفة متجددة

ما لا تعرفه عن كامل الكيلاني "رائد أدب الطفل"

الجمعة, November 2, 2018
كاتب المقالة: 

رجل أثر في وجدان أجيال وأجيال من الأطفال وشكل خيالهم القصصي بكتاباته ومكتبته الزاخرة، هو رائد أدب الطفل الكاتب كامل الكيلاني الذي تحل اليوم ذكرى وفاته.

شهد حي القلعة في 20 أكتوبر1897 ميلاد كامل الكيلاني؛ والذى نشأ في فترة غلب على حكاياتها الأساطير والفن القصصي، فانجذب لقراءة الشعر، واستطاع أن يحفظ أكثر من 20 ألف قصيدة لصفوة الشعراء العرب، بعد أن حفظ القرآن الكريم كاملًا بالكُتٌاب.

التحق بجامعة فؤاد الأول بعد حصوله على البكالوريا (الثانوية العامة حاليا)، حيث عزم على دراسة الأدب فحصل على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وكان أثناء دراسته بالجامعة قد قرر الالتحاق بمدرسة دانتي لدراسة الأدب الإيطالي في الوقت نفسه.

عمل في ميادين عديدة منها التدريس والترجمة، ثم استقر في العمل موظفًا بوزارة الأوقاف، حيث كان يتولى تصحيح الأساليب اللغوية، وتدرج في المناصب إلى أن شغل منصب سكرتير المجلس الأعلى للأوقاف في عام 1954؛ كذلك عمل أيضًا في مجال الصحافة والأدب، ثم رئيسا لتحرير مجلة "الرجاء" والتي تأسست عام 1922، ثم أصبح سكرتير مجمع الأدب العربي في الفترة بين 1922 إلى 1932 في عام 1929 كانت انطلاقة الكيلاني مع فن "أدب الأطفال" حيث حقق الفكرة التي آمن بها طويلًا وهي إنشاء مكتبة الأطفال، وكان يرى أن حوار قصص الأطفال يجب أن يكون بالفصحى واستخدم مصادر قصصه من الأساطير والأدب العالمي والأدب الشعبي، كما كان حريصًا على الجانب الأخلاقي في كتابته للأطفال وهو يُعد أول من خاطب الأطفال عبر الأثير "الراديو" وأول مؤسس لمكتبة الأطفال فى مصر، حيث ألف ما يقرب من 250 قصة للأطفال منها: الملك النجار، جحا، الأسد الطائر، الفيل البيض.

كما عمل الكيلاني على إحياء التراث العربي وإعادة صياغته بصورة سهلة ومبسطة يمكن لعقل الطفل أن يفهم محتواها، كما أن من أهم العوامل المميزة لأدب كامل كيلاني هو أنه ساهم في الارتقاء بالجوانب الأخلاقية لدى الطفل ولكن بصورة غير مباشرة، أي دون أن يستخدم أسلوب خطابي مباشر أو أن يتقمص دور الواعظ كما كان للكيلاني إسهامات في مجالات أخرى غير أدب الأطفال، حيث ترجم، وكتب في أدب الرحلات، والتاريخ منها "ملوك الطوائف" و"نظرة في تاريخ الإسلام"، وأصدر كتابَ "نظرات في التاريخ الأندلسي"، كما ترجم العديد من القصص المكتوبة بالإنجليزية إلى اللغة العربية ووضعها فى كتاب سميَّ "روائع قصص الغرب" و"مختار القصص"، كما تعاون مع المستشرق جيرالد براكنبري في ترجمة رسالة الغفران للمعري إلى اللغة الإنجليزية.

ترجمت أعمال الكيلاني القصصية الموجهة للأطفال إلى العديد من اللغات منها الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية مُنح شهادات تقدير من الدولة، وحرص على الإشارة لها في الصفحات الأولى لإصداراته، كما أن هناك جائزة تحمل اسمه يقدمها المجلس الأعلى للفنون والأدب، والتي يتم منحها للأعمال الموجهة لأدب الطفل توفي رائد أدب الطفل كامل الكيلاني في 10 أكتوبر 1959، تاركا تُراثا من الإصدارات في الأدب العربي عامة وأدب الطفل على وجه الخصوص.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

7 + 10 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.