دار الفكر

آفاق معرفة متجددة

الطفلة المغربية مريم.. بطلة لتحدي القراءة العربي

الخميس, November 1, 2018
كاتب المقالة: 

كرم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الثلاثاء، الطفلة المغربية مريم أمجون بطلة لتحدي القراءة العربي في دورته الثالثة.

وأبدت مريم البالغة من العمر 9 سنوات فرحتها الكبيرة بلقب تحدي القراءة العربي، وأعربت عن شكرها للشيخ محمد بن راشد على هذه المسابقة، وقالت إن المبادرة "نمت لديها الفضول المعرفي وأغنت عقول مئات الطلاب العرب".

واستطاعت الطفلة أن تبلغ المرحلة النهائية للمسابقة بعد أن تفوقت على أكثر من 300 ألف تلميذ وتلميذة في المغرب، وعلى 16 متسابقا في الدور نصف النهائي، و5 متسابقين نهائيين.

وتم الإعلان عن فوز مريم خلال حفل كبير أقيم في دار دبي للأوبرا، وستحصل المتوجة على جائزة مالية قدرها 500 ألف درهم.

وحظيت مريم بإشادة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي في المغرب، وقال معقلون إنها استطاعت أن تهدي بلدها "لقبا علميا وثقافيا" وهي في سن مبكرة.

واقترح المشيدون بمريم تخصيص استقبال حافل لها بعدما قدمت مشاركة مبهرة وفصيحة في المسابقة العربية الكبيرة

ويذكر ان "تحدي القراءة العربي" هو أكبر مشروع عربي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي.

يأخذ التحدي شكل منافسة للقراءة باللغة العربية يشارك فيها الطلبة من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الثاني عشر من المدارس المشاركة عبر ال:عالم العربي، تبدأ من شهر سبتمبر/أيلول كل عام حتى نهاية شهر مارس/ آذار من العام التالي، يتدرج خلالها الطلاب المشاركون عبر خمس مراحل تتضمن كل مرحلة قراءة عشرة كتب وتلخيصها في جوازات التحدي. بعد الانتهاء من القراءة والتلخيص، تبدأ مراحل التصفيات وفق معايير معتمدة، وتتم على مستوى المدارس والمناطق التعليمية ثم مستوى الأقطار العربية وصولاً للتصفيات النهائية والتي تُعقد في دبي سنوياً في شهر أكتوبر.

الغاية من التحدي:

يهدف تحدي القراءة العربي إلى تنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي، وغرسها كعادة متأصلة في حياتهم تعزز ملكة الفضول وشغف المعرفة لديهم، وتوسع مداركهم. كما أن القراءة تؤدي إلى تنمية مهارات الطلاب في التفكير التحليلي والنقد والتعبير، وتعزيز قيم التسامح والانفتاح الفكري والثقافي لديهم من خلال تعريفهم بأفكار الكتاب والمفكرين والفلاسفة بخلفياتهم المتنوعة وتجاربهم الواسعة في نطاقات ثقافية متعددة.

كما يهدف التحدي إلى فتح الباب أمام الميدان التعليمي والآباء والأمهات في العالم العربي للمساهمة في تحقيق هذه الغاية وتأدية دور محوري في تغيير واقع القراءة وغرس حبها في الأجيال الجديدة.

المصدر: 
سكاي نيوز
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

2 + 14 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.