الجزائر تقرأ»... جائزة تعيد رسم المشهد الروائي بجهود ذاتية تمولها دار نشر خاصة ومخصصة لكتاب «غير مكرّسين»

الأحد, November 25, 2018
كاتب المقالة: 

تجربة جديدة من نوعها في تخصيص جائزة خاصة للرواية أطلقتها دار «الجزائر تقرأ» بنفس الاسم لتضيف للمشهد السردي الجزائري نصوصا إبداعية لأسماء غير مكرسة روائيا لكنها تشي بطفرة نوعية تضيف للميراث السردي الجزائري الذي سطره الرعيل الأول من أدباء الجزائر.

خلال حفل الإعلان المصغر عن الرواية المتوجة بجائزة «الجزائر تقرأ»، تحدّث أصحاب الفكرة وأعضاء لجنة التحكيم حول أهمية وقيمة الأعمال التي تنافست على الجائزة وذلك قبل أن يتم الاحتفاء رسميا بالفائز أحمد عبد الكريم عن روايته «كولاج»، الروايات الخمس الأخرى الفائزة وهي: «وادي الجن» لمبروك دريدي، المرتبة الثانية، وجاءت في المرتبة الثالثة «أوركسترا الموت» لآسيا رحاحلية، وفي المرتبة الرابعة، رواية «رعاة أركاديا» محمد فتيلينه، أما المرتبة الخامسة، فتقاسمتها روايتا «هالوسين» لإسماعيل مهنانة و«حرب القبور» لمحمد ساري.

ويحظى الفائز الأول بمبلغ مقداره 99 مليون سنتيم (الدولار يساوي 118 دينارا جزائريا) و(السنتيم 100 دينار)، فيما ستتم ترجمة الرواية إلى اللغتين الفرنسية والإنجليزية كما ستتم مسرحتها بإشراف من المسرح الجهوي بوهران عبد القادر علولة.

- تمويل ذاتي

حول فكرة جائزة «الجزائر تقرأ» للرواية، يقول الروائي الجزائري عبد الرزاق بوكبة: «نجحنا بعد جهد وتفكير طويل أن تكون الجائزة مستقلة وممولة ذاتيا وأن تكون وازنة بلجنة تحكيمها وشروطها، وقد أصر قادة زاوي، مدير دار «الجزائر تقرأ»،، بأن تكون الجائزة مستقلة وغير ممولة من أي جهة حكومية أو غير حكومية».

ويضيف الروائي الجزائري: «عرض علينا وزير الثقافة عز الدين ميهوبي دعم الجائزة، وكان صراعاً عميقاً دام أسبوعاً، خضنا المغامرة ووجدنا دعما كبيرا من القراء والوسط الثقافي الجزائري والعربي وسوف نتلافى أي قصور في النسخة القادمة التي سيتم فتح باب الترشح لها يناير (كانون الثاني) 2019. وكلنا يقين بأن هذه الجائزة ليست فقط جائزة لدعم الروائيين بل لدعم المسرح العربي أيضا».

أما قادة زاوي، صاحب دار «الجزائر تقرأ» للنشر، فيقول: «إيمانا منا بالإبداع الجزائري، خضنا هذه المغامرة وحاولنا إخراج أروع الأعمال للجمهور، فنحن يوم أعلنا عن الجائزة خرجت من أيدينا لتصبح جائزة القراء والمثقفين، ويسعدنا أننا مع لجنة التحكيم التي تعبت كثيرا قدمنا هؤلاء الفائزين. وفي ظل تراجع الدعم الحكومي للنشر، حاولنا أن ندعم نشر روايات لمبدعين غير مكرسين».

- التواصل السردي

وحول ما إذا لاحظت لجنة التحكيم وجود تواصل سردي بين كتاب الرواية الجدد في الجزائر والرواد، يقول رئيس لجنة التحكيم، الناقد والروائي دكتور السعيد بوطاجين: «وجدنا عناوين تعد استمرارية للجهد الروائي الجزائري للرواد، الطاهر وطار وبن هدوقة بالعربية، وبالفرنسية بوجدرة وميموني وهو ما وجدناه في النص المتقن لرواية «حرب القبور» لمحمد ساري. وهناك نصوص أخرى استفادت من التقنيات الغربية وحاولت أن تطرح شيئا مختلفا بتطعيم النص بمسائل فلسفية مثل النص الذي كتبه إسماعيل مهننه في روايته (هالوسين)، فخرج نصا مغايرا عن النصوص السردية والطرائق التي قدمها الأوائل.» ويضيف بوطاجين موضحا: «لا يمكننا أن نقيم مفاضلة بين ما يكتب حاليا وما كتب سابقا، ولكن هناك نوع من المجاورة تسعى لتجاوز التقنية السردية التي وجدت في السبعينيات، ومع ذلك كتاب السبعينات كان لهم اجتهاد سردي كبير جدا واستثنائيا فمع الطاهر وطار مثلا نجد تأثره بالأدب الروسي والأدب الأميركي».

ويعتقد بوطاجين أنه عقب قراءة أكثر من 200 رواية بالمسابقة، «هناك نوع من الحلقية واضحة جدا لا يمكن محوها ولا يمكن أن نقفز على بصمة وميراث الرعيل الأول من أدباء الجزائر».

وهل يرى بوطاجين، تواصلاً سرديا بين الروائيين الجزائريين والتراث الروائي العربي؟

يقول صاحب رواية «أعوذ بالله»: «هناك خصوصية مجتمعية ولسانية للجزائر، جعلت خارطة السرد في البلدان المغاربية ككل مختلفة عن البلدان العربية المشرقية، والواقع أن الرواية الجزائرية استفادت من الرواية المشرقية خاصة في الستينيات. لكن الرواية الجزائرية تنوعت في مرجعيتها، وانفتحت على الفرنسية والأميركية والإسبانية والروسية».

أما بخصوص الجائزة ذاتها والفائزين بها، فترى الناقدة المسرحية جميلة زقاي، عضوة لجنة تحكيم «الجزائر تقرأ»، وعضوة الهيئة العربية للمسرح، أن «الجائزة هي الأولى من نوعها التي ترعاها وتمولها دار للنشر، التي راهنت على اكتشاف القنوات السردية من خلال قراءة هذا الكم الهائل من الروايات. ومن ناحيتي كمحكمة، اكتشفت أن الرواية الجزائرية لا تنحصر في الأسماء المكرسة فقط، وإنما هناك جيل واعد من الشباب، رغم التعب الذي عانيناه من القراءة إلا أنه صاحبته لذة ونشوة قراءة نصوص متميزة».

وتشير زقاي إلى أن «الجائزة جاءت في وقتها، خاصة أننا نعاني في جميع الدول العربية من تراجع رهيب في دوائر التلقي. إن مثل هذه الجوائز ستساعد على شحذ وتيرة الكتابة الروائية بالجزائر ومن ناحية أخرى ستشجع على المقروئية ليس في الجزائر وحسب بل في كافة أنحاء العالم العربي».

أما عن مسرحة الرواية الفائزة، فقالت: «متعتي كانت ثنائية ومضاعفة لأنني كنت أقرأ بذاكرة صورية، وهناك من الروايات التي وضعتها جانبا؛ لأنني أراها ستكون أفلاما ومسرحيات رائعة، كما وجدنا روايات تعد الأولى سرديا وروايات أخرى يمكن مسرحتها أو تحويلها إلى أعمال سينمائية».

لكن لا تتفق زقاي مع بوطاجين حول تواصل الأجيال السردي. تقول: «رأيت قنوات سردية جديدة مختلفة عما قرأته لكتاب جزائريين من أجيال سابقة مثل كاتب ياسين وأمين زاوي وواسيني الأعرج. هؤلاء الكتاب الجدد يكتبون عن عصر الرقمنة وتشظي الأجناس الأدبية والفنية».

أما الناقد والأكاديمي الجزائري الدكتور الأمين بحري، فيقول: «في إطار هذه الجائزة اكتشفنا صيغة جديدة في الكتابة غير مشار إليها، أعتبرها واقعا سرديا غير مرصود، هذه الروايات الست الأولى هي زبدة هذه القائمة الطويلة، وأعتقد أنها ستمثل منعرجا في الكتابة السردية الجزائرية. كان في الأعمال المتنافسة خليط من أسماء مكرسة وجديدة لكنها ولدت كبيرة، أقلام واعدة، ستشكل من وجهة نظري طفرة في الكتابة السردية الجزائرية، وعلينا أن نشجع جميع الكتاب الجدد».

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

10 + 6 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.